أخباراخبارهجرة ولجوء

نوفا سكوشا تقدّم خطة عمل لتعزيز الهجرة الفرنكوفونية إليها

كندا : قدّمت أمس حكومة ستيفن ماكنيل الليبرالية في نوفا سكوشا خطة عمل تهدف لزيادة عدد المهاجرين الناطقين بالفرنسية إلى هذه المقاطعة الواقعة على سواحل كندا الشرقية.

واختارت حكومة كبرى مقاطعات كندا الأطلسية اليوم الدولي للفرنكوفونية، المصادف أمس، من أجل تقديم خطة العمل المذكورة.

وتفيد بيانات حكومة نوفا سكوشا أن المقاطعة استقبلت فقط 300 مهاجر ناطق بالفرنسية خلال الفترة الممتدة بين عاميْ 2013 و2017.

وتريد حكومة نوفا سكوشا جذب المهاجرين الاقتصاديين بالدرجة الأولى. وبموجب خطة عملها ستبذل قسماً من جهودها لدى أصحاب الأعمال من أجل زيادة الهجرة الفرنكوفونية.

كما ستلجأ الحكومة إلى مبادرات أثبتت فعاليتها، من بينها البرنامج التجريبي للهجرة إلى مقاطعات كندا الأطلسية (Atlantic Immigration Pilot) وبرنامج العمال الأجانب في نوفا سكوشا اللذان أتاحا لهذه المقاطعة زيادة عدد المهاجرين إليها في عام 2018 إلى 5970 شخصاً، وهو سقف قياسي.

“تبقى الهجرةُ الاقتصادية القوة الدافعة. علينا اختيار الأشخاص (المهاجرين) تبعاً لكفاءاتهم وقدراتهم”، تقول وزيرة الهجرة والشؤون الأكادية والفرنكوفونية في حكومة نوفا سكوشا، لينا متلج دياب، وهي من أصل لبناني.

وفي ظل تراجع ديموغرافي لعدد الناطقين بالفرنسية في كندا خارج مقاطعة كيبيك، قوبلت خطة عمل حكومة نوفا سكوشا بترحيب من قبل فعاليات المجموعة الفرنكوفونية في المقاطعة.

تقديم هذه الخطة هو أمر ذو “أهمية حيوية” قالت المديرة العامة للاتحاد الأكادي في نوفا سكوشا (FANE) ماري كلود ريو.

المصدر : فادي الهاروني / راديو كندا الدولي

migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً