fbpx
Connect with us

أخبار

50 بالمئة من البالغين في تورونتو تلقوا جرعة اللقاح الأولى

Published

on

تلقى نصف البالغين في تورنتو جرعة واحدة على الأقل من لقاح COVID-19، لكنّ مسؤولي المدينة يقولون أن هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به، قبل البدء بتخفيف قيود الإغلاق، وإرشادات الصحة العامة.

رئيس البلدية “جون توري” قال: “هذا جهدٌ لا يتوقف. إن الأمر يتعلق بإنقاذ الأرواح، وإعادة الحياة إلى طبيعتها، إنه يتعلق بالأمل، والصيف، والوظائف، والأسرة، والصحة الجيدة”.
وأضاف: “الآن دعونا ننتقل إلى 65% من تورونتو، في طريقنا للعودة إلى الحياة التي نعرفها ونحبها”.

وقالت وزيرة الصحة Christine Elliott للصحفيين الأسبوع الماضي، أن تلك النسبة ستحدث على الأرجح بحلول نهاية مايو/أيار، في جميع أنحاء أونتاريو.

في يوم الاثنين، كان إجمالي الجرعات التي تم إعطاؤها في تورنتو، هو أكثر من 1.4 مليون جرعةٍ، حيث يقوم العديد من السكان عبر منطقة تورنتو الكبرى GTA، بمطاردة اللقاحات عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وأصبح من الشائع رؤية صفوف طويلة خارج الصيدليات، والعيادات المنتشرة في جميع أنحاء المنطقة.

* العيادات تضيف الموسيقى والهدايا:

يتم إنشاء بعض المنظمات المجتمعية في عيادات اللقاحات الخاصة بها، ومنها “الجمعية الكندية الجامايكية”، التي استهدفت السكان ذوي الأصول الإفريقية، وقدمت 2231 جرعة في نهاية هذا الأسبوع.
كان معظم السكان الذين تم تطعيمهم في العيادة، تتراوح أعمارهم بين 18 و 30 عاماً.
وتم أيضاً، تصميم العيادة للمساعدة في معالجة التردد المتعلق بأخذ اللقاح، وبناء المناعة في مجتمع ذوي الأصول الإفريقية.

الدكتور David Burt، وهو عالم المناعة ، قال يوم الاثنين لمجلس الصحة بشأن المساواة في اللقاحات: “لقد قدّر الجميع الطبيعة الاحتفالية السعيدة لهذا الحدث”.

وفي غضون ذلك، تخططُ منطقة بيل لحملة “الجرعات بعد حلول الظلام”، وهي عيادةُ لقاح لمدة 32 ساعة، يتم تشغيلها في نهاية هذا الأسبوع، بهدف إعطاء 7600 جرعة. حيث سيتم تشغيلها من الساعة 12:30 مساءَ السبت، حتى الساعة 8:30 مساءَ الأحد.
وقالت المنطقة في بيانٍ صحفي: “سيكون هذا مثل أي عيادة أخرى قد افتُتحت حتى الآن في منطقة بيل. سيكون هناك ضيوفٌ مميزون، بمن فيهم أبرز الأطباء، ومسؤولي اللقاحات في بيل”.
ستكون هناك مفاجآتٌ وهباتٌ أيضاً، و “ساعةُ تسديدٍ” تتعقبُ عدد الجرعات المأخوذة.
هذه العيادة هي جزءٌ من حملةِ دفع أكبر، تقوم هذا الأسبوع بإدارة 150000 جرعةً قياسيةً في المنطقة المتضررة بشدة.

* ستتوسع أهلية اللقاح هذا الأسبوع لتشمل الأشخاص التاليين:

الأشخاص الذين يعانون من حالة صحية معرضة للخطر، مثل الخرَف، والسكري، وأمراض الخلايا المنجلية، وذلك اعتباراً من يوم الثلاثاء.
الأشخاص الذين لا يستطيعون العمل من المنزل، كما هو الحال في تجارة التجزئة الأساسية، والتصنيع، والخدمات الاجتماعية، والمحاكم، والنقل، والخدمات المالية، والأطباء البيطريين، وغيرهم، وذلك اعتباراً من يوم الثلاثاء.
الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 40 عاماً، في المجتمعات غير الساخنة، وذلك اعتباراً من يوم الخميس.

كما قامت المقاطعة بتوسيع أهلية الحصول على جرعات Pfizer الأسبوع الماضي لجميع البالغين، في صيدلياتٍ محددة، بما فيها 78 موقعاً في تورنتو ومنطقة بيل.
كما أعلنَت المقاطعة يوم الاثنين أن العاملين في مجال الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية، سيكونون مؤهلين للحصول على الجرعة الثانية بحلول نهاية هذا الأسبوع.

* الحالات الجديدة تتجه للانخفاض:

أبلغت الوزيرة Elliott، عن 807 إصابات جديدة في تورنتو، وهي علامة مشجعة على أن الموجة الثالثة قد تكون في طريقها للانخفاض بعد أن كانت المدينة تسجلُ أكثر من 1000 حالةٍ يوميةٍ جديدةٍ طوال شهر أبريل/نيسان.

الدكتورة Eileen de Villa، المسؤولة الطبية عن الصحة في تورنتو، قالت لمجلس الصحة، أن بيانات المدينة تظهر “بعض علامات التحسن”.
وأشارت في ختام حديثها إلى انخفاض عدد حالات دخول المستشفيات، المرتبطة بـ COVID-19، وانخفاض حالات تفشي المرض.

حصري