طالب كندي من أصول مصرية يتقن التحدث بـ 19 لغة 
Connect with us

اخبار الجالية

طالب كندي من أصول مصرية يتقن التحدث بـ 19 لغة 

Published

on

كندا ـ جريدة المهاجر : هل تعلم أن جورج عواد يمكنه الرد على الهاتف بمهارة قائلًا “Hello”؟ ليس هناك إعجاز في هذا ، أعلم ذلك ، ولكن ما لاتعلمه أن جورج يمكنه أن يجيب على نفس المكالمة بكل سهولة باللغة العربية أو الفرنسية أو اليابانية أو أيٍ من اللغات الخمس عشرة الأخرى التي يجيد التحدث بهن.

ففي سن العشرين ، يمكن لطالب مونتريال أن يتحدث بالفعل 19 لغة مختلفة ، تعلم معظمها بنفسه من خلال مجموعة من مقاطع الفيديو على الإنترنت والموسيقى والمحادثة مع الأصدقاء. يقول جورج عواد: “أنا شخص سمعي للغاية ، لذلك أحاول أن أقدم نفسي للغة التي أتعلمها من خلال الاستماع إلى الموسيقى ومقاطع الفيديو والأفلام، بالإضافة إلى الاستماع إلى المحادثات المختلفة”.

يستطيع طالب مونتريال الفصيح ” جورج عواد ” أن يتحدث الماندرين والإسبانية والبرتغالية والإيطالية والألمانية والروسية والعبرية والرومانية والسويدية والجورجية والأرمينية والكانتونية والكورية والإسبرانتو والهولندية.

يقول عواد ، الذي يتحدث الفرنسية كلغة أولى، أنه لاحظ في وقت مبكر من العمر مدى حبه لصوتيات اللغات المختلفة ، لكن اهتمامه بدأ بالفعل في سن العاشرة ، عندما طلب من أجداده الناطقين بالعربية مساعدته على تحسين مهاراته.

ويقول عواد: “أخبرت والديّ أنني أحببت حقًا التعلم مع أجدادي، وأخبروني وقتها أن هناك أماكن على الإنترنت لمن يريد معرفة المزيد من اللغات”. وقال جورج عواد أن والديه وجهوه إلى Google Translate ، حيث أدمنه على الفور.

بدأت منصة Babbel لتعليم اللغات عبر الإنترنت ، إلى جانب شبكة Student Life Network، عملية بحث في وقت سابق من هذا العام للعثور على أكثر طالب متعدد اللغات في كندا.
وبكل وضوح ، لم يكن الفائز غير عواد ، حيث أثار إعجاب الحكام بجولتين من عروض الفيديو التي تظهر براعته اللغوية ، والتي تم تقييمهما من قبل الناطقين بكل لغة من اللغات المستخدمة في الفيديو.

وقال تيد مينتيل رئيس تحرير منصة بابل “كفريق مكون من مئات اللغويين من جميع أنحاء العالم، نحن معجبون جدًا ببراعة جورج في اللغات ، خاصة بالنسبة لشخص صغير السن”.

على الرغم من إنجازه ، لا يعتقد عواد أن لديه أي مهارات استثنائية عندما يتعلق الأمر بتعلم اللغات، فالسر عنده كما يقول ، هو أنه يجدها ممتعة.

تتضمن خطط عواد المستقبلية إكمال شهادة في اللغويات في جامعة McGill قبل أن يحصل في النهاية على درجة الماجستير والدكتوراه.

إنه يأمل أيضًا في تعلم المزيد من اللغات. جدير بالذكر أن جورج يعمل حاليًا في مشروع لتوثيق لغة المايا التي يتم التحدث بها في شمال
غواتيمالا وجنوب المكسيك.

المصدر : غلوبال نيوز

اضافة تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حصري