الخميس, فبراير 22, 2018
اخباراخبار بالعربي

مواقع التواصل الاجتماعي تضرّ بصحة طلاب كندا !

المشاكل الصحية تصيب الطلاب الذين يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي بكثرة في كندا،

بحسب دراسة كندية حديثة، وأفادت بأن الطلاب في هذه الحالة ينامون عدد ساعات

أقل من المعدلات الطبيعية..

وتناقلت وسائل إعلام عديدة خلاصة الدراسة التي أجراها باحثون بمستشفى الأطفال

بمعهد بحوث شرق مدينة أونتاريو الكندية، استكمالا لأبحاث أجريت من قبل ربطت

بين شبكات التواصل الاجتماعي، وخلل دورة النوم.

(إن تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على النوم موضوع يستحوذ على أهمية كبيرة،

نظراً للآثار السلبية المعروفة للحرمان من النوم على الصحة)، هذا ما قاله جان فيليب شابوت،

قائد فريق البحث، الذي أوضح أن الأجهزة اللوحية منتشرة بكثرة في مجتمعنا اليوم،

وهذه الدراسة مجرد بداية لفهم المخاطر والفوائد التي تسببها تلك الأجهزة ..

وتحدد هدف الباحثين برصد تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على نوعية النوم لدى الطلاب،

وأجرى الفريق دراسته على 5242 طالبا في كندا تتراوح أعمارهم بين 11-20 عاماً،

وتوصل الباحثون إلى أن 63,6% من المشاركين حصلوا على عدد ساعات أقل

من الموصى بها يومياً..

وكانت أبحاث سابقة كشفت أن عدم الحصول على قسط كاف من النوم ليلاً،

أي من 7 إلى 8 ساعات يومياً يؤثر على الصحة العامة، ويرفع خطر الإصابة

بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية وضعف الجهاز المناعي.

وحذّرت دراسة أمريكية، في كانون الثاني 2016، الشباب من الإفراط في الدخول

إلى حساباتهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، من هواتفهم المحمولة، لأن ذلك

يجعلهم أكثر عرضة للإصابة باضطرابات النوم..

(الضوء الأزرق الذي يخرج من شاشة الهاتف، قد يتسبب في إحداث مشاكل خطيرة

للصحة البدنية والعقلية للمستخدمين)، بحسب ما أشارت إليه دراسات سابقة أيضاً،

فذلك الضوء يؤثر على الرؤية، ويمنع إفراز هرمون الميلاتونين، الذي يعمل على ضبط

عمل جسم الإنسان والتحكم في دورات النوم والاستيقاظ، وهو ما يزيد مخاطر تعرض

المستخدمين للاكتئاب والسرطان والسكتة الدماغية والنوبات القلبية.

” المهاجر “

migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: