Connect with us

أخبار

ومازال الكنديون ينخدعون بالموقع الذي يقلد الوكالة الحكومية

Published

on

وبعد أكثر من عام على كتابة CBC Toronto عن موقع إلكتروني يضم الكنديين

الذين يشاركون المعلومات الشخصية وجوازات السفر ومعلومات بطاقة الائتمان،

ويعتقدون أنهم في موقع حكومي فيدرالي، فخداع العملاء لم يزل مستمراً من قبل هذه الشركة.

يوفر Passport Online ما يسميه بخدمات التطبيقات لمساعدة الكنديين على ملء نموذج متاح مجانًا من قبل الحكومة،

وهو يعادل الجلوس مع شخص ما وإخباره بالتفاصيل لملء طلب جواز سفر الحكومة الفيدرالية.

إنهم يحصلون على أفضل نتيجة على Google عند البحث باستخدام مجموعة متنوعة من العبارات

مثل “تجديد جواز سفر كندي عبر الإنترنت”.

وقد اتصل أكثر من عشرة أشخاص بشركة CBC News منذ نشر هذه القصة لأول مرة في فبراير 2017،

كما أن قصصهم متشابهة.

وكانوا يشتركون في المخاوف بشأن إعطاء تفاصيل شخصية لشركة خاصة،

وإرسال جوازات سفرهم إلى وكالة غير حكومية وسرقة الهوية وتكلفة الخدمة ثم القتال من أجل استرداد الأموال.

أثناء البحث عن تجديد جوازات السفر، قاموا بالنقر على هذا الموقع باستخدام شاشة زرقاء وبيضاء وعلامة كندية في الزاوية

مما جعلهم يقبلون على ملء الأسئلة الشخصية ومشاركة معلومات بطاقة الائتمان

مقابل مبلغ مماثل لمبلغ تجديد جواز السفر، قبل أن يدرك أي منهم أنه لم يكن على موقع الحكومة الكندية.
رد الحكومة الفيدرالية

أحمد حسين ، وزير الهجرة واللجوء والمواطنة قال لـ “سي بي سي نيوز” إن ذلك الأمر مصدر قلق  وإزعاج،

نحن بالطبع نهتم ونتحرس كل يوم من أجل سلامة نظام المواطنة لدينا”.

وقال حسين “من وقت لآخر نجد الأفراد الذين يحتالون في أمور الهجرة، وتزوير المواطنة ،

وسنعمل عن كثب مع وكالاتنا الأمنية ، والمسئولين عن إنفاذ القانون لمعالجة أي تزوير “.

 

الشركة من الداخل

وقد اعترف موظف سابق في Passport Online بأنهم يستغلون الكنديين ليدفعوا مبالغ أكثر من أجل الحصول على هذه الخدمات ،

وحذر الموظف السابق من Passport Online و Pardons and Waivers of Canada حيث أن الشركتين لنفس المالك.

ويملأ الموظفون هناك طلبات الحصول على جوازات سفر للكنديين المجرمين المدانين الذين يطلبون العفو

أو التنازل حتى يتمكنوا من السفر إلى الولايات المتحدة رغم سجلهم، وتفرض الشركات مئات الآلاف من الدولارات على كل طلب.

ووصف الموظف اليوم الذي زارت فيه CBC Toronto الشركة لإجراء مقابلة تم رفضها في النهاية قائلاً

“جاء الطاقم إلى المكتب لكنهم منعوا جميع الموظفين من الخروج حتى من أجل الذهاب إلى الحمام خشية أن نتحدث”.

و تعود ملكية هذه الشركات إلى جيسي بريسلين، وفي اليوم الذي زارتهم فيه أخبار CBC،

قال الموظف أن شقيقة المالك ستيفاني بريسلين أخبرت الموظفين أنهم لن يغادروا.

إقرأ أيضاً : لماذا تحتاج كندا إلى المهاجرين 

فواتير بطاقات الائتمان

وفي رسائل البريد الإلكتروني إلى أخبار CBC ،

ادعى أكثر من اثني عشر من الكنديين أن فواتير بطاقاتهم الائتمانية بلغت مئات الدولارات بعد أن تبادلوا المعلومات مع Passport Online.

كل هؤلاء الناس قالوا أنهم كانوا يعتقدون أنهم يتعاملون مع موقع إلكتروني تابع للحكومة الفيدرالية.

وقال أليك بورفيس ، 71 عاما ، ” كان لدى الموقع العلم الاحمر وشعار صغير مثل جواز سفر كندا،

وهذا لا غير قانوني لغير المواقع التابعة للحكومة “.

عندما حصل رجل من هاميلتون على بيان بطاقة الائتمان الخاصة به ،

كانت الرسوم ضعف ما كان سيتم تطبيقه للحصول على جواز السفر.

وقالت لين أونجر (55 عاما) التي تعمل في مجال التكنولوجيا المالية في كولومبيا البريطانية

إنها على دراية بالكمبيوتر و على الرغم من ذلك لم تدرك أن الموقع غير مرتبط بالحكومة الكندية.

وقالت: “كان من الطبيعي بعد ملئها لمعلومات بطاقة الائتمان أن يظهر بيان إخلاء المسؤولية”.

وحاولت شأنها شأن جميع الأشخاص الآخرين الذين كتبوا إلى الموقع استعادة أموالهم من الشركة ،

ولكن قيل لهم أنهم لن يستردوا أموالهم.

 

الشكاوى الرسمية

وتقول Central Ontario BBB ، التي تتعامل مع الشكاوى في منطقة تورنتو الكبرى ،

إن هناك 72 شكوى بشأن Passport Online و 26 شكوى حول العفو.

وكتبت إيما بورسكي ، منسقة الاتصالات في BBB ،

“تم تقديم الشكاوى الأولى بشأن Passport Online في يونيو 2016.

وحتى الآن ، ما زلنا نتلقى شكاوى جديدة بشأن العمل”.

وتراوحت الشكاوى من مشكلات رد الأموال إلى ممارسات المبيعات والخدمة.

 

وقال الموظف السابق إن الشركة ستقبل عملاء يعرفون أنهم لا يستوفون أهلية الحكومة

للحصول على جواز سفر أو عفو أو تنازل، وتم تدريب الموظفين للحصول على المزيد من المال

من خلال “استشارة الأهلية” للأشخاص الذين نعرف أنهم غير مؤهلين ولن يكونوا مؤهلين أبدًا.

 

ويصل المبلغ المطلوب إلى 3500 دولار ويقال للزبائن إن الأمر قد يستغرق سنوات حتى يكتمل،

على الرغم من أن طلب العفو يمكن أن يستغرق من 30 دقيقة إلى ساعة حتى يكتمل بمجرد حصولنا على الوثائق اللازمة.

وجد شانتيل لادنر، المحلل السياسي في أوتاوا ،

نفسه يناضل من أجل استرداد المبلغ من Passport Online بعد أن أكملت والدته الطلب عبر الإنترنت.

وقال لادنر “بدا التطبيق كأنه نفس التطبيق الحكومي “.

واقترح لادنر إمكانية تغيير القوانين واللوائح والسياسات لمنع خدمة خاصة من تقليد موقعًا حكوميًا على الويب لحماية المستهلكين.

الموظف السابق يأمل في تحذير قد ينقذ أحدهم في يوم من الأيام حيث قال :

“ربما يساعدني ذلك في إراحة ضميري قليلاً لأنني بكيت كثيراً بسبب هذا الأمر وأشعر فعلاً بشعور رهيب”.

و قد أجرت CBC News محاولات متجددة لإجراء مقابلة مع جيسي بريسلين هذا الأسبوع ، لكن الطلبات لا تزال دون إجابة.

المصدر www.cbc.ca

 

مقالات مهمة برنامج الهجرة إلى كندا عبر الدخول السريع

أسرع طرق الهجرة إلى كندا 

 أكثر 10 وظائف مطلوبة في كندا لعام 2018

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار

رابطة العقارات في أونتاريو تدعو أوتاوا لتخفيف قواعد الرهن العقاري

Published

on

كندا : دعت رابطة عقارات أونتاريو إلى تسهيل عملية الإقراض العقاري وتخفيف القيود على الرهون العقارية.

وقال تيم هوداك الرئيس التنفيذي لرابطة OREA ، في رسالة موجهة إلى صانعي السياسة الفيدرالية

إنه ينبغي على أوتاوا أن تفكر في استعادة القروض العقارية المؤمنة لمدة 30 عامًا ، وتخفيف اختبار الإجهاد لسعر الفائدة ،

وإلغاء الاختبار تماماً لأولئك الذين يجدّدون رهنهم العقاري مع مقرض مختلف.

وفي الخطاب الموجه إلى لجنة الشؤون المالية في مجلس العموم انتقد ” هوداك” التصريحات التي أدلى بها الرئيس التنفيذي لشركة CMHC ، إيفان سيدال ، الذي رفض رفع القيود الحالية عن الإقتراض .

وقال ” هوداك ” إن الرابطة “لا تتفق بقوة” مع استنتاجات ” سيدال” بشأن اختبارات الإجهاد للرهن العقاري مؤكداً أن هذه القيود

تجعل من الصعب على المشترين للمرة الأولى دخول السوق العقاري .

وحثّ سيدال ، في خطابه على “تجاوز المصلحة الذاتية الصريحة” للأطراف التي تضغط من أجل قواعد مخففة

لحماية الاقتصاد من حصول “عواقب مأساوية محتملة ” .

المصدر : وكالة الصحافة الكندية

Continue Reading

أخبار

وزارة البيئة الكندية تصدر تحذيراً من الحرارة الشديدة في مونتريال وكيبيك

Published

on

كندا : أصدرت وزارة البيئة الكندية تحذيراً من ارتفاع درجات الحرارة لعدة مدن في جميع أنحاء كيبيك هذا الصباح.

وأوضحت أن درجات الحرارة ستتراوح بين الـ 40 و 41 درجة مئوية يوم غد الجمعة وبعد غد السبت .

وتوقعت وزارة البيئة الكندية أن تنتقل كتلة هوائية دافئة ورطبة جدًا إلى جنوب كيبيك يوم الجمعة وستظل حتى يوم السبت.

وأشارت إلى أن المناطق التي ستتأثر بموجة الحر هذه هي :

  • Beauce
  • Drummondville
  • Bois-Franc
  • Eastern Townships
  • Lachute
  • Saint-Jérôme
  • Lanaudière
  • Mauricie
  • Metro Montréal
  • Laval
  • Pontiac
  • Québec
  • Richlieu Valley
  • Saint-Hyacinthe
  • Upper Gatineau
  • Lièvre
  • Papineau
  • Vaudreuil
  • Soulanges
  • Huntingdon

وعلاوة على ارتفاع نسبة الرطوبة والحرارة المرتفعة ، ستشهد عطلة نهاية الأسبوع فرصة قوية في حدوث عواصف رعدية

ونبّهت إلى أن الأطفال وكبار السن والمصابين بأمراض مزمنة هم الأكثر عرضة لخطر الإنهاك الحراري أو ضربة الشمس.

ويمكن أن تشمل أعراض ضربة الشمس الدوخة والإغماء والغثيان والقيء والصداع والتنفس السريع والعطش الشديد وانخفاض التبول.

المصدر : وزارة البيئة الكندية

Continue Reading

أخبار

منظمة دولية تدعو كندا إلى تعليق اتفاقية اللاجئين مع الولايات المتحدة

Published

on

كندا: دعت منظمة العفو الدولية الحكومة الكندية إلى تعليق اتفاقية ” الدولة الثالثة الآمنة ” مع الولايات الأمريكية

المتحدة في ضوء سياسة اللاجئين الجديدة المثيرة للجدل التي طبقتها إدارة دونالد ترامب هذا الأسبوع.

وقالت المنظمة في بيان لها اليوم إن هذه السياسة لم تعد تضمن لطالبي اللجوء نفس الحقوق القانونية

الممنوحة في كندا ، ويمكن أن نرى بعض المهاجرين في المستقبل يرسلون إلى بلدان يتعرضون فيها لخطر العنف

والاضطهاد.

وبموجب اتفاقية الدولة الثالثة الآمنة ، يجب على طالبي اللجوء الذين يصلون إلى كندا من الولايات المتحدة تقديم

طلب لجوء في أمريكا لأنها تعتبر بلد آمن.

لكن وكالات اللاجئين تشعر بالقلق من أن المهاجرين قد يتعرضون الآن لخطر الترحيل بعد أن قالت إدارة ترامب

إن أي شخص يصل إلى الحدود الجنوبية لا يمكنه التقدم بطلب حماية اللاجئين إذا فشل في تقديم طلب حماية

أثناء التنقل عبر بلد آخر.

ومن شأن هذه الخطوة أن تشمل آلاف المهاجرين الذين سافروا عبر أمريكا الوسطى والمكسيك.

يقول المتحدث باسم وزير أمن الحدود بيل بلير إن كندا لا تزال تعتبر الولايات المتحدة بلدًا آمنًا تحكمه سيادة القانون ،

لكنه أضاف أن القواعد والسياسات الأمريكية تتم مراجعتها دائمًا.

Continue Reading

حصري