fbpx
Connect with us

trending

من الفقر المدقع إلى الثراء …قصّة أغنى ثالث رجل في كندا

Published

on

جيمي باتيسون ، واحد من أنجح رواد الأعمال في كندا ، تحقق شركاته 10 مليارات دولار كإيرادات ، ويوظف اكثر من 45 ألف شخص في شركته الخاصة التي باتت ثاني أكبر شركة خاصة في كندا .

رحلة هذا الرجل في الحياة وانتقاله من حالة الفقر إلى الثراء ، قصة جميلة وملهمة ومحفّزة ، بدأت حين كان لا يزال طفلا صغيراً ، ولم يكن بإمكان عائلته تأمين ملابس جديدة له وكان يرتدي ثياباً قديمة تعود لأطفال آخرين .

انتقلت عائلته من ساسكاتشوان مسقط رأسه ، إلى فانكوفر حيث يقيم منذ ذلك الحين.

يقول جيمي باتيسون عن نشأته “كان لدي أفضل أب وأم يمكن أن تراهم في حياتك ، ولكن كان ينقصهم شيء واحد وهو : المال” .

” بدأت العمل انتقل من بيت إلى بيت لأبيع بذور النباتات عندما كنت في السابعة من عمري “.

في المرحلة الثانوية عمل جيمي أثناء دراسته ببيع الكعك والدوناتس في ساحة انتظار السيارات في المدرسة ، وفي الصيف عمل في قطف الثمار وتوزيع الصحف ، إلى أن تخرّج من الثانوية وقبل العمل في غسيل السيارات في محطة وقود كانت تبيع بعض السيارات المستعملة وهي الوظيفة التي غيرت حياته رأساً على عقب .

أثناء عمله في محطة الوقود تغيب أحد الموظفين وتمكن جيمي من بيع سيارة مستعملة كانت معروضة للبيع في المحطة . استهوته الفكرة وبدأ العمل مع شركة كبيرة تبيع السيارات المستعملة في فانكوفر ، واستخدم كل ما كان يجنيه لدفع مصاريف دراسته في إدارة الأعمال .

وبالرغم من أن وظيفته الأساسية في الشركة كانت غسيل السيارات لكنه اكتشف مهاراته بالبيع وحقق نجاحا جيدا في ذلك الوقت .

بحلول عام 1961 ، استخدام مهاراته في التسويق ، واستطاع إقناع مدير بنك رويال بإقراضه مبلغ 40،000 دولار ، وهو مبلغ أكبر بكثير من حد إقراض الفرع ، وذلك لفتح وكالة سيارات ” بونتياك” في الشارع الرئيسي بالقرب من مدرسته الابتدائية.

لاستكمال التمويل باع أيضاً منزله ، وحصل على قرض من شركة جنرال موتورز بمبلغ 190،000 دولار .

وبعد ربع قرن من بدء شركته بالعمل أصبح جيمي يبيع سيارات أكثر من أي شخص آخر في غرب كندا.

تمتلك شركته 25 وكالة لبيع السيارات وشركات أغذية وأخشاب ، وتوزيع تعمل في 85 دولة ، و 43 محطة إذاعية وثلاث محطات تلفزيونية .

تقدّر ثروته حاليا بـ 4 ، 6 مليار دولار، يتبرع بشكل دائم بـ 10 بالمئة مما يربحه للأعمال الخيرية وبناء مستشفيات للأطفال .

يناهز حاليا الـ 91  من العمر ولا يزال على رأس عمله بدوام كامل ويقول بهذا الخصوص “أستمتع بالعمل كل يوم. الجميع مختلفون ، أفضّل الذهاب إلى العمل. أنا أحب ما أقوم به ، ولذا فإنني ما زلت أفعل ذلك. ”

في إحدى مقابلاته المتلفزة يقول جيمي باتيسون ” عندما لم يكن لدينا الكثير من المال ، تعلمت ردّ الجميل ودعم الأشخاص الذين لم يكونوا محظوظين مثلنا”.

اضافة تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حصري