أخباراخبار

هجوم نيوزيلندا: ترودو يندّد بالكراهية والأيديولوجيّة الحاقدة

ندّدت الأوساط السياسيّة والاعلاميّة والاجتماعيّة الكنديّة بالهجوم المسلّح الذي استهدف مسجدين في مدينة كرايست شورش في نيوزيلندا وراح ضحيّته 50 قتيلا.

رئيس الحكومة جوستان ترودو دعا الناس من مختلف الأطياف السياسيّة إلى طيّ صفحة الايديولوجيّة البغيضة، وأدان التعصّب الذي أدّى إلى قتل 50 مسلما في هجوم نيوزيلندا.

وقال ترودو “كندا موطن لمليون مسلم يعيشون ويزدهرون في ظلّ ديمقراطيّة حرّة ومنفتحة وعلمانيّة. ومن مسؤوليّتنا الحفاظ على هذه الحريّة ليتمكّن الذين يريدون ممارسة ايمانهم، أن يفعلوا ذلك  دون خوف من العنف”

وندّد رئيس الحكومة بشدّة بمن وصفها بـ”شرائح صغيرة سامّة” في المجتمع، تروّج لأنّ التنوّع هو نقطة ضعف، وتنشر الكراهية وتحرّض على العنف.

وأضاف “هذه العائلات التي هربت من العنف في الأوطان الأمّ تواجه أحيانا  لدى وصولها نوعا جديدا من العنف، من كراهية المهاجرين واليمين المتطرّف وقوميّة البيض وارهاب النازيّين الجدد، وهذه المجموعات حيّة في كندا، هذا البلد الذي طالما دافع عن الأقليّات   في عهد لورييه وديفنبيكر ووالدي، وروّج للتعدديّة كأعظم قوّة لدينا”.

وأضاف ترودو قائلا إنّنا عندما نفشل في إدانة هذه الكراهية بشدّة، نزيد هذه المجموعات قوّة ونضفي شرعيّة على عنفها.

واعرب رئيس الحكومة عن حزنه لكلّ الضحايا الذين سقطوا في السنوات الأخيرة في دور العبادة وفي صالات الموسيقى والمدارس والمجمّعات التجاريّة، ودعا إلى مطاردة الكراهية ومحاربتها على الانترنت والتنديد بها باستمرار.

وتحدّث اندرو شير زعيم حزب المحافظين فأكّد بدوره على ضرورة ادانة كلّ الايديولوجيّات العنصريّة والمتحيّزة.

ووجّه تعازيه لذوي ضحايا هجوم نيوزيلندا وأكّد تضامنه معهم ومع الجاليات المسلمة والمسلمين حول العالم وأبناء نيوزيلندا وكلّ الذين يشعرون أنّهم مستهدفين.

المصدر : مي أبو صعب / راديو كندا الدولي

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً