Kameel Nasrawiاخبار الجالية

قصّة لاجئة سورية تتحّول إلى فيلم هوليودي من إخراج ستيفن سبيلبرغ

جريدة المهاجر the migrant

جريدة المهاجر ـ كميل نصراوي: قالت الكاتبة الأمريكية لينا دونهام إنها كلّفت بكتابة سيناريو القصة المؤثرة للاجئة السورية دعاء الزامل تمهيداً لإنتاجها كفيلم سينمائي في هوليوود ، سيعمل على إخراجه المخرج الشهير ستيفن سبيلبيرغ لصالح شركة الإنتاج “بارمونت بيكتشرز”.

دعاء الزامل فتاة من محافظة درعا السورية ذاع صيتها بعد أن غرق قارب صيد كانت على متنه مع نحو 500 مهاجر نجا منهم 11 شخصاً ، وكانت دعاء إحدى هؤلاء حيث تمكنت من البقاء على قيد الحياة لأربعة أيام متواصلة من دون ماء ولا طعام في عرض البحر وأنقذت طفلتين صغيرين.

حكاية دعاء تم توثيقها في كتاب حمل عنوان ” أمل أقوى من البحر..حكاية لاجئة مع الحب والخسارة والصمود ” أعدته ميليسا فليمينغ من مفوضية الأمم المتحدة للاجئين. وسيستند سيناريو الفيلم الأمريكي على الكتاب لعرض قصة دعاء التي بدأت في درعا وصولا إلى مصر والسويد حيث تعيش دعاء حاليا.

ميليسيا فليمينغ التي وثّقت حادثة الغرق قالت في كتابها ” كانت نصف سفينة اللاجئين تحت الماء وراحت تغرق بسرعة ففكرت دعاء في مئات الأشخاص العالقين داخلها وقالت لنفسها إنه حكم عليها بالموت. كانت تسمع الصراخ من حولها ، تنظر صوب البحر فترى مجموعات مبعثرة من الأشخاص الذين راحوا ينادون أسماء أحبائهم ويتضرعون إلى الله طالبين المساعدة”.

وأضافت ” تشبث الناس بأي شيء كطوف، الأمتعة، وقناني الماء، وحتى أشخاص آخرين أغرقوهم معهم، وبدأت مروحة السفينة تجذب الناس فتقطّع أوصالهم…لم يصمد خطيبها الذي ترك لها طوق النجاة وقال لها ”ضعي هذا فوق رأسك كي تتمكني من الطفو“ ثم أنزل رأسه في البحر وغاب “.

وتابعت فلمينغ في كتابها ” تخيلت دعاء نفسها تفلت من الطوق البلاستيكي لتغرق في البحر مع باسم، لكنها أحست أن على ذراعيها فتاة صغيرة تدعى ملاك تتشبث بعنقها وأدركت أنها الوحيدة المسؤولة إذا ما غرقت هذه الطفلة التي تركها جدها مع دعاء قبل أن يغرق بدوره”.وبعد ساعات أخرى وجدت دعاء طفلة اسمها ماسة تمسك بها من الجانب الأيسر. وعلى مدى أربعة أيام متواصلة قاومت دعاء وماسة وملاك البحر من دون ماء ولا طعام، وكانت دعاء مرهقة تخشى أن تنام كي لا تفلت الطفلتان من ذراعيها”.

وأوضحت قائلة “كلما كانت الفتاتان الصغيرتان تتحركان وتضطربان كانت دعاء تغني لهما أغنيتها المفضلة من أيام الطفولة ”يلا تنام يلا تنام لاذبحلا طير الحمام“ “.

ولفتت إلى أن ” دعاء شعرت بالرعب والذعر وهي ترى الجثث أمامهم ممددة ومنتفخة في الماء إلى أن لمحت طائرة في السماء ومن بعدها جاءت سفينة تحمل مواد كيميائية وقد تلقت نداء استغاثة من حرس السواحل المالطية يعلن أن ثمة سفينة محملة باللاجئين قد غرقت. قرر طاقم السفينة اليابانية أن يبذل كل ما بوسعه لإنقاذ الناجين، لكنه عندما وصل إلى المكان لم يرَ سوى جثث منتفخة تطفو على سطح البحر”.

واستطردت ” بدأت الرياح تزداد قوة والأمواج تعلو والرؤية تسوء، فتحرك قارب الإنقاذ في كل المساحة وبدا لهم وكأن بحثهم قد ذهب سدى، إلا أن صوت القبطان صاح فجأة عبر جهاز اللاسلكي معلناً أن هناك امرأة تطلب النجدة “.

وقالت ” كانت هذه المرأة هي دعاء التي جفت حنجرتها نتيجة الصراخ المتكرر وقد رغبت في الاستسلام، ولكن وزن ماسة وملاك على صدرها منحاها حافزا للعيش، استمرت في التجديف للبقاء طافية ومع كل حركة في الماء كانت تقول يا رب، لكن يبدو أن صوتها كان يختفي وسط الرياح”.

وختمت ” بعد مرور ساعتين صرخ بحّار نظر من نافذة قارب الإنقاذ ”أراها“ فتحركت الأضواء صوب دعاء واقترب منها المركب ومدوا لها عصا طويلة تشبثت بها جيدا فيما سحبوها مع الفتاتين.نظرت دعاء إلى الفتاتين وقالت ”اعتنوا بهما من فضلكم“ وفكرت للحظة أن تلحق بخطيبها باسم في عرض البحر، لكن أحد أفراد الطاقم أمسك بذراعها ورفعها إلى القارب ومنعها من استكمال هلوستها.بعد إنقاذها مع الفتاتين لم تكتب لملاك الحياة، فيما أودعت ماسة دارا للأيتام في اليونان”.

يذكر أن ستيفن سبيلبرغ يعدّ من أنجح مخرجي السينما في التاريخ فقد أخرج أربعة من بين أكثر عشرة أفلام حققت أعلى إيرادات منها ” أي تي ” و” الفك المفترس” و” سارقوا التابوت الضائع ” و ” انديانا جونز” و”قائمة شندلر” و” حديقة الديناصورات”.

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً