أخباراخبار

كندا تتشدد في تدقيق شخصية زوّارها..واتفاق (اللجوء) في دائرة الطعن!

travel concept, people in the airport
جريدة المهاجر the migrant

كندا ـ جريدة المهاجر:بدءا من نهاية الشهر الجاري ستطلب كندا من المواطنين من دول في أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط ودول الخليج العربي توفير المقاييس الحيوية (بصمات الأصابع، والصور الفوتوغرافية، وكل ما يثبت الهوية بدقة..) لدى تقدمهم بطلب للحصول على تأشيرة زيارة، أو تصريح عمل أو دراسة، أو تصريح إقامة مؤقتة أو دائمة.

وكانت كندا بدأت توسيع برنامجها للمقاييس الحيوية لجميع الرعايا الأجانب المتقدمين للحصول على تأشيرة زيارة، أو دراسة أو تصريح عمل، باستثناء رعايا الولايات المتحدة، ولجميع المتقدمين للحصول على الإقامة الدائمة، حيث ان إثبات الهوية بدقة جزء مهم من قرارات الهجرة ويساعد في الحفاظ على سلامة الكنديين، من وجهة النظر الكندية.

وتتكفل المقاييس الحيوية بدعم التثبت واتخاذ القرار فيما يخص طلبات الهجرة في كندا، وتعزيز برامج الهجرة الكندية من خلال الفحص الفعال وجمع البيانات والتحقق ومشاركة المعلومات مع الدول الشريكة، كما سيمكن كندا من تسهيل معالجة الطلبات والسفر، والحفاظ على الثقة في نظام الهجرة.

ويتطلب توسيع نطاق برنامج المقاييس الحيوية الكندي التحقق التلقائي من بصمات الأصابع في منافذ الدخول، على مدار عامي 2018و2019.

إلى ذلك فإنّ المجلس الكندي لللاجئين طلب من الحكومة الكندية الانسحاب من الاتفاق حول البلد الثالث الآمن الموقع مع الحكومة الأميركية في أعقاب طعن قانوني جديد هو الثاني من نوعه منذ عام 2005.

وأشار راديو كندا إلى أنّه من المتوقع أن تنظر المحاكم في قضية امرأة من أصل سلفادوري وصلت إلى كندا بصورة شرعية في عام 2017 برفقة ولديها إلى المركز الحدودي الكندي  Fort Ériéفي أونتاريو، وقام عناصر الجمارك الكنديون بإبعادهم إلى Buffalo    حسب نصوص الاتفاق حول البلد الثلث الآمن بين كندا والولايات المتحدة.

وتعتقد المديرة العامة للمجلس الكندي للاجئين جانت دنش بأن الشرعة تنتهك في حال تمّ إبعاد السلفادورية إلى الولايات المتحدة لأنها ستكون مهددة للعودة إلى وطنها الأصلي كما أن شروط احتجازها على أرض أميركية يشكل انتهاكا لحقها في الحرية.

يشار إلى وجود دعوات لاختصاصيين كنديين في قضايا الهجرة لتعليق الاتفاق مع الحكومة الأميركية للحؤول دون اللجوء إلى مهربي البشر ولجلب طالبي اللجوء للمثول مباشرة في مركز حدودي حيث تتكفل بهم خدمات الحدود الكندية ما يعني في النتيجة أن يتوقفوا عن دخول كندا بطريقة غير شرعية..

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك رد