أخباراخبارالحياة في كندا

هذا هو متوسط الراتب الذي تحتاج إليه لتعيش حياة مستقرة مالياً في كندا

جريدة المهاجر ـ كندا : ربع مليون دولار هو قيمة الراتب الذي يعتقد معظم الكنديين أنه سوف يوفر لهم العيش بشكل مريح في كندا. هذا ما كشفته دراسة جديدة قامت بإجراء استطلاع رأي الكنديين لمعرفة قيمة الراتب الذي يمنحهم حياة أكثر راحة .

من المعلوم لدى الجميع أن الإيجار في المدن الكندية الكبرى حالياً مرتفع بشكل لا يصدق، ليس هذا فقط، فالعديد من ضروريات الحياة الأخرى بدأت أسعارها في الارتفاع بشكل جنوني، حتى أن معظم الكنديين ينفقون راتبهم قبل أن ينقضي الشهر منتظرين راتب الشهر الجديد.

وبمجرد أن تنظر إلى مصاريف السكن، والمصاريف الدراسية، والنفقات السنوية غير المتوقعة، يمكنك معرفة السبب الذي يجعل الكنديين يحلمون بالحصول على مرتب أكبر يمنحهم حياة أكثر راحة.

ولكن ماذا تعني كلمة “راتب مريح” في نظر الكنديين؟ في المسح الذي أجرته شركة Edward Jones، سأل الكنديين عن مقدار المال “قبل دفع الضرائب” الذي يشعرهم “بالاستقرار مالياً”، وقد كانت الإجابة بربع مليون دولار على الأقل هي أكثر الإجابات التي نطق بها المشاركون في الاستطلاع.

يتفق الكنديون على أن مبلغ 250,000 دولار يبدو كافياً للحياة في عام 2018، ويبقى الأكثر إثارة للاهتمام في الموضوع، عندما سأل المشاركين في المسح، عن مقدار المال الذي يحتاجونه لتحقيق نمط الحياة الذي يحلمون به، حيث أضافوا 50 ألف دولار على قيمة إجابتهم الأولى “ربع مليون دولار”.

وإذا نظرنا إلى المقاطعات التي ترغب في الحصول على أكبر راتب، فسنجد أن المرتبة الأولى كانت من نصيب ألبرتا، حيث قال المشاركون في المسح إنهم بحاجة إلى حوالي 350,000 دولار لكي يشعروا بالراحة المالية، وقد جاءت كل من مانيتوبا وساسكاتشوان في المركز الأخير، حيث يطلبان فقط راتبًا سنويًا قدره 157,000 دولار.

لم يكن أمراً مستغرباً أن الإجابة قد تغيرت بشكل كبير تبعاً للفئة العمرية المستهدفة، حيث أن الكنديين الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و64 يحتاجون إلى أعلى راتب، بقيمة 398,347 دولار، بينما أجاب جيل الألفية بمتوسط راتب قدره 166,000.

ويرجع هذا غالباً إلى حقيقة أن الجيل الأكبر سناً مثقل بالفعل بالمصاريف العقارية، والاقتراب من التقاعد، وأكثر من ذلك، ولكن عادة ما يتخرج جيل الألفية في أواخر العشرينات من العمر وهم لا يشعرون بقلق كبير حيال قدرتهم على إرسال أطفالهم إلى الجامعة في المستقبل.

والآن بعد أن تم الاستماع إلى رغبة الكنديين في زيادة الرواتب، هل ستتغير الأمور بالفعل؟ ربما لا، ولكن لا يزال بإمكاننا أن نتخيل.

هل تتوافق هذه الإجابات معك من حيث متوسط الراتب الذي يمكنه أن يشعرك بالراحة والاستقرار المالي؟ أو هل تعتقد أن الكنديين يبالغون في تقدير متوسط الراتب الذي يحتاجون إليه بالفعل؟ أو ربما هذا الراتب الذي ذكروه لا يكفي؟

المصدر : Edward Jones

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً