أخباراخبار

رئيسة حكومة ألبرتا تدافع بشدة من أجل تعزيز القيمة المضافة للنفط : لن نقف مكتوفي الأيدي

جريدة المهاجر the migrant

جريدة المهاجرـ كندا : أعلنت ريتشل نوتلي، رئيسة حكومة مقاطعة ألبرتا أنها بدأت المفاوضات من أجل إقامة استثمارات حيوية لتطوير قدرات جديدة للسكك الحديدية وذلك للحد من الفجوة التاريخية الواسعة في أسعار البترول. إذ أن فرق الأسعار يكبد الاقتصاد الوطني خسائر تزيد عن 80 مليون دولار في اليوم، وذلك بسبب عدم إنشاء خطوط أنابيب جديدة منذ عقود طويلة في كندا.

وقالت نوتلي:”لن نقف مكتوفي الأيدي بينما نجد أنفسنا مجبرون على بيع مواردنا النفطية مقابل أسعار ضئيلة. فهذا الفرق في أسعار النفط يؤثر  في الناس الحقيقيين الذين عليهم دفع فواتير حقيقية ولديهم مخاوف حقيقية بشأن مستقبلهم. ولا يوجد عذر لحكومة أوتاوا كي لا تحضر إلى طاولة المفاوضات معنا، ولكننا لن نسمح باستمرار التأجيل. سوف تقوم ألبرتا بشراء عربات السكك الحديدية من أجل الحصول على أعلى وأفضل سعر للموارد التي تخص كل فرد من سكان ألبرتا.”

تهدف ألبرتا إلى بناء قدرات جديدة للسكك الحديدية تكفي لنقل 120,000 برميل نفط يومياً خارج المقاطعة إلى الأسواق التي يمكن للنفط أن يحقق أعلى وأفضل قيمة ممكنة لمدة ثلاث سنوات اعتباراً من عام 2019. وهذا سوف يؤدي إلى تقليص الفجوة في أسعار النفط بحيث يصل إلى 4 دولارات للبرميل الواحد، وتحقيق إيرادات جديدة للحكومة الاتحادية بما يزيد عن 1 مليون دولار في اليوم، وتوفير وسيلة أقل تكلفة لصغار المنتجين لنقل منتجاتهم النفطية إلى الأسواق.

كما سوف تعمل هذه القدرات الإضافية والخدمات المخصصة لهذا الغرض على ضمان عدم تأثر المنتجات الزراعية مثل الحبوب، بسبب الاضطرار للمنافسة على مساحة على القطارات الحالية.

من المتوقع أن ينطلق العمل بالقدرات الإضافية للسكك الحديدية في أواخر عام 2019 بسبب الوقت الذي يستغرقه صناعة عربات الناقلات الجديدة وغيرها من المرافق اللازمة. وحتى ذلك الوقت، فإن ألبرتا سوف تواصل معالجة أزمة الفرق في أسعار الطاقة وفق استراتيجية “صنع في ألبرتا” التي تعزز القيمة المضافة من خلال زيادة تكرير النفط محلياً، وخلق الآلاف من فرص العمل، وجذب استثمارات خاصة جديدة بمليارات الدولارات.

جريدة المهاجر the migrant

اترك تعليقاً