fbpx
Connect with us

الحياة في كندا

قصة احتيال محزنة …خسر كل أمواله ولم يتركوا معه سوى 9 دولارت

Published

on

لم يتبق لرجل من أونتاريو سوى 9 دولارات في حسابه المصرفي بعد أن تم خداعه لتسليم جميع ما أدخره إلى المحتالين.

انتقل ” غانيش خاطري” إلى كندا قبل ثلاث سنوات من نيبال بحثًا عن حياة أفضل وهو يعيش في مدينة برامبتون بمقاطعة أونتاريو.

حصل على وظيفة في “وول مارت ” ، حيث كان يعمل في نوبات ليلية من أجل دفع إيجاره ومصاريفه الأخرى، و تمكن “خاطري” من توفير أكثر من 8200 دولار.

Loading...

وفقًا لصديق للعائلة تحدث نيابة عن “خاطري” لأنه لا يتحدث الإنجليزية بطلاقة ، كان الرجل البالغ من العمر 57 عاماً يعمل في 1 أكتوبر/ تشرين أول عندما تلقى مكالمة من شخص يدّعي أنه “شرطة برامبتون. ”

تم إبلاغ ” خاطري” على الهاتف أن رقم تأمينه الاجتماعي وحساباته المصرفية قد تعرضتا للخطر و “كمهاجر جديد ، كان يخشى أن يفقد كل مدخراته في البنك”.

أخبر المحتالون “خاطري” أن معلوماته المخترقة قد استخدمت لفتح حسابات بنكية متعددة باسمه وأن الأموال تُستخدم في تهريب المخدرات وغسيل الأموال.

وطلبوا منه سحب جميع الأموال من حساباته المصرفية وإيداعها على الفور في آلة ” بيتكوين” للحفاظ عليها آمنة.

وقد سأل ” خاطري ” عدة مرات المحتالين عما إذا كان بإمكانه التحدث إلى صديقه ، الذي كان معه في ذلك الوقت ، لكن المتصل قال نظراً لوجود احتيال في كل من حساباته المصرفية وبطاقة التأمين الاجتماعي ، فلا ينبغي له التحدث إلى أي شخص .
و دون أن يخبر أحداً ، ذهب “خاطري” إلى مصرفيه وسحب أكثر من 4000 دولار من كل حساب ، وهو ما يمثل كل أمواله تقريباً.

و قام بعد ذلك بإيداع الأموال في جهاز بيتكوين ، حيث قيل له إنه سيتم “حماية” الأموال حتى تزوده الشرطة ببطاقة تأمين اجتماعي جديدة في اليوم التالي.

وفي اليوم التالي لم يأت شيء وعندها أدرك أنه تعرض للخداع بعد أن بقي معه 9 دولارات في حسابه المصرفي.

اتصل “خاطري” بشرطة منطقة ” بيل” لكن الشرطة أخبرته أن الوقت قد فات وأن أمواله قد ضاعت بالفعل.

ومنذ تعرضه للاحتيال ، بالكاد يغادر ” خاطري” شقته وهو الآن يمر بحالة اكتئاب ويتلقى الدعم المالي من الأصدقاء.

أطلق  أحد أصدقاء ” خاطري ” حملة تضامن معه على صفحة GoFundMe للمساعدة في تعويض بعض الأموال التي فقدها أملاً بمساعدته مجدداً للوقوف على قدميه .

وقد تم جمع أكثر من 4 آلاف دولار حتى الآن لـ ” خاطري ” .

حصري