أخبار

عائلة الطفلة (خولة نعمان) تعتذر من الكنديين

جريدة المهاجر the migrant

المهاجر الإخباري:

أسفت عائلة الطفلة التي ادعت أن أحد الأشخاص حاول انتزاع حجابها لتقطيعه بمقص وهي في طريقها إلى المدرسة

وأصدرت العائلة بياناً اعتذرت فيه من كل كندي لما تسبب فيه ادّعاء الطفلة المذكورة..
ونقلت وسائل إعلام كندية قول العائلة:

نأسف لكل من شعر بالألم والغضب وهذه التجربة كانت مؤلمة جداً وأن العائلة تود أن تشكر كل من أبدى دعمه في هذا الوقت العصيب..

ومما ورد في البيان أنّ العائلة مثل أي شخص آخر افترضت أن القصة التي روتها الطفلة حقيقية

فتوجهت إلى الرأي العام فقط بسبب الرعب من أن يحاول هذا الشخص الإضرار بأحد.

وكانت شرطة تورنتو حققت في الحادثة المزعومة وتبين لها أنّها من وحي خيال الطفلة

علماً أنّ ادّعاء الطفلة تسبب بردود فعل وإدانة من شتى المستويات في كندا

فقد أدان رئيس الوزراء جاستين ترودو، الحادثة، وقال حينها:

إن قلبي مع هذه الفتاة التي تعرضت للهجوم بسبب دينها، وعلينا جميعا أن نذكر أنفسنا اليوم وكل يوم أننا أفضل من ذلك…

وكذلك أدانتها رئيسة وزراء أونتاريو، التي وصفت (الهجوم) بأنه عمل من أعمال الكراهية الجبانة

و”يجب أن نقف بثبات في دعمنا لهذه الفتاة التي تعرضت للإعتداء لمجرد ارتداء الحجاب”.

بدورها أعربت منظمات إسلامية في كندا عن مخاوفها من حصول اعتداءات حقيقية

والخشية من وجود آخرين يتعرضون لجرائم كراهية ويترددون في الإبلاغ عنها.

الطفلة التي أحدثت ضجة لدى الرأي العام الكندي هي خولة نعمان

(طالبة مسلمة-11عاماً وتقيم بمنطقة سكابورو بمقاطعة أونتاريو)

وأوضحت لشرطة تورونتو أنها كانت في طريقها إلى مدرستها وتعرضت لهجوم من رجل آسيوي في العشرينات من عمره

حاول قطع حجابها بمقص وقد صرخت وحاولت الهروب إلا أن الرجل عاد بعد أقل من عشر دقائق وحاول قطع حجابها مرة أخرى

وأنّها لم تصب بجروح، وأنها كانت شجاعة بما فيه الكفاية لمواجهة الرجل..

وهاهي قصتها تنتهي حتى الآن ببيان اعتذار يصدر عن عائلتها.

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً