أخباراخبارالحياة في كندا

هذه أفضل وظيفة يمكن أن تعمل بها إذا كنت تعيش في كيبيك

جريدة المهاجر the migrant

هناك الكثير من الأسئلة التي تخطر على بال أي شخص يبحث عن الدخول إلى سوق العمل وخاصة إذا كانت المرة الأولى بالنسبة له.أحد أبرز هذه الأسئلة يكون عن أفضل وظيفة يمكن أن يعمل بها في مقاطعة كيبيك، وأي مسار مهني يتفوق على المسارات المهنية الأخرى؟

في الحقيقة هذا ليس سؤالاً معقداً، فالإجابة عليه أبسط مما كنا نعتقد، حيث أن أفضل عمل يمكن أن تحصل عليه إذا كنت تعيش في كيبيك هو: عامل في البلدية.

وعلى الرغم من أنك قد تفكر في أن العاملين في القطاع الخاص في وضع أفضل، إلا أن الإحصائيات أظهرت العكس تماماً، حيث يبدو أن موظفي البلدية في كيبيك يحققون استفادة أكبر من الأجور والمزايا الأخرى.

ووفقاً لمعهد كيبيك للإحصاء (ISQ)، يحصل موظف البلدية على متوسط راتب سنوي يُقدّر بـ 84,034 دولارًا، أي ما يزيد بنسبة 23,7٪ عما يمكن أن يحصل عليه موظف القطاع الخاص والذي يُقدّر بـ 67,919 دولاراً في السنة، كما يزيد بنسبة 33.8٪ عن الراتب الذي يحصل عليه موظف القطاع العام في كيبيك والذي يقدر بـ 62,800 دولارًا في السنة.

الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو أن نفس الإحصائية وجدت أن موظفي البلدية يحصلون على إجمالي تعويضات بنسبة 18.9٪ أكثر من موظفي الحكومة الفيدرالية في كيبيك. وعند تضمين المزايا الأخرى التي يحصل عليها هؤلاء العمال، فإن هذا الفرق يرتفع إلى 34٪، كما أن ما يحصل عليه موظفو البلدية يزيد بنسبة 18.5٪ عن الأشخاص الذين يعملون في جامعات المقاطعة، وبنسبة 11.2٪ عن أي شخص يعمل لدى “شركات عامة”.

وقد تتساءل الآن لماذا يتم دفع أجور عمال البلدية بهذا السخاء؟ إذاً لا بد أن تعلم أن ثلثي فواتير ضرائب البلدية الخاصة بسكان كيبيك يتم استخدامها لدفع رواتب هؤلاء العمال.وتقدّر الإحصائيات إجمالي ما سيدفعه سكان كيبيك كضرائب للبلدية في العام 2019 بحوالي 13 مليار دولار ، سيذهب منها كتعويضات لعمال البلدية حوالي 8,7 مليار دولار.

ورغم ذلك، فإن هناك تغييرات باتت وشيكة، ومن المرجح أن يتوصل الاتحاد في إبريل / نيسان 2020، إلى اتفاق يقضي بتقليص تلك الفجوة الهائلة في الأجور بين عمال البلدية والموظفين في حكومة كيبيك، ولكن حتى ذلك الحين، لا تزال وظيفة عامل البلدية هي أفضل وظيفة يمكنك الحصول عليها في مقاطعة كيبيك.

جريدة المهاجر …صوتك العربي في كندا

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً