كندا من الداخل

مونتريال من أنشط أسواق الإسكان القادمة في كندا

Montreal Skyline from Kondiaronk Belvedere / Mont-Royal in Winter (Marc Bruxelle/Shutterstock)
جريدة المهاجر the migrant

كندا ـ جريدة المهاجر : وأخيراً يظهر سوق الإسكان في مونتريال على الخريطة، حيث يؤدي الانتعاش الاقتصادي في ثاني أكبر المدن الكندية إلى نهضة سوق العقارات وتسريع المبيعات وقلة المخزونات وجذب المشترين الأجانب، وقد أدت قواعد الإقراض الصارمة إلى كبح التعاملات التجارية وتباطؤ نمو الأسعار في تورنتو، لكن تأثيرها كان ضئيلاً على مونتريال، حيث يتهافت المشترون على الشقق الجديدة ليبقى البائعون هم أصحاب اليد العليا.

واستمر السوق في هذا الاتجاه في أبريل، حيث ارتفعت مبيعات المنازل بنسبة 10 ٪ عن العام السابق، وعلى النقيض من ذلك، حققت تورنتو هذا الشهر نسبة مبيعات هي الأضعف خلال 15 عامًا، في حين انخفض النشاط في فانكوفر بنسبة 27٪، رغم استقرار الأسعار في كلا السوقين.

وقال المستشار الخاص  Marco Fontaine في مداخلة هاتفية أن شركة Devimco Immobilier Inc. ، باعت 1,180 وحدة سكنية في وسط المدينة العام الماضي، وتتجه نحو تشييد برجين بسبب زيادة الطلب، حيث يأتي الطلب على الوحدات السكنية من أماكن بعيدة مثل الصين، وقال إن مونتريال التي لطالما كانت بمثابة “الطفل المهمل” في المؤتمرات العقارية الكندية، أصبحت الآن موضوع نقاش.

وقال Fontaine “هناك ضجة لا تصدق”، “نحن أرخص بكثير من تورنتو وفانكوفر، وهذا يجذب الكثير من الاهتمام.”

وكان الدافع الأكبر إلى زيادة الطلب على سوق  الإسكان في مونتريال هو الاقتصاد، ووفقًا لمركز أبحاث معهد كيبيك، فقد أضافت مونتريال المزيد من فرص العمل في عام 2016-2017 مقارنة بالسنوات الثمانية السابقة، حيث قامت شركات مثل Amazon.com Inc. و International Business Machines Corp. بافتتاح مراكز جديدة للبيانات والتكنولوجيا، كما أن المدينة التي يمكنك سماع الفرنسية والإنجليزية في شوارعها، تنمو كمركز للذكاء الاصطناعي، فهي أصبحت موطناً لمعامل أبحاث Thales SA و Facebook.

ولا تزال المنازل في المدينة، التي تشتهر بالمناظر الثقافية النابضة بالحيوية والجامعات الكبيرة مثل ماكجيل وجامعة مونتريال، تعتبر صفقة مقارنة بأغلى الأسواق في البلاد، فمتوسط المنزل المنفصل في منطقة مونتريال الكبرى بلغ 317,000 دولار، بينما متوسط ​​ سعر المنزل في تورونتو يبلغ 870,000 دولار كندي و 1.4 مليون دولار كندي في فانكوفر.

ومع ذلك، فإن عدد العقارات التي بيعت بأكثر من مليون دولار كندي قد نما بنسبة 20٪ في العام الماضي وفقاً لشركة Sotheby’s International Realty، التي تتوقع أن تقود مونتريال المدن الكبرى في قطاع السلع الفاخرة هذا الربيع.

وقال Francis Cortellino المحلل في شركة CMHC ” إن الطلب قوي، بالإضافة إلى انخفاض عدد العقارات القابلة لإعادة البيع، لذا أصبحت ظروف السوق أكثر إحكاما”. “إن سوق مونتريال ديناميكي للغاية في الوقت الحالي.”

ويشرف Daniel Cholewa الذي يشغل منصب الرئيس التنفيذي لشركةKeller Williams Urbain في وسط مدينة مونتريال، على شبكة تضم أكثر من 100 وسيط، ويقول إن المعاملات في الربع الأول لهذا العام ارتفعت بنسبة 45٪ مقارنة بالعام الماضي، وهو أفضل سوق يشاهده منذ 10 سنوات، وقال إن قصص حروب المزايدات والمبيعات التي تستغرق 48 ساعة أصبحت أكثر تكرارا.

وقال أن “السوق كانت راكدة للغاية وكانت سوقا للمشترين لفترة طويلة “.

وقال Paul Cardinal مدير تحليل السوق في اتحاد مجالس العقارات في كيبيك أن عدم وجود مساحة للبناء في جزيرة مونتريال يجعل المنازل المنفصلة أكثر ندرة، وذلك سوف يعزز من زيادة الأسعار بنسبة 5٪ هذا العام، وقال أن أسعار الشقق سترتفع بشكل معتدل بنسبة 3 ٪ في المتوسط​​، ذلك بالرغم من أنها قد ارتفعت بالفعل بنسبة أكثر من 10 ٪ هذا العام في بعض الأحياء، بما في ذلك في العديد من الضواحي خارج الجزيرة.

هناك أيضًا دليل على أن المشترين الأجانب، الذين أصبحوا مستهدفين حاليًا لدفع الضرائب في أونتاريو وكولومبيا البريطانية، يبدون اهتماماً أكثر بأكبر مدينة في كيبك، وقد كانوا يمتلكون 1.7 ٪ من الشقق في مونتريال في العام الماضي، حيث كانت النسبة 1.1 ٪ في عام 2016، وفقاً لبيانات CMHC، وهذه النسبة تقترب من تورونتو بـ 2.5٪  وفانكوفر بـ 2.2٪.

وقد ظهر المشترون الصينيون، الذين يستطيعون الطيران مباشرة من بكين وشنغهاي، كثالث أكبر مجموعة حسب الجنسية بعد الولايات المتحدة وفرنسا، حيث استحوذوا على 16٪ من المعاملات في المقاطعة في عام 2017، حيث ارتفعت النسبة التي كانت تساوي فقط 1.3٪ قبل عقد من الزمن، وفقًا للوثائق الخاصة بميزانية كيبيك.

شركة Engel & Volkers Montreal لديها الآن سبعة وسطاء يتحدثون اللغة الصينية الشمالية Mandarin، حيث تم التعاقد مع أول سمسار في أواخر عام 2015، بحسب ما قاله المالك Debby Doktorczyk في إحدى المقابلات، وقال Doktorczyk إن الطلب الأجنبي “يزداد قوة يوما بعد يوم” لقد أخذت السوق الآسيوية الآن مساحة لم تكن تمتلكها قبل عامين فقط.”

إن الموقع المفضل للمشترين الأجانب هو وسط المدينة، حيث بلغ عدد الشقق الجديدة التي تم بيعها في عام 2017 أعلى المعدلات في السنوات السبع اللاتي قامت فيهن شركة Altus Group Ltd للاستشارات بمراقبة السوق، وتشمل هذه المنطقة Griffintown، وهو حي صناعي سابق كان أرضاً للمشترين المغامرين لأول مرة، وهو الآن يستقطب أسرًا أكثر ثراءً نتيجة لما يضيفه من متاجر ومطاعم.

المصدر : national mortgage news

 

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك رد