fbpx
Connect with us

الحياة في كندا

غالبية الكنديين يدعمون جوازات سفر اللقاح الضرورية للسفر الدولي

Published

on

يؤيد الكنديون بشدة، فكرة استخدام جوازات السفر الخاصة بلقاح COVID-19، والإلزامية بشأن السفر الدولي، وذلك وفقاً لاستطلاعٍ جديد.

حيث يقول أكثر من ثلاثة أرباع الكنديين الذين شملهم الاستطلاع (76%)، في أحدث استطلاع أجراه معهد Angus Reid، أنهم يشجعون على استخدام جوازات سفر اللقاح للسفر إلى الولايات المتحدة، ويقول أربعة من كل خمسة من الكنديين، (79%)، أنهم سيستخدمون جواز سفر لقاح من أجل السفر إلى الخارج.

لكن دعمَ فكرة جوازات سفر اللقاح، كان أضعف عندما سأل معهد Angus Reid المشاركين عن الأنشطة في المنزل. حيث أن ما يزيد قليلاً عن نصف الكنديين الذين شملهم الاستطلاع (55%)، يؤيدون استخدام جوازات سفر اللقاح للوصول إلى المطاعم، ومراكز التسوق، ودور السينما، وأماكن أخرى في المجتمع.

وتشير أبحاث Angus Reid أيضاً إلى أن جوازات سفر اللقاح، لن تشجع معارضي التطعيم على التطعيم، لأن 8% فقط ممن حددوا أنهم ضدّ للتطعيم، كانوا قد أعلنوا أن إثبات التطعيم الإلزامي، سوف يجعلهم أكثر عرضة للحصول على جرعة.

قام باحثوا Angus Reid باستطلاع عينةٍ عشوائيةٍ، شملت 1601 كندياً، في الفترة الممتدة بين 14 و 17 مايو/أيار، وقالوا أن الاستطلاع فيه هامشُ خطأ +/- 2.5% 19 مرة، من أصل 20.

يعتبر استطلاع Angus Reid، مشابهاً لنتائج وكالات الاقتراع الأخرى. فقد وجد استطلاعٌ أجرته شركة الأبحاث مؤخراً، أن 57% من المشاركين فيه، يؤيدون حصول المتفرجين في الأحداث الرياضية الكبيرة على جوازات سفر اللقاح، و أن 56% يؤيدون فكرة إقامة الحفلات الموسيقية الحية.
وقد وافق عدد أكبر قليلاً من الأشخاص (64%)، في استطلاعٍ لشركة Research Co بخصوص جوازات سفر اللقاح للسفر الدولي.

لم يذكر مسؤولوا الصحة الفيدراليون، ما إذا كانت كندا سوف تطبق فكرة جوازات سفر اللقاح أم لا. وأشار البعض، لبعضِ العيوب في هذه الفكرة.
اللقاحات ليست فعالةً بنسبة 100%، وقد تساءل البعض عن قضايا المساواة، لأن العديد من البلدان في العالم، لا تتمتع بإمكانيةٍ مماثلةٍ للوصول إلى اللقاحات كما الحال في كندا.

حيث قالت كبيرة مسؤولي الصحة العامة الدكتورة Theresa Tam، يوم الخميس: “إن توفير الوصول العادل للقاحات في جميع أنحاء العالم، وللمواطنين في كل مكان، هو أمر مهمٌ”. “لكن لا أحد منا محميّ، إلى أن تتم حمايتنا جميعاً”.

حصري