كندا من الداخل

تدريس الجنس في المدارس يعود إلى الواجهة …سجال بين فورد و وين

جريدة المهاجر the migrant

جريدة المهاجر : عاد موضوع تدريس الجنس في المدارس في مقاطعة أونتاريو إلى الواجهة مجدداً بعد

التصريحات الأخيرة لزعيم حزب المحافظين الجديد دوغ فورد .

فورد وعد في حديث صحافي بإلغاء تطبيق هذا القانون في حال فوزه واستشارة المعلمين والأهالي حول

تطبيق هذا المنهاج المحدّث الذي تم اعتماده وتطبيقه في أونتاريو من قبل رئيس وزراء أونتاريو كاثلين وين

.وقال ” سنقوم بإلغاء المناهج الجنسية وسنحرص على التشاور مع الأهالي وأساتذة المدارس ” .

وأضاف ” إن المناهج التدريسية يجب أن تكون مبنية على الحقائق ، وليس تدريس إيديولوجية الحزب الليبرالي “.

وكان تدريس مادة الجنس في المدارس قد بدء في تطبيقه في مقاطعة أونتاريو بشكل رسمي في شهر

سبتمبر / أيلول 2015 ، أما في باقي المقاطعات الكندية فقد دخل القرار على سبيل التجربة في عدد محدود من المدارس .

ولاقى قرار إدخال هذه المادة في المناهج الدراسية من قبل الحزب الليبرالي اعتراضاً كبيرا في حينه

وحدثت تظاهرات ترفض تطبيقه لكن الحكومة أصرت على إقراره .

من جهتها دافعت رئيسة وزراء مقاطعة أونتاريو “كاثلين وين” عن قرارها اعتماد تدريس الجنس في

المدارس وبرّرت ذلك بضرورة “حماية  الأطفال من التأثير السلبي للإنترنت ومصادر المعلومات الأخرى”.

وأضافت ” غير صحيح أننا لم نقم باستشارة الأهالي والمدرسين وعلماء النفس والشرطة المختصين حول المناهج الجديدة “.

وأوضحت وين ” أن الطريقة التي تم تطوير المناهج فيها لم يقم بها سياسيون ، لقد تم تطويرها من قبل

مختصين يعرفون تماما احتياجات الطفل وما هو مناسب له ” .

يجد الرافضون لقرار تدريس التربية الجنسية مبررات قوية لمعارضتهم وخاصة أنهم يجدون فيه إضعافا

لسلطة الآباء والأمهات في توجيه أطفالهم التوجيه الذي يتناسب مع عادات وتقاليد ودين الأسرة .

ويعتبرون أنه ينشئ أطفالا غير أسوياء ، ويشجّع على ممارسة الجنس بين الأطفال و يخرج الطفل من

براءته ويدخله في مرحلة عمرية أكبر من مرحلة الطفولة التي يعيش فيها .

و وفقاً للمنهاج المذكور يبدأ تدريس مادة الجنس من الصف الأول الإبتدائي ويبدأ بالتدريج إلى الصفوف

الأعلى بحيث يتناول في الصف السادس على سبيل المثال العادة السريّة وفي الصف السابع يناقش

المدرّس الممارسات الجنسية عن طريق الفم والشرج .

وعلى الرغم من إلزام المدارس الحكومية والكاثوليكية بتطبيق هذا القرار إلا أنه يمنح الأهل سلطة سحب

أولادهم من حضور الدروس المخصّصة للتربية الجنسية .

 

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك رد