fbpx
Connect with us

Ara Margos

لماذا شراء الشقق أمرٌ جيد في تورونتو؟

Published

on

جريدة المهاجر ـ آرا ماركوس : لقد كانت الشقق وما زالت هي الجزء الوحيد في السوق الذي أظهر نمواً في الأسعار في الربع الأول من العام الماضي.

نظراً لانخفاض أسعار المنازل المنفصلة Detached كل شهر هذا العام حتى الآن ، فإن أسعار الشقق تزداد كل سنة.

لنأخذ عام 2018 على سبيل المثال: أفاد مجلس عقارات تورونتو أن أسعار الشقق قد ارتفعت بنسبة 5.7 % في جميع أنحاء تورنتو الكبرى ، حيث انخفضت أسعار المنازل المنفصلة بنسبة 8.2 % ، والمنازل شبه المنفصلة Semi-Detached بنسبة 1.2 % والمنازل السكنية من نوع Townhouse بنسبة 2.5 في المائة .

عندما نحلل هذا الموضوع نجد أن الشقق في تورنتو في المنطقة 416 ارتفعت بنسبة 6.5 % أي ما يعادل حوالي 603000 دولار.

كما شهدت المنطقة 905 زيادةً في أسعار الشقق أيضاً ، لكن بشكل طفيف ، حوالي 1.2 % أي ما يعادل حوالي 455400 دولار. (هذا يعني أنه يمكنك توفير حوالي 150000 دولار إذا بحثت عن شقق في “Mississauga” بدلاً من تلك الموجودة في مركز المدينة.)

إذاً ، ما الذي يحدث لكي تزداد أسعار الشقق هكذا وتنخفض أسعار المنازل الأخرى؟

الفكرة هي في القدرة على تحمل التكاليف. فمعظم المشترين ببساطة لا يقدِرون على شراء منزلٍ منفصلٍ في تورونتو ، ولا يمكنهم حتى أن يقترضوا المال لتغطية باقي تكاليف الشراء. يمكن للمرء من الأساس أن يشتري شقتَين بسعر منزلٍ واحدٍ منفصلٍ – بَلَغَ متوسط ​​سعر المنزل المنفصل في تورونتو الكبرى في شهر مايو حوالي 1045553 $ ، في حين كان سعر الشقة حوالي 562892 $.

أدى انخفاض العرض على المناطق منخفضة الكثافة السكانية والمناطق مرتفعة الكثافة السكانية ، بالإضافة إلى التزايد السريع في أسعار الإيجار ، وارتفاع الطلب على ملكية المنازل ، كل هذا أدَّى إلى التأثير في أسعار الشقق.

على الرغم ممَّا يعتقده معظم الناس نتيجة رؤيتهم لتلك الرافعات العديدة المتناثرة في جميع أنحاء المدينة وجميع مواقف السيارات المشغولة ، بأنه لا يوجد فائض في المعروض من الشقق ، لكن الأمر على النقيض من هذا تماماً – فلدينا نقص في المعروض. حيث انخفض مخزون الشقق المتاحة بنسبة 27.7 % من مايو 2016 إلى مايو 2018 أي من حوالي 5527 إلى 3993 وحدة. وارتفعت أسعار الشقق في الوقت نفسه بنسبة 35 %.

إذاً ما هي الشقق الأكثر رواجاً؟

الشقق الأكثر طلباً حالياً هي تلك متوسطة السعر التي يتراوح سعرها بين 500000 و 799999 دولار ، وتتوفر بها غرفتي نوم أو غرفة واحدة.

إنها رائجة جداً وتُباع بسرعة كبيرة وارتفعت نسبتها طوال العامين الماضيين من 81 إلى 111 %. من المفترض أنها رائجة جداً لأنها تتطلب وقتاً أطول لكي يزداد سعرها ، بالإضافة إلى أنها صالحة للعيش.

أما بالنسبة للشقق الأصغر غير المكلفة ، فهي الأقل طلباً ، حيث هبطت نسبة الشقق التي يقل سعرها عن 399999 دولار بين 58 و 89 % في نفس الفترة الزمنية. وذلك قد يكون لأن هذه الشقق صغيرة جداً بحيث لا يمكن اعتبارها خياراً مناسباً لمعظم الأشخاص للإقامة فيها لفترة طويلة ، وخاصة أولئك الأشخاص الذين يُفضلون الإقامة في منزل يكفي أسرة واحدة ، أو قد يكون الأمر لأن حجمها كبير بما يكفي لشخصٍ واحدٍ فقط ، يعني أنها باهظة الثمن بحيث لا يمكن لفردٍ واحدٍ أن يتحمل تكلفتها.

تستحوذ فئتا الشقق هاتان على غالبية سوق الشقق الذي لا يزال غيرَ متنوع بما فيه الكفاية. وعلى الرغم من هذا ، يواصل سوق الشقق الفاخرة في النموَّ والازدهار.

ارتفعت مبيعات الوحدات السكنية التي يزيد سعرها عن مليون دولار بنسبة 51 % في الفترة الزمنية نفسها ، بينما زادت مبيعات الوحدات السكنية التي يتراوح سعرها بين 800 ألف دولار و 999 ألف دولار إلى ما بين 110 و 211 %. قد يكون هذا بسبب قيام المستثمرين بشراء هذه الوحدات في معظم الوقت لتأجيرها ، أو قد يكون هذا النوع من الوحدات رائجاً عند الأشخاص المتقاعدين الذين يرغبون في وحدة لا تتطلب صيانة كثيراً ، ولأنهم معتادون على منازلهم الواسعة ويريدون هذه المساحة الكبيرة.

 

اضافة تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حصري