أخباراخبار

علماء كندا يقتربون من ابتكار (عباءة الإخفاء)

جريدة المهاجر the migrant

كندا-جريدة المهاجر: نشرت مجلة Optica موضوعا عن ابتكار علماء المعهد الوطني الكندي للبحوث جهازا يسمح بإخفاء الأجسام المختلفة.

وأشارت المجلة إلى أن الفرق بين الابتكار الجديد والابتكارات السابقة، أنه يعيد توزيع الألوان من جديد، حيث أوضح العلماء آلية عمل هذا الجهاز على جسم يسمح بمرور الضوء الأخضر، ويتمكن جهاز كشف الألوان في الحالات الاعتيادية من التقاط اللون وكشفه، أما في حالة هذا الجهاز، فإن هذا لا يحدث.

وتنقل نوفوستي عن المجلة تفاصيل الابتكار بأنّه عندما تسقط جميع ألوان الطيف على الجهاز، فإنه يختار لونا واحدا ويخفيه بلون آخر، وحينما يمر الضوء عبر الجسم، يعيد الجهاز الجزء الثاني من طيف الألوان إلى حالته الأولى، ما يجعل هذا الجسم غير مرئي.

وقال البروفيسور، خوسيه أزانا، المشرف على المشروع: لقد حققنا اختراقا في مجال الإخفاء، فقد جعلنا الجسم غير مرئي تماما حتى في حالة الإنارة واسعة النطاق..، وقد مرت موجة الضوء من خلال الجسم من دون أي تشوه ظاهر كما لو أنه لم يكن موجودا.

وعلى الرغم من استخدام إضاءة من جانب واحد خلال هذه التجربة، إلا أن الباحثين يؤكدون أن هذه التكنولوجيا يمكن (نظريا) أن تخفي الجسم، حتى في حالة إضاءته من مصادر مختلفة، ما يعتبرونه الخطوة الأولى على طريق ابتكار عباءة الإخفاء.

الجدير ذكره أنّه سبق هذا الابتكار الكندي محاولات بشأن اختراع عباءة الإخفاء قام بها أميركيون من أصل صيني حسب وسائل إعلام تناقلت عام 2015 تفاصيل تفيد بأنّه تمكن فريق علمي من إخفاء جسم مجهري ثلاثي الابعاد باستعمال تكنولوجيا يمكن استغلالها في أجسام أكبر حجما..

وتمّ اعتبار أنّ العام 2015 شهد المرة الأولى التي يقع فيها إخفاء جسم ثلاثي الأبعاد بأي شكل و جعله غير مرئي.

وتمّ يومها الحديث عن الوصول إلى صنع عباءة فائقة الرقة شديدة الشبه بالعباءة العادية و أن تصميمها بسيط و استعمالها كذلك وأنه بالإمكان صنعها بحجم عادي لإخفاء الأشياء التي ترى بالعين المجردة..

كما سبق تلك المحاولات قيام باحثون ألمان بإخفاء أجسام كبيرة الحجم, ولكن في ظروف الضباب أو في أجواء مشابهة..

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك رد