Connect with us

أخبار

مدير الاستخبارات الكندية يحذّر من خطر اليمين المتطرّف

Published

on

كندا ـ المهاجر : عبّر مدير وكالة الاستخبارات الكندية دافيد فينيو عن قلق كندا بشأن تزايد عدد المنتمين لليمين المتطرف ودعاة تفوق العرق الأبيض الناشطين في كندا.

وقال فينيو في حديثه أمام جلسة استماع للجنة الأمن القومي والدفاع بمجلس الشيوخ الكندي اليوم ” إن التهديد الذي يمثله التطرف العنيف ودعاة تفوق العرق الأبيض يشكل أولوية بالنسبة للوكالة”.

واعتبر فينو أنه يمكن ربط ما أسماه ” التطرف العنيف ” بالمعتقدات الدينية. وقال ” في السنوات الأخيرة، شهدنا هذا النوع من التطرف الذي يؤدي إلى العنف باستعمال الدين، الإسلام في هذه الحالة.”

وفي السياق نفسه قالت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند إن الحركات التي تدعو إلى تفوق العرق الأبيض تشكل تهديدا حقيقيا للديمقراطية الليبرالية الغربية واعتبرت أنها تمثل تهديدا حقيقيا وخطيرا في كندا وفي العديد من بلدان العالم الأخر.

واشارت فى هذا الصدد إلى الهجوم المسلح الذي وقع على مسجد مدينة كيبيك و الذي أودى بحياة ستة أشخاص وإصابة خمسة آخرين بجروح إضافة إلى الهجوم على مسجد مدينة كرايست تشرتش في نيوزيلندا في 15 مارس الماضي والذي أودى بحياة 50 شخصا.

بدوره قال رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو إن الوقت قد حان لكي تندد جميع الأطراف بالكراهية.

اضافة تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حصري