immigrantsincanadaأخبار

رصاصة الشرطي في رقبة المتهم أثناء محاكمته

جريدة المهاجر the migrant

طفلة انتحرت وتركت لأمها كلمة (أحبك)

المهاجر الإخباري:

تكفلت ثلاثة حوادث مؤسفة ومتقاربة في وقوعها بهزّة لعاطفة المجتمع الكندي،

فقد أطلقت شرطة مدينة كيبيك النار على شاب تعامل بقسوة داخل المحكمة أمام ناظري أمه،

وانتحرت الطفلة أورسولا كيوغ، بعد عودتها من المدرسة تاركة رسالة حب لأمّها،

ثمّ حادثة سطو مسلح أرهبت عمال ومراجعي فرع بنك سكوتشيا في بيرلينجتون، وأصيب عاملان بجروح طفيفة.

وقد تناقلت العديد من وسائل الإعلام التفاصيل القليلة المرتبطة بحادثة انتحار الطفلة الكندية أورسولا كيوغ،

(عمرها11 عاما)، فقد شوهدت آخر مرة على أحد الجسور بعد نزولها من حافلة المدرسة الإثنين الماضي.

وأبلغت الأم نيكولا هارلو الشرطة عن اختفاء ابنتها في ظروف غامضة، بعد الظهر،

ثمّ عثرت الشرطة على جثة الطالبة في نهر كالدر في مدينة هاليفاكس،

مرتدية الزي الذي اختفت به بعد عودتها من المدرسة..

“(أحبك ولكنني آسفة جداً)، هذه الجملة الأخيرة التي تركتها الطفلة لأمّها وقد أرسلتها برسالة نصية قبيل انتحارها،

وبحسب متحدث باسم الشرطة فإنّه لا يوجد اعتقاد بوجود ظروف مشبوهة، ولكن التحقيقات مستمرة لمعرفة الملابسات.

أم الضحية كاتبة معروفة، حيث كان آخر عمل لها هو “أميليا والعذراء”.

كذلك فإنّ مشاهد الشاب ستيفن بيرتراند (18عاما)،

وهو يتعرض لإطلاق نار من شرطة مدينة كيبيك داخل محكمة وهي تنطق بالحكم عليه، كانت مؤثرة.

وذكرت الشرطة أنّ الشاب، أراد الخروج من قاعة المحكمة متضرعاً بحاجته لشراء علبة سجائر،

وعند محاولة الشرطي القضائي منعه أخذ الشاب الهراوة وضرب الشرطي، فرد عليه الشرطي باستخدام السلاح،

مما أدى إلى إصابة بيرتراند برصاصة في الرأس أمام ناظري والدته.

وتوضح الشرطة أنّ الشاب بدا قاسياً وعنيفاً.

وجرى الحادث أيضاً أمام ابن عمه الذي صور الحادث مستخدما هاتفه النقال.

ونقل الشاب إلى المستشفى لتلقي العلاج، وحسب تقارير إعلامية منسوبة لمصادر طبية

فإنّ حالة الشاب مستقرة وأن الرصاصة، استقرت في رقبته، ويتماثل للشفاء.

ومن إطلاق نار داخل محكمة إلى سطو مسلح تعرض له فرع بنك سكوتشيا الواقع فى شارع دنداس،

في بيرلينجتون الخميس الماضي..

وذكرت شرطة إقليم هالتون أنّ ثلاثة لصوص اقتحموا البنك واقتربوا من الموظفين وأشهر أحدهم مسدساً

بينما اعتدى الآخران على الموظفين وأجبروهم على إعطائهم كمية من الأموال لم يعرف مقدارها، فيما أصيب موظفان بجراح طفيفة.

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً