Kameel Nasrawiاخبار الجاليةحصري

كنديّون من أصول سوريّة …بول عنقا : ستة عقود من النجاح

كندا ـ جريدة المهاجرـ كميل نصراوي : لكل طريق بداية وحكاية ،وما تعلمناه في هذه الحياة أن

النجاح يحتاج إلى سنوات وربما إلى عقود ليتلمس المرء بذور نجاحه .

بول عنقا أثبت لنا العكس ، كل ما كان يهواه هو شغفه اللامحدود بالموسيقى ،

وكل ما كان ينقصه هو مئة دولار فقط . استدانها وانطلق نحو شغفه فتحوّل إلى “أسطورة” وهو لم يتجاوز سن السادسة عشرة من عمره .

ولد بول عنقا في أوتاوا عام 1941،من أب سوري الأصل من قرية عيون الوادي الواقعة غرب

مدينة حمص ، اسمه أندريه إيميل عنقا ، وأم لبنانية تدعى كاميليا طنيس ، من قرية كفرمشكي

قضاء راشيا .كان لديهما مطعما صغيراً في أوتاوا يعيشان منه حين بدأ ابنهما الأكبر بول الغناء في

كورال الكنيسة ودراسة الموسيقى تحت إشراف أستاذه السوري الكندي فريدريك كرم.

لم يضيّع بول عنقا الكثير من الوقت في بدء حياته الموسيقية . أقنع والده بالسفر إلى

لوس أنجلوس في عام 1956 وقام بتسجيل أول أغنية له لكنها لم تحقق أي نجاح يذكر.

لم يحبطه هذا الأمر فأعاد المحاولة مجدداً بعد عام واحد .استدان مئة دولار من عمّه وسافر

مجدداً إلى نيويورك وقام بتسجيل أغنيته الثانية ” ديانا ” التي كانت عبارة عن مناجاة شاب مراهق

لفتاة أغرم بها.

حقّقت الأغنية نجاحاً مذهلاً واحتلت قائمة أفضل الأغاني لسنوات طويلة ، وبيع منها أكثر

من 20 مليون أسطوانة في كافة أنحاء العالم، واعتبرها النقّاد من أشهر الأغاني المنفردة

على مر التاريخ الموسيقي .

سطع نجم المراهق ذو الـ 16 عاماً بسرعة البرق ، وأحدث بموهبته وصوته إضافة غير معهودة

في طبيعة الغناء الذي كان سائداً في ذلك الوقت ، وفتحت أغنية ” ديانا” الطريق أمام هذا المراهق

ليشقّ طريقه كمطرب عالمي، بيع من أسطواناته أكثر من 51 مليون نسخة ، وككاتب أغان قام

بتأليف 900 أغنية غنّاها كبار المطربين الغربيين مثل : توم جونز ، ألفيس بريسلي ،فرانك سيناترا ،

سيلين ديون ، مايكل جاكسون ، ميراي ماتيو .

غنى وكتب وسجّل أفضل 10 أغاني أمريكية مثل  Put your head on my shoulder ,You Are My Destiny ، و Lonely Boy ، Puppy Love ، و My Home Town ، و Dance on Little Girl.

عرف عنه براعته بالغناء والكتابة ولقّبه البعض بالفنان ” الأسطوري”  الذي لا يزال يعمل في مهنته

التي أحبها منذ ستة عقود . كان متقدماً دائماً على أبناء جيله وتوقّع حدوث تغييرات كبيرة في موسيقى ” البوب ” واستوعب الأساليب الموسيقية الجديدة بسهولة . عند كتابتة للآخرين حافظ على رومانسيته وموضوعيته وبقيت كلمات أغانيه حيّة في وجدان الجمهور و تشهد له بالعمق والبساطة والجمال .

يقول بول عنقا عن كتابته لنصوص الأغاني ” السلطة دائما في القلم…الكتابة سمحت لي

بالبقاء على قيد الحياة ” ويضيف ” إلى جانب النجاح ، سيكون هناك بعض الرفض وبعض الفشل..

لقد تعلمت في عملي من فشلي وليس من نجاحي”.

أصدر ما يقارب من 40 ألبوماً كان آخرها سنة 2013، كما أنه سجل أغان مشتركة مع العديد

من النجوم الكبار ، آخرها أغنية “من الصعب الوداع” مع سيلين ديون.

 

كانت شهرة بول عنقا هذه كفيلة بتكريمه في أنحاء العالم حيث اختير عام 1980

ليكون ضمن Canadian Music Hall of Fame كما حصل على نجمته الخاصة على رصيف

المشاهير في هوليوود ونجمة مماثلة على رصيف المشاهير الكندي، ويصنّف حالياً في

المرتبة 21 بين أنجح الفنانين في تاريخ موسيقى Billboard.

 

تعدّ كلمات أغنية My way الساحرة التي كتبها بول عنقا وغنّاها فرانك سيناترا واحدة من الأغاني

الأكثر تميزاً في تاريخ الموسيقى الغربية وتقول كلماتها البسيطة والغنية في نفس الوقت :

” الآن تقترب النهاية وأنا أواجه فصلي الأخير…

لقد عشت حياة مليئة وصاخبة .. شعرت بالقليل

من الندم ..فعلت ما كان علي فعله …تحمّلت أكثر مما أستطيع ..

شكّ الجميع بقدراتي …

تذوقت طعم الهزيمة والنجاح ..

واجهت كل هذا وما زلت صامداً ..وقمت بها على طريقتي …

أحببت وضحكت وبكيت ..وأخذت نصيبي من الخسارة ..

الآن وبعد أن جفّت دموعي ..وجدت كل هذا ممتع للغاية …

لقد عشت حياتي على طريقتي “.

يقول بول عنقا في إحدى مقابلاته التلفزيونية ملخّصاً حياته التي عاشها بالقول

” أشعر الآن أنني قد نضجت بما فيه الكفاية لأغني أغنية My way ” .

” ديانا “ أشهر الأغاني المنفردة على مر التاريخ الموسيقي لبول عنقا وأغنية My way “يمكنكم الإستماع إليهما في الرابطين أدناه

 

 

جريدة المهاجر the migrant

اترك تعليقاً