أخباراخبار

كندا تفتح أبوابها أمام محبي ماريجوانا الكيف والمتعة

جريدة المهاجر the migrant

كندا ـ جريدة المهاجر : دخل القانون المتعلّق بتشريع استهلاك الماريجوانا لأغراض ترفيهيّة في كندا حيّز التطبيق منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء.

وجرت أوّل عمليّة شراء كميّة صغيرة من الماريجوانا في مقاطعة نيوفاوندلاند ولابرادور، التي دخل فيها القانون حيّز التطبيق قبل سواها من المقاطعات الأخرى بسبب فارق التوقيت المحلّي، علما أنّ في كندا 6 مناطق زمنيّة من شرق البلاد المطلّ على الأطلسي حتّى غربها على المحيط الهادي.

وتمّت عمليّة الشراء من قبل مواطنين من أبناء مدينة سانت جونز عاصمة المقاطعة بعد دقائق على حلول منتصف الليل.

وكان الناس قد انتظروا في صفوف  حتّى ساعة الصفر تحت الأمطار، ومن بينهم ايان باور ونيكي روز ، وهما أوّل من اشترى الماريجوانا ليسجّلا اسميهما في التاريخ حسب قولهما.

وفتحت محلاّت بيع القنّب ابوابها في مختلف المقاطعات، كما أنّه من الممكن شراؤه عبر الانترنت ومن خلال تجّار التجزئة في القطاع الخاص أو من مواقع الكترونيّة حكوميّة.

لكنّ بيعه يقتصر على المواقع الالكترونيّة في اونتاريو، كبرى المقاطعات من حيث عدد السكّان، بانتظار فتح محلاّت لبيعه الربيع المقبل، وفي مقاطعة  بريتيش كولومبيا، فتح متجر واحد أبوابه في مدينة كاملوبس

ويحدّد القانون الكندي السن القانونية لشراء الماريجوانا واستهلاكها في الثامنة عشرة من العمر، ولكنّ السنّ تختلف من مقاطعة إلى أخرى، وغالبا ما تكون مشابهة للسنّ القانونيّة لتناول الكحول.

ويجيز القانون للبالغين امتلاك أربع نبتات ماريجوانا لكلّ أسرة، ولكنّ مقاطعتي كيبيك ونيوبرنزويك تحظران زراعتها.

وتشير وزارة الصحّة الكنديّة إلى وجود ما يزيد على 120 منتجا مرخّصا له للماريجوانا حاليّا في البلاد، معظمهم في مقاطعتي اونتاريو وبريتيش كولومبيا.

وتم إقرار مشروع قانون بهذا الخصوص، في صيف العام الحالي وفي 2001، سمحت السلطات الكندية، باستخدام الماريجوانا في الأغراض الطبية، ولكن الاستخدامات الأخرى لها، بقيت جريمة يعاقب عليها القانون.

ووفقا للقانون، يحق للكنديين اقتناء وتخزين ما لا يزيد على 30 غراما من الماريجوانا بدون أي تقارير أو وصفات.

كما يسمح للكنديين زراعة هذه النبتة في منازلهم، فيما يمنع بيعها لمن هم دون الـ18 عاما.

المصدر : راديو كندا الدولي/ وكالات

 

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً