أخباراخبار

يوم العلم الكندي …كيف اختار الكنديّون علمهم ؟

جريدة المهاجر the migrant

جريدة المهاجر : يحتفل الكنديون اليوم بعيد العلم الوطني والذي يصادف في 15 فبراير / شباط من كل عام.

اعتمدت كندا علمها الحالي قبل 54 عاماً فقط وقد كانت عملية الإختيار طويلة ومثيرة للاهتمام ، وفي النهاية تم اختيارها بالإجماع من قبل البرلمان وتم رفع التصميم الحالي للعلم في 15 فبراير 1965 للمرة الأولى في تاريخ البلاد .

وقد حدث الكثير من الخلاف قبل اعتماد العلم الحالي ولم تتمكن الحكومة من الاتفاق على تصميم علم واحد يوافق عليه الجميع وحصلت خلافات كثيرة حوله ، لذلك تم إنشاء لجنة برلمانية في عام 1964 تضم جميع الأحزاب الكندية لمراجعة الآلاف من التصاميم واختيار تصميم واحد منهم .

وتعتبر كندا الدولة الوحيدة في العالم التي يحتوي علمها على أوراق نبات ” القيقب ” التي تستخدم حالياً كرمز للكنديين وتعبرّ عن تاريخهم وفنهم وحضارتهم، وبات هذا الشعار يميز الكنديين عن غيرهم في مختلف أنحاء العالم .

يورد الموقع الرسمي للحكومة الكندية أن المختصين في تصميم الأعلام يعتبرون العلم الكندي من أجمل الأعلام في العالم نظراً إلى تصميمه الجميل و المقنع وتناسق قياساته وألوانه .

في العام 1996 وغداة إقرار عيد خاص للعلم الكندي قال رئيس الوزراء الراحل جان كريتيان ” العلم ينتمي إلى جميع الكنديين. إنه شعار نتقاسمه جميعا…ويعكس بشكل جيد القيم المشتركة التي نمتلكها : الحرية والسلام والاحترام والعدالة والتسامح…إن علم أوراق القيقب يكرّم جغرافيتنا ، ويعكس عظمة تاريخنا ويمثل هويتنا الوطنية” .

وختم قائلاً ” دعونا نفخر بعلمنا، دعونا ندرك مدى امتناننا للعيش في كندا ، هذا البلد الرائع الذي يمثّل تاريخنا وآمالنا ومستقبلنا”.

الصورة أدناه لمختلف التصاميم التي مر عليها العلم الكندي عبر التاريخ قبل اعتماد العلم الحالي

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!