fbpx
Connect with us

هجرة ولجوء

كندا الأولى عالمياً في إعادة توطين اللاجئين

Published

on

تصدّرت كندا ترتيب البلدان التي أُعيد توطين أكبر عدد من اللاجئين فيها في عام 2019 باستقبالها لـ31.100 لاجئ.

ووفقًا لبيانات جديدة صادرة عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) نُشرت اليوم الخميس، فمن بين 107.800 لاجئ تم إعادة توطينهم في 26 دولة بمساعدة الأمم المتحدة أو بدونها، استقبلت كندا 31.100 شخص بينما تلقت الولايات المتحدة 27.500 واستراليا 18.200.

وهذه هي السنة الثانية على التوالي التي تحتلّ فيها كندا هذه الرتبة. وعادة ما يتم تسهيل إعادة التوطين من قبل المفوضية في معظم بلدان. وتتم إعادة التوطين في كندا من خلال برامج الكفالة.

ويقول تقرير المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن دراسات عديدة تظهر أن اللاجئين الذين أعيد توطينهم يساهمون بشكل كبير في النسيج الاقتصادي والاجتماعي للمجتمعات.

وتستشهد المفوضية بدراسة أجرتها على كندا في عام 2019  خلُصت إلى أنّ اللاجئين يخلقون وظائف لأنفسهم وللكنديين الآخرين ، مع واحد تقريبا من بين كل سبعة لاجئين يعملون لحسابهم أو أصحاب أعمال.

وتدعو المفوضية إلى إعادة التوطين لأنها تحمي اللاجئين الأكثر ضعفاً وتساعد على الحد من تأثير العدد الكبير من اللاجئين على البلدان المضيفة.

وفقًا للإحصاءات الحكومية الرسمية التي قدمت إلى المفوضية في السنوات العشر الماضية ، استقبلت الولايات المتحدة 55٪ من جميع اللاجئين الذين أعيد توطينهم (575.600) ، كندا 20٪ (210.600) وأستراليا  11٪ (114،500).

وتخلّفت الدول الأوروبية عن الركب حيث زادت عدد اللاجئين الذين تمت إعادة توطينهم. واستقبلت هذه البلدان أكثر من 144.000 شخص بين عامي 2010 و 2019.

وخلال العقد الماضي ، ازداد عدد اللاجئين الذين يحتاجون إلى إعادة التوطين بشكل كبير. وتقدر المفوضية أن أكثر من 1,4 مليون شخص يبحثون عن بلد جديد، بزيادة قدرها 80 ٪ منذ عام 2011.

وباعتبارها الوجهة الأولى، تظل تركيا البلد الذي يستقبل أكبر عدد من اللاجئين في العالم  حيث بلغ عددهم 3,6 مليون شخص. وتليها كولومبيا بـ1,8 مليون شخص، معظمهم من الفنزويليين الفارين من عدم الاستقرار السياسي والأزمة الاقتصادية في بلادهم.

وتليها باكستان (1,4 مليون) وأوغندا (1,4 مليون) وألمانيا (1,1 مليون) كوجهات المفضلة الأخرى.

المصدر : راديو كندا

اضافة تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حصري