Connect with us

Arij Alrachid

كيف تعمل في مهنتك في أونتاريو

Published

on

كندا : القادمون‭ ‬الجدد‭ ‬إلى‭ ‬أونتاريو،‭ ‬لديهم‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأسئلة‭ ‬لمعرفة‭ ‬كيف‭ ‬يبدؤون‭ ‬عملهم

‭ ‬في‭ ‬كندا‭ ‬وبالمهنة‭ ‬التي‭ ‬اعتادوا‭ ‬ممارستها‭ ‬في‭ ‬بلدانهم‭ ‬الأصلية‭. ‬سوف‭ ‬يساعدك‭ ‬هذا‭

‬المقال‭ ‬بمعرفة‭ ‬المبادئ‭ ‬الأساسية‭ ‬للعمل‭ ‬والإجابة‭ ‬على‭ ‬أسئلتك‭ ‬الرئيسية‭ ‬وهي‭ : ‬
‭     ‬كيف‭ ‬يتم‭ ‬تنظيم‭ ‬المهن‭ ‬في‭ ‬أونتاريو‭ ‬؟
‭     ‬الشروط‭ ‬المطلوبة‭ ‬للإنضمام‭ ‬إلى‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المهن‭ .‬
‭     ‬كيف‭ ‬سيتم‭ ‬تقييم‭ ‬مؤهلاتك‭ ‬الأكاديمية‭ ‬؟
‭     ‬كيف‭ ‬يمكن‭ ‬لخرائط‭ ‬الوظائف‭ ‬والبرامج‭ ‬التدريبية‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬كجسور‭ ‬أن‭ ‬تساعدك‭ ‬؟
‭     ‬كيف‭ ‬تساعد‭ ‬أونتاريو‭ ‬القادمين‭ ‬الجدد‭ ‬على‭ ‬النجاح‭ ‬؟

معظم‭ ‬المهن‭ ‬في‭ ‬أونتاريو‭ ‬ذاتية‭ ‬التنظيم،‭ ‬بمعنى‭ ‬أن‭ ‬المهن‭ ‬نفسها‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬تضع‭ ‬معاييرها

‭ ‬وتسجل‭ ‬أفراد‭ ‬المهنة‭ . ‬لكن‭ ‬توجد‭ ‬بعض‭ ‬المهن‭ ‬التي‭ ‬يتطلب‭ ‬القانون‭ ‬تنظيمها‭. ‬ويعتبر‭ ‬الأطباء‭

‬والمحامون‭ ‬مثالين‭ ‬على‭ ‬تلك‭ ‬المهن‭ ‬المُنَظَّمة‭.  ‬أما‭ ‬المهن‭ ‬الأخرى،‭ ‬التي‭ ‬تعرف‭ ‬باسم‭ ‬المهن‭ ‬“‭

‬غير‭ ‬المُنَظَّمة‭ ‬“‭ ‬أو‭  ‬“‭ ‬الطوعية‭ ‬“‭ ‬فهي‭ ‬لا‭ ‬ينظمها‭ ‬القانون،‭ ‬لكن‭ ‬يجوز‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لها‭ ‬هيئات‭ ‬مهنية‭ ‬

طوعية‭.‬

المهن‭ ‬المُنَظَّمة

إن‭ ‬أكثر‭ ‬وسائل‭ ‬تنظيم‭ ‬المهن‭ ‬شيوعاً‭ ‬في‭ ‬أونتاريو‭ ‬هي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التشريع‭. ‬وهذا‭ ‬التشريع‭ ‬ينشئ

‭ ‬هيئة‭ ‬مهنية‭ ‬تنظم‭ ‬المهنة‭. ‬وغالباً‭ ‬ما‭ ‬تسمى‭ ‬هذه‭ ‬الهيئات‭ ‬المهنية‭ ‬بمصطلح‭ ‬“‭ ‬مجمعات‭ ‬أو‭ ‬نقابات‭

‬“،‭ ‬وعلى‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭ ‬،‭ ‬مجمع‭/‬نقابة‭ ‬الأطباء‭ ‬والجراحين‭ ‬في‭ ‬أونتاريو‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬تنظم‭ ‬مهنة

‭ ‬الطب‭ ‬وهذه‭ ‬الهيئات‭ ‬التنظيمية‭ ‬تحمي‭ ‬الجمهور‭ ‬عن‭ ‬طريق‭:‬
‭   ‬•‭ ‬وضع‭ ‬معايير‭ ‬الممارسة
‭    ‬•‭ ‬وضع‭ ‬المتطلبات‭ ‬اللازمة‭ ‬للانضمام‭ ‬للمهنة
‭    ‬•‭ ‬تقييم‭ ‬مؤهلات‭ ‬أولئك‭ ‬الذين‭ ‬يريدون‭ ‬الانضمام‭ ‬للمهنة
‭    ‬•‭ ‬تسجيل‭ ‬أعضاء‭ ‬المهنة‭ ‬المؤهلين  ‬
‭ ‬•‭ ‬تأديب‭ ‬الأعضاء،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الحق‭ ‬في‭ ‬سحب‭ ‬الحق‭ ‬في‭ ‬ممارسة‭ ‬المهنة‭ .‬
وعادة‭ ‬ما‭ ‬تتطلب‭ ‬المهن‭ ‬المُنَظَّمة‭ : ‬ما‭ ‬يلي‭ :‬
‭    ‬•‭ ‬عدة‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬الدراسة‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬أو‭ ‬الكلية‭ .‬
‭    ‬•‭ ‬خبرة‭ ‬عملية‭ ‬تحت‭ ‬إشراف‭ ‬ممارس‭ ‬مرخص‭ ‬في‭ ‬المهنة‭ .‬
‭    ‬•‭ ‬اجتياز‭ ‬امتحان‭ ‬منح‭ ‬الترخيص‭ ‬بنجاح‭ .‬

الإنضمام‭ ‬للمهن‭ ‬المُنَظَّمة

تقوم‭ ‬الهيئة‭ ‬تنظيمية‭ ‬بتحديد‭ ‬متطلباتها‭ ‬الخاصة‭ ‬للإنضمام‭ ‬للمهنة‭. ‬وغالباً‭ ‬ما‭ ‬تتضمن‭ ‬هذه‭ ‬الطلبات‭

‬ما‭ ‬يلي‭:‬
‭    ‬•‭ ‬دليل‭ ‬على‭ ‬هوية‭ ‬الشخص
‭    ‬•‭ ‬دليل‭ ‬على‭ ‬الإقامة‭ ‬في‭ ‬كندا
‭    ‬•‭ ‬الحد‭ ‬الأدنى‭ ‬من‭ ‬المؤهلات‭ ‬التعليمية‭ .‬
‭    ‬•‭ ‬قدرة‭ ‬لغوية‭.‬
‭    ‬•‭ ‬خبرة‭ ‬مهنية‭ ‬أو‭ ‬خبرة‭ ‬تحت‭ ‬إشراف‭ ‬مهنيين‭ .‬
‭    ‬•‭ ‬أخلاق‭ ‬حميدة‭ .‬
‭    ‬•‭ ‬اجتياز‭ ‬امتحان‭ ‬القبول‭ ‬بنجاح‭ .‬
‭    ‬•‭ ‬تسديد‭ ‬رسم‭ ‬التسجيل‭ .‬

‭  ‬استخدام‭ ‬الألقاب‭ ‬المهنية

إن‭ ‬ممارسة‭ ‬المهنة‭ ‬أو‭ ‬استخدام‭ ‬لقب‭ ‬المهنة‭ ‬بدون‭ ‬التسجيل‭ ‬لدى‭ ‬هيئة‭ ‬تنظيمية‭ ‬هو،‭ ‬في‭ ‬

بعض‭ ‬المهن،‭ ‬أمراً‭ ‬مخالفاً‭ ‬للقانون‭. ‬ولكن‭ ‬بعض‭ ‬المهن‭ ‬الأخرى‭ ‬لا‭ ‬توجد‭ ‬فيها‭ ‬قيود‭ ‬على‭ ‬من‭ ‬يمكن

‭ ‬أن‭ ‬يمارس‭ ‬المهنة،‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يجوز‭ ‬استخدام‭ ‬اللقب‭ ‬المهني‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬الفرد‭ ‬مسجلاً‭ ‬لدى

‭ ‬الهيئة‭ ‬التنظيمية‭. ‬وتسمح‭ ‬بعض‭ ‬المهن،‭ ‬مثل‭ ‬الهندسة‭ ‬والعمارة،‭ ‬للأفراد‭ ‬بالعمل‭ ‬بدون‭ ‬ترخيص،

‭ ‬طالما‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬مُرَخَّص‭ ‬مسؤول‭ ‬عن‭ ‬العمل‭.‬

الإنضمام‭ ‬للمهن‭ ‬غير‭ ‬المُنَظَّمة

هناك‭ ‬بعض‭ ‬المهن‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬ينظمها‭ ‬القانون،‭ ‬لكن‭ ‬يجوز‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لها‭ ‬هيئات‭ ‬مهنية‭ ‬طوعية‭. ‬

والعديد‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الهيئات‭ ‬المهنية‭ ‬توفر‭ ‬دورات‭ ‬الترخيص‭ ‬والتسجيل‭ . ‬فيها‭ ‬وغالباً‭ ‬ما‭ ‬يكون‭ ‬التسجيل

‭ ‬له‭ ‬أهمية‭ ‬وقيمة‭ ‬بداخل‭ ‬المهنة،‭ ‬وهو‭ ‬أيضاً‭ ‬هام‭ ‬لإيجاد‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬المجال‭.‬

تقييم‭ ‬مؤهلاتك‭ ‬الأكاديمية

لكل‭ ‬مهنة‭ ‬متطلباتها‭ ‬التعليمية‭ ‬الخاصة‭ ‬بها‭ ‬ويمكن‭ ‬لعدد‭ ‬من‭ ‬المنظمات‭ ‬المختلفة‭ ‬أن‭ ‬تُقَيِّم‭ ‬

تعليمك‭ ‬وأن‭ ‬تضمن‭ ‬أنه‭ ‬يفي‭ ‬بمعايير‭ ‬أونتاريو‭ . ‬ويتم‭ ‬تقييم‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المؤهلات‭ ‬الأكاديمية

‭ ‬الدولية‭ ‬في‭ ‬أونتاريو‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬الهيئة‭ ‬الكندية‭ ‬لخدمات‭ ‬التعليم‭ ‬الدولي‭(‬WES‭).‬

الهيئة‭ ‬التنظيمية‭ ‬تقرر‭ ‬كيفية‭ ‬تقييم‭ ‬مؤهلات‭ ‬المتقدمين‭ . ‬ومن‭ ‬المهم‭ ‬أن‭ ‬تستطلع‭ ‬الأمر‭

‬أولاً‭ ‬مع‭ ‬الهيئة‭ ‬التنظيمية،‭ ‬لترى‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬خدمات‭ ‬التقييم‭ ‬المعترف‭ ‬بها‭.‬

استخدام‭ ‬خرائط‭ ‬الوظائف

تم‭ ‬إعداد‭ ‬خرائط‭ ‬الوظائف‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬وزارة‭ ‬الجنسية‭ ‬والهجرة‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬الهيئات‭ ‬التنظيمية

‭ ‬لتوفير‭ ‬معلومات‭ ‬تفصيلية‭ ‬خطوة‭ ‬بخطوة‭ ‬عن‭ ‬الانضمام‭ ‬لمجموعة‭ ‬آبيرة‭ ‬من‭ ‬الوظائف‭. ‬

ويمكن‭ ‬لخرائط‭ ‬الوظائف‭ ‬أن‭ ‬تساعدك‭ ‬على‭ ‬فهم‭:‬
‭    ‬•‭ ‬المؤهلات‭ ‬المطلوبة‭ ‬لدخول‭ ‬المهنة
‭    ‬•‭ ‬الامتحانات‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬مطلوبة
‭    ‬•‭ ‬تكاليف‭ ‬الامتحان‭ ‬والتسجيل
‭    ‬•‭ ‬فرص‭ ‬العمل‭ ‬المتوافرة‭ ‬في‭ ‬المهنة

البرامج‭ ‬التدريبية‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬كجسور‭: ‬

كيف‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تساعد‭ ‬؟

يتمتع‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬القادمين‭ ‬الجدد‭ ‬إلى‭ ‬أونتاريو‭ ‬بمهارات‭ ‬فائقة،‭ ‬وقد‭ ‬حصلوا‭ ‬على‭ ‬تدريب‭ ‬أو‭ ‬تعليم

‭ ‬بعد‭ ‬المرحلة‭ ‬الثانوية‭. ‬وقد‭ ‬قامت‭ ‬الحكومة‭ ‬بتطوير‭ ‬برامج‭ ‬التدريب‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬كجسور‭ ‬من

‭ ‬أجل‭ ‬مساعدة‭ ‬أولئك‭ ‬الأفراد‭ ‬على‭ ‬الانتقال‭ ‬بصورة‭ ‬أسرع‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬يزيد‭ ‬عن‭ ‬100‭ . ‬حرفة‭ ‬ومهنة

‭ ‬ويمكن‭ ‬لبرامج‭ ‬التدريب‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬كجسور‭ ‬أن‭ ‬تساعدك‭ ‬على‭:‬
‭    ‬•‭ ‬تقييم‭ ‬مهاراتك
‭    ‬•‭ ‬تحديث‭ ‬مهاراتك‭ ‬وتدريبك
‭    ‬•‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬خبرة‭ ‬عمل‭ ‬في‭ ‬أونتاريو
‭    ‬•‭ ‬الدخول‭ ‬في‭ ‬مهنتك‭ ‬بدون‭ ‬إعادة‭ ‬تعلم‭ ‬ما‭ ‬تعلمته‭ ‬بالفعل

وقد‭ ‬ساعدت‭ ‬تلك‭ ‬البرامج‭ ‬على‭ ‬تحديد‭ ‬وإزالة‭ ‬الحواجز‭ ‬أمام‭ ‬القادمين‭ ‬الجدد،‭ ‬والدخول‭ ‬إلى

‭ ‬الحرف‭ ‬والمهن‭ ‬بصورة‭ ‬أسرع‭ . ‬وعادة،‭ ‬ستدفع‭ ‬رسماً‭ ‬مقابل‭ ‬تلك‭ ‬البرامج‭.‬‭ ‬

تحرير : أريج الرشيد

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Arij Alrachid

The widespread of divorce cases in the Arab community … Divorced women telling their own suffering stories

Published

on

“ He has not changed one iota. After four years of settling down in Canada,

my husband remained the same unchanged, his thoughts and manner

of dealing with me and our children did not change, knowing that by emigrating to Canada we changed not just  the pattern of our clothes, but all our lifestyles.

He ought to have known that the Canadian society is different

from our own Eastern society and we must adapt to it, but he has

kept believing in his own understanding of running the household, keeping

his way of dealing with me through his eastern mentality, which is no longer

keeping with the demands of the lifestyle here”.

Sanaa, 46 years old, has words stuck in her throats, told The Migrant newspaper,

about the causes behind giving up a marriage last for 10 years,

and considering that “her access to divorce and separation from her husband

is not necessarily a negative. But was a solution”. 

Wondering: “What would make me stay under the authority of a tyrant male,

who thinks of himself as “Al Za3im” one of the Leaders of “Bab Al-Hara” in Canada?!!”.

The need to keep up with the big changes, which we have never

been familiar with in our own societies, is not the only reason

that usually leads women to think differently in the country of destination,

but there are many reasons, that start from the way of dealing with the

children to the mentality of the “Eastern man” controlling all life details,

even in the details of his woman’s clothing, her lifestyle and her

way of engagement with the new society.

No doubt that the great rights, which are granted by Canadian law

to women in general may have been a large incentive for Eastern women

to think differently from what was the norm in our societies, but that,

for Manal the 37 years old, was not the only reason  from her access

to separate from her husband. ” My priority as most women’s,

only in rare cases, is the establishment and maintenance of a family.

Divorce was an act I had to do because my differences with my ex-husband have become a stressor, not only for me and him, but also for the children,

who normally suffering of the disagreement between the husband and wife.

I preferred separation, to protect my children,

and not because I myself have many rights guaranteed by Canadian law.

My children for me are off limits, I will not allow that undermine their confidence,

and our disagreements affect their personality and future .”

She adds: “Problems are inevitably existing in our eastern societies as here in Canada,

but how to deal with and solve them here is the main

problem for me … To approach to solve the problems faced by us…

with a blocked mind that isout of date is the main dilemma,

that leads women to divorce.  

It could never be in tackling our problems in the predominant method  in our country “,

also gives an example by saying “I am working just like my husband,

and you know how job here is hard and exhausting.

which is not a favour, but if I have asked my husband to help me

with some housework, he consider that I have changed in Canada,

and goes out of his mind, as if that’s like undermined his dignity!.”

Oppression and marginalization, have lead Ruba  27 years old to resort to,

divorce her husband in Canada, because “She was forced by her parents into marriage,

who forced her to marry a man, who was older 15 years than her…”  She Adds :

“When I arrived in Canada with my child, I had to renunciation on

this Marriage and keeping my son…  In my country,

I did not have the choice to get divorced, and keeping my child.

In Canada, I feel safe and secure with my son.

which was not an available in my country…

” And she wonders: 

“If the Canadian law gives us rights that will help us rid ourselves

of the marginalization and oppression that has been imposed on us,

why should not we benefit from that?”

The causes are manifold, which were led men and women to separation,

leaving the fate of an entire family to the wind,

divorce has never been a strange situation in the eastern societies

that we came from, but it is certain that the one who came to Canada willingly,

on his own, and with full knowledge of what he will face in his new

country of the necessities of adapting and coexistence with the new society is,

the less affected by the difficulties that will get him in the way,

particularly in terms of the continuity of the maintenance of his

marriage without any traumas to be mentioned,

whereas those who came compulsorily, unconvinced, do not have the

minimum knowledge to the new society, and has no desire to adapt

to this Community, has more likely potential than anyone else to

exposing his family to the risks of family disintegration and separation.

By Arij Al-Rachid

Translated by Satanay Barsbay

Continue Reading

Arij Alrachid

تفشّي حالات الطلاق في الجالية العربية …مطلّقات يروين معاناتهن.

Published

on

كندا ـ جريدة المهاجر : الطلاق في كندا: “لم يتغير قيد أنملة . بعد أربعة أعوام من الإستقرار

في كندا ، بقي زوجي كما كان ، أفكاره وطريقة تعامله معي ومع الأولاد لم يطرأ عليها أي تغيير ،

علما أننا بهجرتنا إلى كندا لم نغيّر ثيابنا فقط وإنما كل حياتنا . كان عليه أن يعي أن المجتمع

الكندي لا يشبه مجتمعنا الشرقي وعلينا التأقلم معه ، لكنه بقي متمسكاً بفهمه الخاص

في إدارة العائلة وبقي يتعامل معي بعقليته الشرقية التي لم تعد تتناسب مع متطلبات

الحياة هنا “

تروي “سناء 46 عاماً ” لـ “المهاجر” بغصّة كبيرة أسباب تخليها عن زواج دام عشر سنوات وتعتبر

“أن لجوئها إلى الطلاق والإنفصال عن زوجها ليس  سلبياً بالضرورة وإنما كان حلاً ” وتتساءل

“ما الذي يدفعني إلى البقاء تحت سلطة رجل مستبد يظن نفسه زعيماً من زعماء مسلسل

“باب الحارة” في كندا ؟”.

ضرورة مواكبة التغييرات الكبيرة التي لم نألفها في المجتعمات التي جئنا منها ليس السبب

الوحيد الذي يدفع النساء عادة إلى التفكير بطريقة مختلفة في بلاد الإغتراب وإنما هناك

أسباب كثيرة تبدأ من طريقة التعاطي مع الأولاد إلى ذهنية “الرجل الشرقي” الحاكم

بأمره في كل تفاصيل الحياة وحتى في تفاصيل لباس المرأة وطريقة عيشها وتعاطيها

مع المجتمع الجديد.

لا شكّ أن الحقوق الكبيرة التي يمنحها القانون الكندي للمرأة عموما ربما شكّلت دافعاً

كبيراً للنساء الشرقيات على التفكير بطريقة مختلفة عما كان سائداً في مجتمعاتنا،

لكن ذلك بالنسبة لـ “منال 37 عاماً ليس السبب الوحيد للجوئها إلى الإنفصال عن زوجها .

أولويتي كما أولوية معظم النساء ، إلاّ في حالات نادرة هو تأسيس عائلة والحفاظ عليها .

الطلاق هو فعل اضطرار لجأت إليه لأن خلافاتي مع زوجي سابقا باتت عامل توتر ليس لي

وله فحسب وإنما انتقل للأولاد وهم من يعانون بشكل كبير من خلاف الرجل والمرأة …

فضّلت الإنفصال للحفاظ على أولادي وليس لأني لي حقوقاً كثيرة يضمنها القانون الكندي.

أولادي هم خط أحمر بالنسبة لي ولن أسمح أن تتزعزع ثقتهم بنفسهم ويؤثر خلافنا على

شخصيتهم ومستقبلهم”.

وتضيف ” المشاكل قائمة لا محالة في مجتمعاتنا الشرقية وهنا في كندا ، لكن كيفية التعامل

معها هنا وكيفية حلّها هي المشكلة بالنسبة لي . إن مقاربة المشاكل التي نواجهها…

بعقلية منغلقة مرّ عليها الزمن ومضى هي المعضلة الرئيسية التي تدفع النساء إلى الطلاق.

لا يجوز مطلقاً النظر إلى حل مشاكلنا بالطريقة التي كانت سائدة في بلادنا” وتعطي

مثالاً على ذلك بالقول” أنا أعمل كزوجي تماماً وتعلمون كم هو العمل هنا مرهق وشاق ،

وهذا ليس منّة، لكن إذا طلبت من زوجي مساعدتي في بعض شؤون البيت ، يعتبر أني

تغيرت في كندا ويخرج عن طوره وكأنني بذلك انتقصت من كرامته !”.

التهميش والإضطهاد دفع “ربى” 27 عاماً إلى لجوئها للانفصال عن زوجها في كندا لأنها

اعتبرت” أن زواجها فرض عليها فرضاً من قبل أهلها الذين أرغموها على الزواج من رجل

يكبرها 15 عاماً…وأضافت عندما وصلت إلى كندا مع طفلي كان علي التخلي عن هذا الزواج

والإحتفاظ بإبني…في بلدي لم يكن لدي هذا الخيار أن أعيش كمطلقة وأن أحتفظ بابني ..

في كندا أشعر بالأمان والإستقرار مع ابني وهذا لم يكن متاحاً لي في بلدي …

وتتساءل ” إذا كان القانون الكندي يمنحنا حقوقاً تساعد على تخلصنا من التهميش

والإضطهاد الذي فرض علينا فلماذا لا نستفيد من ذلك ؟”.

تتعدد الأسباب التي تدفع الرجال والنساء إلى الإفتراق تاركين مصير عائلة بأكملها في

مهب الريح، فالطلاق لم يكن في يوم من الأيام حالة غريبة في المجتمعات الشرقية

التي جئنا منها ، لكن من الثابت أن من جاء إلى كندا برغبته وإرادته وبمعرفة تامّة عما

سيواجهه في بلده الجديد من ضرورات التأقلم والتعايش مع المجتمع الجديد، هو الأقل

تأثراً بالمصاعب التي ستعترض طريقه وخاصة لناحية استمرار الحفاظ على زواجه من دون

خضّات تذكر ، بينما نجد أن من جاء اضطراراً وعن غير قناعة ولا يملك الحد الأدنى من المعرفة

تجاه مجتمعه الجديد وليس لديه الرغبة في التأقلم مع هذا المجتمع، لديه الإستعداد أكثر من

غيره لتعريض أسرته إلى مخاطر التفكك والإنفصال .

أريج الرشيد

Continue Reading

حصري