Connect with us

أخبار

مقاطعة كيبيك تحتفل بعيدها الوطني الـ185

Published

on

تحتفل اليوم مقاطعة كيبيك الكندية بعيدها الوطني الذي يصادف الاحتفال بمولد القديس يوحنّا المعمدان (سان جان باتيست). وبدأت الاحتفالات أمس الأحد وتستمرّ إلى ساعات متأخرة من نهار اليوم الاثنين  في جميع أرجاء المقاطعة  تحت شعار “عالم من التقاليد”.

ويقول إتيان-ألكسي بوشيه، رئيس الحركة الوطنية للكيبيكيات والكيبيكيين (MNQ) ، وهي المنظمة المسؤولة عن الاحتفالات، إنه “بفضل هذه التقاليد فإن كيبيك أصبحت ما هي عليه اليوم.”

وأضاف أن “ثقافة الأمة الكيبيكية غنية، ويثريها أشخاص آتون من جميع أنحاء العالم. ويجلب لنا هؤلاء تقاليدهم.”  واستشهد بأحذية الثلوج التي يستخدمها السكان الأصليون والرقصات التقليدية من اصل ايرلندي.

وتأسست الحركة الوطنية للكيبيكيات والكيبيكيين في عام 1947، وتقوم بتنسيق الاحتفالات نيابة عن حكومة كيبيك منذ عام 1984. وبمناسبة عيد كيبيك الوطني الـ185، تلقت المنظمة غلافا ماليا قدره 4,1 مليون دولار.

وفي متنزّه “سهول أبراهام” في مدينة كيبيك، شاركت أمس الأحد  مجموعة  كبيرة من الفنانين في إحياء سهرة فنية حضرها الآلاف من المشاهدين.  وقال إتيان-ألكسي بوشيه، مازحا،  “كل من هو فنان في كيبيك يعمل يومي 23 و 24 يونيو حزيران”.

ولا تقتصر الاحتفالات على مدينة كيبيك إذ يشتمل البرنامج على حوالي 6.500 نشاط موزع على ما يقرب من 700 موقع للمهرجانات ، حيث من المتوقع أن يشارك فيها أكثر من 2,5 مليون زائر. ويعتمد المنظمون على مساهمة حوالي 15.000 متطوع.

وفي مونتريال أقيمت الاحتفالات في متنزه “جان درابو” في جزيرة سانت هيلين. وككلّ عام ستنظّم مسيرة كبيرة في شوارع مونتريال ابتداءً من الساعة الثامنة والربع مساء اليوم الاثنين.

سيتم تكريم مجموعة من أكبر شخصيات مونتريال بما في ذلك مؤسّسيْ مونتريال جان مانس وبول دو شوميدي دو ميزونوف والكاتب المسرحي ميشيل ترامبلي ومؤلف الأغاني والمغني ليونارد كوهين.

وإضافة  إلى رئيس حكومة كيبيك، الذي احتفل في دائرته الانتخابية، شارك رئيس الحكومة الكندية في احتفالات عيد كيبيك الوطني في مونتريال.

ويعود أول احتفال بعيد كيبيك الوطني الذي يصادف الاحتفال بمولد القديس يوحنّا المعمدان (سان جان باتيست)  إلى عام 1834، حيث أقام لودجر دوفيرناي، الصحفي ومدير صحيفة “لا مينرف” بتنظيم مأدبة عشاء مع مجموعة من أعيان مدينة مونتريال. وكان يهدف إلى أن يكون للشعب “الكندي-الفرنسي” يوم وطني خاص به.

وفي عام 1977 ، أعلنت حكومة  الحزب الكيبيكي التي كان يرأسها رينيه ليفيك، الـ24 يونيو حزيران، يوم العيد الوطني في كيبيك.  وهو يوم عطلة مدفوعة الأجر. وهو ” عيد جميع الذين يعيشون في كيبيك.” ولم يعد تاريخ 24 يونيو حزيران مرتبطًا حصريًا بالديانة  الكاثوليكية وأصبح  يتّسم بالطابع  المنفتح والعلماني.

المصدر : راديو كندا الدولي

اضافة تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حصري