fbpx
Connect with us

trending

كيف تنفذ شرطة أونتاريو أمر البقاء في المنزل ؟

Published

on

أوضحت شرطة مقاطعة أونتاريو (OPP) الطريقة التي ستنَفِّذ بها أمر حكومة المقاطعة ببقاء المواطنين في منازلهم، بعد يوم واحدٍ من دخول هذا الإجراء، حيز التنفيذ.

وفي بيان صحفي، طلبت “OPP” من السكان الامتثال لتدابير الصحة العامة الجديدة بشكل طوعيّ، حيث أنها تهدف للحد من انتشار COVID-19 في المقاطعة، إضافةً لشرح كيفية تنفيذ الأوامر من قبل الضباط.
بدايةً، سيركّز الضباط على حالات “عدم الامتثال للقوانين”، في الشركات والمطاعم، وعلى الشكاوى الواردة عن التجمعات العامة، والتجمعات الخارجية لأكثر من خمسة أشخاص.

تعمل “OPP” بموجب قانون إدارة الطوارئ والحماية المدنية في المقاطعة (EMPCA)، وقانون إعادة فتح أونتاريو (ROA)، وعلى ذلك، تقول الشرطة أن الضباط يمكنهم التفريق بين الأفراد الذين لا ينتهكون القواعد، وتسجيل الأفراد الذين يثبت أنهم ينتهكون الإجراءات.
وجاء في البيان الصحفي للشرطة: “ستَبلغ الغرامات 750 دولاراً  لمخالفة عدم الامتثال لأمر البقاء في المنزل، و / أو 1000 دولاراً أمريكياً للتأثير على الآخرين ومنعهم من التقيد بالأمر، (بما في ذلك الأفراد أو الموظفين أو غيرهم من العمال)”.
كما يبلغ الحد الأقصى للغرامات المفروضة على “الأفراد”، 100000 دولاراً ، و 10 ملايين دولاراً على “الشركات”.
كما يمكن أن يؤدي عدم اتباع الأوامر والإجراءات إلى المحاكمة أو السجن.
هذه الغرامات ليست جديدة في الواقع، لكنّ صلاحيّات القائمين عليها، هي الجديدة.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، عندما أُعلن لأول مرة عن إجراء “الالتزام في المنزل”، قال رئيس الوزراء “دوج فورد” أن جميع ضباط تنفيذ القانون، والمخالفات الإقليمية، بما في ذلك مكتب المدعي العام، وقوات الشرطة المحلية، وضباط اللوائح، ومفتشوا أماكن العمل الإقليمية، هؤلاء سيكون لديهم من الآن فصاعداً، سلطةَ إصدار المخالفات، كما يرون الأمر من وجهة نظرهم الموثوق بها.
سرى ارتباكٌ عامٌّ بعد إطلاق موجة الإجراءات الجديدة، حيث تساءل الكثيرون عما إذا كان هذا الأمر يعطي الصلاحية للشرطة بإيقاف السكان بشكل عشوائي بمجرد شعورهم بأنهم ربما يخالفون القواعد !!
لكنّ المتحدثة باسم المحامي العام “سيلفيا جونز”، كانت قد أكدت لاحقًا  أن هذا الأمر لا يعطي الصلاحية للشرطة لدخول المنازل أو إيقاف السيارات، فقط لتتحقق مما إذا كان الإجراء متبعاً أم لا. بل يجب أن يكون هناك دليلاً واضحاً على عدم الالتزام بالأمر.
وبعد بيان قيادة المقاطعة. فإن الشرطة في تورنتو ومنطقة بيل قالت في الأمس، إن عملها وهدفها هو تنفيذ أمر البقاء في المنزل، بناءً على الشكاوى التي تصل إليها.
بينما نصحت السكان بالبقاء في المنزل.
وكانت OPP قد ضاعفت من تلك الرسائل، وأكدت فيها أن الضباط لن يوقفوا بشكل تعسّفي أو عشوائي، أي فردٍ أو مركبةٍ، ولن يدخلوا منزلاً فقط للتحقق من الامتثال للأمر”.

حيث قالت “OPP”: “لا يُتوقع من الأفراد أن يقدموا دليلاً على عملهم الأساسي. لذلك يمكن للضباط أن يطلبوا من أيّ فردٍ أن يعرّف عن نفسه، إذا ما كانت لديهم أسباب منطقية للاعتقاد بأن هذا الفرد ينتهك فعلاً الأوامر”.

في الوقت ذاته، طلبت OPP من السكان الذين لديهم أسئلة مرتبطة بأمر البقاء في المنزل أن يقوموا بزيارة الموقع التالي:
covid-19.ontario.ca/zones-and-restrictions
بدلاً من الاتصال برقم الطوارئ 911.
ويأتي هذا الطلب بعد يوم أعلنت فيه شرطة بيل الإقليمية أنها غارقة في مكالمات 911 التي تسأل عن أوامر البقاء في المنزل، وتذكر المواطنين بأنه لا ينبغي استخدام خط الطوارئ للأسئلة المتعلقة بـ COVID-19.

 

Shop SHEIN.com For The Latest Fashion Trends!

حصري