أخباراخبار

وكالة الحدود الكندية ستراقب بعض طالبي اللجوء بالأقمار الصناعية

جريدة المهاجر the migrant

كندا-جريدة المهاجر: يتسبب الاتفاق حول البلد الثالث الآمن وينص على أن يتوجه طالبو اللجوء إلى أول بلد “آمن” يصلون إليه، بإشكالية بين كندا والولايات المتحدة الأميركية..

وأشار راديو كندا إلى تأكيد لويد أكسوورذي، رئيس المجلس العالمي لللاجئين، بشأن صعوبة الاتفاق ولكن يتوجب على كندا التصرف والانسحاب منه، في ضوء أنّ الولايات المتحدة لا تلتزم بتعهداتها والقوانين والمعاهدات والاتفاقات حول اللاجئين..

الجدير ذكره أنّه منذ بداية رئاسة دونالد ترامب للولايات المتحدة عام 2017 توسعت الانتقادات  بأن الولايات المتحدة لم تعد تعتبر بلدا آمنا للاجئين وأنه يتوجب على كندا أن تتيح لطالبي اللجوء بأن يدافعوا عن قضيتهم على الحدود ما يجنبهم الدخول بطريقة غير شرعية للبلاد..

من جهتها الحكومة الكندية ترى أنه في حال كان اتفاق البلد الثالث الآمن الذي مضى عليه نحوا من 14 عاما لمصلحة الكنديين فإنه يتوجب أن يتم تحديثه ليتناسب مع الأوضاع الدولية الجديدة وأزمة اللجوء وطلبات المفوضية العليا للاجئين..

إلى ذلك تعتزم وكالة الخدمات الحدودية الكشف عن إجراءات جديدة للتخفيف من طالبي اللجوء والرعايا الأجانب الذين تحتجزهم بانتظار البتّ بطلباتهم..

وستقوم الوكالة بتتبّع تحرّكاتهم عبر الأقمار الصناعيّة ومن خلال نظام إعلان صوتي..

كما وقعت الوكالة اتفاقات مع شركات طرف ثالث لتقديم خدمات اعادة تأهيل واعادة ادماج المحتجزين المفرج عنهم، وتتبع الأشخاص المفرج عنهم داخل المجتمع بشروط..

وتمّ احتجاز 7364 شخصا في كندا بمعدّل اثني عشر يوما خلال فترة تسعة أشهر انتهت في 31 آذار 2018، واحتجاز 155 قاصرا لم يكونوا بصحبة أهلهم.

يشار إلى أنّه يتمّ احتجاز الأجانب في حال كانوا يشكلون خطرا على الجمهور او في حال لم يتمّ التحقق من هويّتهم..

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك رد