أخبار

عند الانزلاق ، هل يمكن مقاضاة البلدية؟

جريدة المهاجر the migrant

في الظروف الجويّة الباردة في فصل الشتاء 

يكون من الطبيعيّ مواجهة خطر الانزلاقات على الأرصفة وفي الطرق

خصوصاً في بلادٍ تكسوها الجليد كلّ عام بارتفاعاتٍ عالية نسبياً كدولة كندا

وفي حال انزلق أحدهم على الجليد ، هل يحقّ له مقاضاة البلديّة ومطالبتها بالتعويض؟

في الواقع،  نعم.
 إنما يجب لك أن تُثبتَ أنّ الحادث ناجم عن إهمال أو خطأ من قبل البلدية المعنيّة

حينها على المحكمة أن تأخذ بالاعتبار الظروف المناخية التي من الممكن أن تسبب الانزلاق على أيّ حال

وفي الحقيقة أنّ على البلديات أن تصون أرصفتها، إلا أنّها غير مطالبة بأن تضمن ألا تكون هذه الأرصفة في فصل الشتاء.

وفي قانون المدن والبلدات، ينصّ البند 585.7 على أنّه :

“لا يجوز تحميل البلدية أي مسؤولية عن الأضرار الناجمة عن حادث يكون فيه الشخص ضحية الانزلاق على الأرصفة أو في الشوارع أو ممرات المشاة

بسبب الثلج أو الجليد، ما لم يثبت المُطالب أن الحادث كان ناجماً عن إهمال أو خطأ من قِبَل البلدية المذكورة

ويتعين على المحكمة أن تأخذ في الاعتبار الظروف المناخية “.

وقدّمت العديد من القضايا القضائيّة من هذا النوع التي اعتبرت أنّ البلديّة لا تحمل صفة المؤمن على المواطنين

وأنّ على البلديات أن تأخذ تدابير معقولة لضمان سلامة المواطنين الذين يستخدمون الأرصفة

 إذن، لا يمكن بأيّ حال من الأحوال حسب القانون الكندي تحميل البلديات مسؤولية إصابة الأشخاص

الذين يقعون على رصيف مكسو بالجليد بشرط أن تكون البلدية تتفاعل مع تغيرات الطقس ضمن فترة زمنية معقولة.

وتنص السوابق القضائية أيضاً في كيبيك على أن المشاة يجب أن يتحملوا بعض المخاطر في فصل الشتاء

لذا يجب على الضحية التي ترغب في الحصول على تعويض أن تثبت أن البلدية قد أهملت عملها

على سبيل المثال عن طريق عدم فتح الطرق وتأمينها ورش الملح على الجليد بعد انتهاء العاصفة بيومين.

وفي الأعوام الأخيرة، فأن معظم من رفعوا دعوى ضد البلدية بسبب الانزلاق على الرصيف قد خسروا قضيتهم

وقليلٌ منهم فقط ممن كسبوها وحصلوا على التعويض المرجوّ .

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً