fbpx
Connect with us

أخبار

من حلب إلى مدينة كيبيك: قصة مطبخ اللاجئات السوريات

Published

on

فاطمة ميلاجي تحشو بعناية السبانخ والجبن في لفة صغيرة من العجين لتصبح في النهاية قطعة ” سامبوسك ” .

” سامبوسك ” هي مجرد واحدة من الأطباق السورية التي تقدمها منظمة Aliments Ensemble غير الربحية في محلها في سوق المزارعين الجدد في مدينة كيبيك ، Le Grand Marché.

تستعد مجموعة Aliments Ensemble للاحتفال بالذكرى السنوية الثالثة لتأسيسها وهي عام حاسم يمكن أن يمثل بداية جديدة للنساء السوريات اللاتي يديرن المطبخ.

Loading...

لم تتمكن فاطمة من التحدث باللغة الفرنسية عندما وصلت إلى كيبيك قبل حوالي أربع سنوات ، أما الآن فقد باتت تتحادث مع العملاء بسهولة. لقد اكتسبت صداقات جديدة ، ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا إلى مدرسة اللغة الفرنسية التي تقضي وقتًا في المطبخ ، بينما تطبخ فاطمة وغيرها من النساء السوريات.

وقالت مؤسسة المنظمة غير الهادفة للربح نور صائم ” إذا لم تستطع التحدث ولا يمكنك التواصل لن تكون مندمجاً في المجتمع أبداً” .

انتقلت صائم إلى كيبيك من سوريا في عام 1967 ، وهي في الخامسة عشرة من عمرها. حصلت على درجة الدكتوراه في علوم وتكنولوجيا الأغذية وأرادت ان تسخّر خبرتها لإفادة أبناء بلدها الأصلي الذين بدأوا باللجوء إلى كندا في العام 2015 ومساعدة النساء على أن يصبحن مستقلات ويجدن وظائف لهن.

و وصفت صائم ما يقمن به في المنظمة بأنه ” ليس مجرد مطبخ لصنع الطعام بل إنه عمل اجتماعي”.

وأوضحت أن 24 من النسوة يشاركن في وظائف الطهي في الكافيتريات أو المطابخ خارج المنظمة.

في الوقت الحالي تعمل النساء خارج المطبخ في معهد السياحة والفنادق في كيبيك (ITHQ) بجوار السوق.

من جانبها قالت ميشيل كوتور أستاذة اللغة الفرنسية للنساء السوريات ” من دواعي الفخر بالنسبة لهؤلاء النساء أن يصنعوا شيئًا يقدّره سكان كيبيك. وبالنسبة لي ولمعرفتي بالرحلة التي مروا بها والعقبات التي كان يتعين عليهم التغلب عليها بعد مغادرة مدينة حلب، أكنّ لهم الكثير من الاحترام “.

اضافة تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حصري