كندا من الداخل

دراسة : كندا من أكثر الدول تقبُّلاً للمهاجرين في العالم

جريدة المهاجر the migrant

كندا ـ جريدة المهاجر : احتلت كندا المركز الرابع عالمياً ضمن أكثر الدول قبولاً للمهاجرين، وذلك وفقاً لدراسة جديدة أجرتها Gallup.

وقد سجلت كندا 8.14 من 9 في مؤشر  Gallupالخاص بنسبة تقبل المهاجرين، والذي وضعها في المرتبة الرابعة بين 140 دولة، من حيث تقبُّل سكان كل بلد للوافدين الجدد، وقد احتلت أيسلندا المرتبة الأولى، تلتها كل من نيوزيلندا ورواندا.

وتقول مؤسسة Gallup أنها أسست هذا المؤشر لتقييم قبول الناس للمهاجرين بناءً على ما تسميه “الدرجات المتزايدة للتقارب”، ويتم تقييم ذلك من خلال ثلاثة أسئلة يُطلب من المستجيبين للاستطلاع الإجابة عليها عن ما إذا كان المهاجرون الذين يعيشون في بلدهم، ويصبحون جيرانهم ويتزوجون في منازلهم “هل هذه أشياء جيدة بالنسبة لهم أم لا”.

وتستند الدرجة التي حصلت عليها كندا إلى إجابات 2000 مواطن كندي من سن 15 عامًا فأكثر، والذين تم استطلاع آرائهم بين 10 أغسطس و 29 نوفمبر 2017.

وقد شهد صيف عام 2017 ارتفاعًا كبيرًا في عدد الأشخاص الذين يعبرون إلى كندا من الولايات المتحدة ويطالبون باللجوء استجابة لسياسات الهجرة التي قدمها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

أما الولايات المتحدة فقد احتلت المرتبة التاسعة على المؤشر بنتيجة 7.86.

القبول

مؤشر قبول المهاجرين في Gallup يعكس نتائج دراسة حديثة لمعهد Environics، والتي وجدت أن غالبية الكنديين ما زالوا يحملون وجهات نظر إيجابية حول الهجرة.

وفي تقريرهم، قال Neli Esipova ، Julie Ray ، و Anita Pugliese الباحثون في Gallup، أن المقيمين في كل من كندا والولايات المتحدة “لا يزالون من بين أكثر المهاجرين قبولاً في العالم”، لكنهم أشاروا إلى أن القبول في كلا البلدين ” يتبع بشكل كبير خطوط الصدع السياسية”.

وكتب الباحثون: “لدى كل من كندا والولايات المتحدة تاريخ طويل كدولتين مستقبليتين للمهاجرين، لكن في العامين الماضيين، اغتنمت حكومة واحدة ذلك التاريخ، بينما تحاول الأخرى أن تنأى بنفسها عنه”.

وفي الولايات المتحدة، حيث اعتبرت إدارة ترامب الهجرة تهديداً للأمن القومي وللعمال الأمريكيين، سجل المستطلعون الذين قالوا إن ترامب يقوم بعمل جيد 7.08 من أصل 9، بينما سجل الذين رفضوا أداء ترامب 8.54.

وتم ملاحظة اتجاه موازٍ في كندا عندما تعلق الأمر بأداء رئيس الوزراء Justin Trudeau، الذي تحدثت حكومته الليبرالية عن الهجرة واتخذت خطوات لتدعيمها، وقد وجدت الدراسة آنذاك أن أولئك الذين يوافقون على أداء Trudeau سجلوا 8.64 في مؤشر Gallup لقبول المهاجرين، في حين سجل أولئك الذين لا يوافقون عليه 7.84 على المؤشر.

الإيمان والسن والتعليم ضمن العوامل المحددة لنسبة القبول

ووجدت الدراسة أيضاً أن المستجيبين للاستطلاع في كل من الولايات المتحدة وكندا الذين قالوا أن الدين جزء مهم من حياتهم اليومية، قد سجلوا نسبة أقل في مؤشر قبول المهاجرين من أولئك الذين لا يمثل الدين أهمية كبيرة بالنسبة لهم.

كما سجل أولئك الذين يدعمون ترامب ويعرفون أنفسهم بأنهم دينيون 6.97 في مؤشر Gallup، وفي المقابل سجل أولئك الذين لا يوافقون على ترامب وغير متدينين 8.61.

وأشار مؤلفو الدراسة إلى أن “الأمريكيين الأكثر تديناً غالباً ما يتم وصفهم و تعريفهم كجمهوريين – حزب الرئيس – وكمحافظين”، كما أشاروا إلى أن “الكنديون الأكثر تديناً يميلون إلى الانضمام إلى حزب المحافظين أكثر من حزب Trudeau [الليبرالي]”.

ووجدت الدراسة أن نسبة قبول المهاجرين في كلتا البلدين كانت أعلى بين السكان الأصغر سناً، وأولئك الذين يتمتعون بأكبر قدر من التعليم، والذين يعيشون في المناطق الحضرية، كما كانت مستويات القبول أعلى أيضًا بين أولئك الذين يملكون عملاً حاليًا وأولئك الذين أبدوا رضاهم عن دخلهم ومستوى معيشتهم مقارنة بأولئك الذين لا يعملون أو غير راضين عن مستوى معيشتهم.

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك رد