The migrantكندا من الداخل

بحث كندي: الأطفال القلقون والمكتئبون أكثر تفكيرا بالانتحار أثناء المراهقة

happy child kids group have fun and play at kindergarden indoor preschool education concept with teacher
جريدة المهاجر the migrant

جريدة المهاجر ـ أشارت دراسة كندية كبيرة إلى أن الأطفال الذين يعانون من حدة الطبع والاكتئاب الشديد

أو القلق يكونون أكثر عرضة للأفكار الانتحارية ومحاولات الانتحار في سن المراهقة..

وذكرت رويترز أنّ الدراسة اعتمدت على سجلات 1430 طفلا تمت متابعتهم لمدة تصل إلى 17 عاما، وخلص

الباحثون إلى أن الأطفال الذين اتسموا بحدة الطبع والاكتئاب والقلق بين سن 6 و12 عاما كانوا أكثر عرضة

مرتين للتفكير في الانتحار أو الإقدام عليه بين سن 13 و17 عاما.

كما توصلت الدراسة إلى أن اجتماع عوامل حدة الطبع والاكتئاب أو القلق في الطفولة لدى الفتيات تحديدا

يجعلهن أكثر عرضة بمقدار ثلاثة أمثال للأفكار الانتحارية أو محاولات الانتحار في سنوات المراهقة.

وقال ماسيميليانو أوري، كبير باحثي الدراسة واختصاصي العلاج النفسي في مجموعة مكجيل لدراسات

الانتحار في جامعة مكجيل في مونتريـال، إن عوامل حدة الطبع والاكتئاب أو القلق تكون واردة بشكل أكبر

في حالة الذكور لكن ”خطر ارتباط الأفكار الانتحارية بتلك الأعراض قد يكون أكثر أهمية فيما يخص الفتيات.

وتابع الباحثون 674 طفلا و754 طفلة في كيبيك، واعتمد فريق البحث على معلومات عن حدة الطبع عند

الأطفال وشعورهم بالاكتئاب والقلق وفقا لتقييم أساتذتهم إلى جانب حديثهم هم أنفسهم عن الأفكار

الانتحارية التي راودتهم ومحاولات الانتحار عندما كانوا في سن 13 و15 و17 عاما.

وأظهر التحليل الجديد الذي نشرته دورية (جاما سايكايتري) أن نحو فتاة واحدة من كل ثلاث فتيات اتسمن

بحدة الطبع والاكتئاب الشديد أو الحالات المزاجية القلقة في مرحلة الطفولة مرت ببالها أفكار انتحارية أو

حاولت الانتحار خلال سن المراهقة.

وبين الفتيان الذي تظهر عليهم الأعراض نفسها في الطفولة كانت النسبة واحدا في كل عشرة مر بنفس التجربة في المراهقة.

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً