قانون جديد يمنع الكنديين من العمل في عطلات نهاية الاسبوع
Connect with us

أخبار

قانون جديد يمنع الكنديين من العمل في عطلات نهاية الاسبوع

Published

on

جريدة المهاجر ـ كندا : في ظل وجود الهواتف الذكية وتوفّر أجهزة الكمبيوتر المحمولة لدى الجميع، فإننا

نجد أنفسنا على اتصال دائم بعملنا، وتصل إلينا كل مشكلة صغيرة متعلقة بالعمل حتى في العطلات

المختلفة، ونتيجة لذلك أصبح الكثير من الناس في كندا يعملون بالفعل خلال عطلات نهاية الأسبوع، الأمر

الذي جعل الحكومة راغبة في اتخاذ قرار بشأن تلك القضية الهامة بالنسبة للعاملين، وهنا يأتي دور ما

سميّ “الحق في عدم الاتصال”.

يهدف القانون الجديد الذي تنظر فيه الحكومة الليبرالية إلى منح الكنديين الحق في إغلاق الهواتف الخاصة

بالعمل، وتجاهل رسائل البريد الإلكتروني الخاص به في المساء أو في عطلات نهاية الأسبوع، فالحكومة

ترى أن الكنديين يعملون كثيراً خارج مكاتب العمل وتشعر بالقلق الشديد حيال ذلك، فهذ الأمر يعني أن

الموظفين يؤدون عملاً إضافياً غير مدفوع الأجر مما يسبب لهم  مزيداً من الضغط والإرهاق.

هذا القانون المنتظر سيمنع أصحاب العمل من معاقبة أي شخص لم يقم بالرد على رسائل البريد

الإلكتروني أو المكالمات الهاتفية المتعلقة بالعمل خارج يوم العمل المعتاد.

وعلى الرغم من أن التغيير المقترح لقوانين العمل الكندية قد قوبل بالثناء، إلا أنه حصل على نصيبٍ من

النقد في الوقت ذاته، فمن جانبٍ قالت النقابات العمالية إن القانون الجديد سيساعد الكنديين على تحقيق

توازن أفضل بين العمل والحياة.

ولكن على الجانب الآخر أعربت مجموعات أصحاب العمل عن قلقها من أن هذا القانون قد يعيق العمل الذي

يحتاجون فيه إلى الاتصال بالعمال، أو تلك الصناعات التي لا يعمل فيها الموظفون بشكل نموذجي من

الساعة التاسعة إلى الساعة الخامسة.

يذكر أن القانون الجديد تم استلهامه من فرنسا، حيث تم تقديم قانون حق الموظف في عدم الاتصال في

عام 2016 لمساعدة العمال في تحقيق توازن أفضل بين الحياة والعمل. وإذا تم عرض القانون من قبل

الليبراليين الكنديين، فإنه سيؤثر فقط على الموظفين العاملين في الصناعات الخاضعة للتنظيم الفدرالي،

لكنه سيشجع المقاطعات الأخرى على سن قوانين مماثلة لجميع العمال.

اضافة تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حصري