اخبار الجالية

الشرطة تكشف تفاصيل مرعبة عن مقتل الشابة ناديا الذيب بأربعين طعنة ورصاصتين

كشفت شرطة مدينة أدمنتون في مقاطعة كاليغاري النقاب عن نتائج التحقيق الذي أجرته في مقتل

الشابة ناديا الذيب ( 22 عاما) التي قتلت الشهر الماضي جراء تعرضها لأربعين طعنة وإطلاق رصاصتين

إحداهما كانت في رأسها .

وأوضحت الشرطة في بيان لها أن صديق المغدورة السابق “عبد الرحمن بطاهر” هو من قام بقتلها بأربعين

طعنة وإطلاق الرصاص عليها ، وقد حاولت الشرطة اعتقاله بعد أربعة أيام من وقوع الجريمة لكنه توفي أثر

تبادل لإطلاق النار مع أفراد الشرطة في مدينة إدمنتون .

وقالت “بناء على جميع الأدلة المتوفرة لدينا ، نحن على ثقة تامة بأن ” بطاهر” مسؤول عن مقتل ناديا

..مشيرة إلى أن ناديا كانت قد غادرت أحد المقاهي في وسط المدينة برفقة “بطاهر” في يوم 25 مارس /

آذار ثم اتصلت المغدورة بأحد أصدقائها وأخبرته أن “بطاهر” يرفض إعادتها إلى سيارتها المتوقفة بالقرب من المقهى ” .

وأضافت أن “بطاهر” أوقف سيارته وطعن المغدورة بأربعين طعنة قبل ذبحها وحين حاولت الهروب منه

والخروج من السيارة أطلق عليها النار برصاصتين إحداهما في الرأس ولفتت إلى أن تسجيلاً من كاميرات

المراقبة في المنطقة كشف أن “بطاهر” أطلق الرصاصة الثانية على الضحية بينما كانت مرميّة على الأرض .

ويعتقد المحققون أن ناديا وبطاهر كانا على علاقة في عام 2017 ، لكنهما انفصلا قبل لقائهما الأخير في المقهى .

وتقول رشا الديب ، شقيقة ناديا ، إن ما أقدم عليه “بطاهر” قد كسر قلب عائلتها …وتضيف ” كانت ناديا

شقيقتي وصديقتي وتم قتلها على يد شاب يعتقد أن له الحق في إنهاء حياتها لأنها اختارت ممارسة حقها

في امتلاك حياتها وجسدها وروحها ” .

 

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك رد