مقالات

متطلبات الخبرة الكندية للعمل ..الأمر ليس شخصياً

جريدة المهاجر the migrant

جريدة المهاجر ـ ماي طرطوسي: إذا كنت قادماً جديداً إلى كندا وتبحث عن عمل في تورنتو أو غيرها من المدن ، فمن المؤكد أنك سمعت عبارة ” أنت بحاجة إلى خبرة كندية ” في مناسبات عديدة ومن مختلف الأشخاص سواء شركات التوظيف أو الأصدقاء .قد يبدو الأمر غريباً وستتعرض لرفض توظيفك من شركات بحجّة نقص الخبرة الكندية لدرجة يمكن أن تدفعك للإعتقاد بأنك تتعرض للتمييز . مع أنه قد يبدو الأمر كذلك ، لكن الواقع في الحقيقة أكثر تعقيداً مما يبدو عليه . it is not about you at all

دعني أشرح لك كيف يتم التوظيف في كندا حتى لا تقع في فخ الغضب والحنق والشك في الذات .

بداية عليك أن تفهم واقعاً مهماً جدا في سوق العمل الكندي وهو أن هذا السوق يدار بالأرقام والإحصائيات، فكل شيء هو رقم والجميع أرقام والجميع يعتمد على هذه الأرقام لمراقبة نتائج الأعمال أو لتقديم عرض عمل .

الجامعات تستخدم الأرقام لإعداد نسبة الخريجين الذين درسوا فيها وحصلوا على عمل بعد التخرج وذلك لإقناع الطلبة الآخرين بالتسجيل في الجامعة ، كما أنها تستخدم الأرقام لإقناع الشركات بتوظيف خريجيها .

يجب أن تعلم أيضاً أنه في كندا توجد ثقافة المحاسبة وهي صارمة جداً ، والمؤسسات والشركات يدفعون الغالي والرخيص لتجنب المسائلة والمحاسبة ، والنتيجة هي سوق عمل يعتمد بشكل كبير جداً على قنوات توظيف موثوقة كالجامعات والمؤسسات المهنية، وبهذه الطريقة تتجنب المؤسسات بعض الصداع وتحدّ من المساءلة القانونية التي يمكن أن تتعرض لها بشكل كبير .

وعلى سبيل المثال فإذا كنت في الثلاثين من عمرك وحصلت على شهادتك الجامعية من بلد آخر وقدمت إلى كندا ، فهذا يعني أنك خسرت تلقائياً أحد أهم قنوات التوظيف وهي الجامعة .البعض قد يقترح عليك الذهاب إلى مؤسسات التوظيف المموّلة من الحكومة الكندية ، أنصحك بأن لا تلجأ إلى هذه المؤسسات لأنها موجّهة لأصحاب المهن المحدودة وتعاني هذه المؤسسات من قلة التمويل الذي يتسبب لها بالكثير من المعوقات لأداء عملها بالشكل الأمثل .

خيارك الآخر هو مندوب أو ممثل شركات التوظيف الذي كغيره يعمل على الأرقام أيضا لتحقيق هدف المبيعات الشهري ، فأنت بالنسبة له لست سوى رقم يتعامل معه ، لذا لا تأخذ الأمور بشكل شخصي ، الكل هنا في كندا أدوات وأرقام ، السوق ليس ضدك شخصياً ، وأنت لست ضمن هذه القنوات بعد . إن الطلاب الذين ولدوا في كندا ويبحثون عن عمل يمرّون من خلال هذه القنوات ويعملون بأعمال تطوعية كثيرة قبل الحصول على عمل مدفوع .

ستواجهك كقادم جديد عقبة أخرى أيضاً فسوق العمل الكندي يمر بتغيير كبير جدا مع ظهور وتطوّر أنظمة الأتمتة أو ما يسمىAutomationوبحسب مقال كتبه “جون أرمسترونج” الشريك في شركة KPMGوالمختص بالخدمات المالية فإن وظائف المستوى المتوسط أو ما يسمى بوظائف “الياقات البيضاء” ستختفي لأن الشركات بدأت بالإعتماد على نظام الأتمتة المتطورة وبذلك ستختفي 42المئة من هذه الوظائف في المستقبل.

كما ترى،إنه سوق يقع تحت تأثير الكثير من المتغيرات فهذا الرفض الذي تعاني منه ليس شخصياً . أرجوك لا تأخذ هذا الرفض بشكل شخصي لأنه سيحد من تقدمك في كندا .

هناك بعض المقترحات التي يمكن أن تساعدك منها أن تنضم إلى مؤسسة مهنية أو حتى دورة تدريبية سريعة ودعهم يقدمونك إلى سوق العمل . ابق على اطلاع دائم واتبع الأرقام وارسم خط حياتك بنفسك فهنا في هذا العالم الجديد لا يوجد شيء لترثه ، فاعمل على أن تصنع ثروتك بنفسك .

ملاحظة : هذا المقال موجه للقادمين الجدد ولأصحاب المهن غير الإختصاصية ( المهن الإختصاصية تتضمن مهن الهندسة ، الطب ، الصيدلة ، التمريض وتتطلب شهادة اختصاص لممارسة هذه المهن حسب القانون الكندي  وتدار من قبل جهات تنظيمية مختصة).

 

 

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك رد