fbpx
Connect with us

الحياة في كندا

ضواحي البلاد هي الوجهة المفضلة لمشتري العقارات للمرة الأولى

Published

on

أشارت دراسةٌ جديدة إلى أن عدداً متزايداً من مشتري المنازل للمرة الأولى في كندا يتطلع إلى الإقامة في مناطق الضواحي و المجتمعات الأصغر، و ذلك بعكس التوجهات الداخلية في المدن الكبرى قبل جائحة COVID-19.
الدراسة التي أجرتها Pollara Strategic Insights لصالح BMO أظهرت أن حوالي نصف المستجيبين في عموم أنحاء البلاد يخططون لشراء عقاراتهم الأولى خارج مراكز المدن.
هذا و تركزت المناطق الأعلى للمشترين المحتملين لأول مرة في الضواحي مثل كولومبيا البريطانية و أونتاريو حيث أشار 53% من المشاركين في كل مقاطعة إلى هذا التفضيل.
و كانت القدرة على تحمل التكاليف هي عامل دافع لذلك بنسبة 44%، تليها القدرة على الحصول على مساحة معيشية أكبر مما قد يكون ممكناً في منطقة متمدنةٍ أكثر و ذلك بنسبة 41%.
علاوةً على ذلك يفكر حوالي ثلث المشترين لأول مرة -أي ما نسبته 35%- في المدن والبلدات الأصغر، و العوامل الرئيسية لذلك هي القدرة على تحمل التكاليف و المساحة بنسبة 47%.
لكن أقل من ثلث هؤلاء المشترين -أي ما نسبته 30%- أظهروا اهتماماً أساسياً بالعقارات داخل مراكز المدن الرئيسية حيث أخذت تورونتو نسبة 27% تبعاً لذلك، و أخذت Vancouver ما نسبته 15%، فيما أخذت مونتريال و Calgary نسبة 11% لكلٍ منهما.
كما ذكر حوالي نصف المشاركين 49% منهم- أن عدم رغبتهم في مغادرة المنطقة التي يعملون و يعيشون فيها هو العامل الرئيسي لذلك.
أما بالنسبة لنوع العقار الذي يهتم به هؤلاء المشترون المحتملون فإن 61% يبحثون عن منازل منفردة، و 32% يبحثون عن منازل ريفية، و 28% عن منازل شبه منفردة، و 27% منهم يبحثون عن شقق سكنية.
و قال حسان بيرنيه مدير الإقراض الشخصي و التمويل العقاري لدى Bmo : ” مع توقع استمرار العمل عن بُعد على المدى الطويل يتمتع مشترو المنازل لأول مرة بالمرونة للبحث عن منزل ليس بالضرورة بجوار مكان عملهم”.
و خلص إلى أنه : ” وسط هذه المرونة الإضافية في العمل وارتفاع الأسعار في بعض المدن الكبرى من المتوقع أن نستمر في رؤية التوجه إلى الضواحي “.

حصري