fbpx
Connect with us

الحياة في كندا

حكومة كيبيك لم تتّبع إرشادات المعهد الوطني للصحة

Published

on

رغم إرشادات المعهد الوطني للصحة العامة في كيبيك لمواجهة جائحة كوفيد 19، قرّرت، الأسبوع الماضي، حكومة المقاطعة بالإبقاء على العدد نفسه لتلاميذ كلّ فصل من فصول الرابعة والخامسة من التعليم الثانوي، حسب تقرير لهيئة الإذاعة الكندية.

وفرضت حينها الحكومة نموذجًا هجينًا لهذه الصفوف حيث يدرس الطلاب يوما في المدرسة واليوم التالي عبر الانترنت في المناطق التي أُعلنت فيها حالة الطوارئ القصوى (المناطق الحمراء).

وأوصى المعهد بخفض عدد التلاميذ في الصف إلى النصف، الأمر الذي لم تقم به الحكومة.

Loading...

وأوضح وزير التربية في كيبيك، جان فرانسوا روبيرج، لراديو كندا أنه اتّبع توصيات هوراسيو أرودا، مدير الصحة العامة في كيبيك، وريشار ماسيه مديرالصحة العامة في وزارة الصحة.

وقال ” ” أؤكد أن وزارة التربية تتبع توصيات الصحة العامة. بالطبع، نحن نناقش لنفهم. وقد نفذنا العديد من التوصيات.”

وأثارتقرير راديو كندا استياء المركزية النقابية في كيبيك (CSQ)  التي تمثل أكثر من 100.000 معلم وموظف دعم ومتخصصين في التعليم.

وقالت صونيا إيثييه، رئيسة النقابة :” هذه إهانة بقدر ما هي غير مقبولة.”.  طالبت بنشر الإرشادات التي وصلت إلى الصحة العامة منذ بداية الأزمة في أسرع وقت ممكن.

وفكرة الحدّ من عدد التلاميذ في الفصل ليست جديدة. ففي أونتاريو، قامت الحكومة بذلك و جعلت الحضور إلى الفصل اختياريًا مع السماح بالدراسة عبر الإنترنت للدورة.  وقامت بذلك نيو برونزويك  أيضًا.

وعلى المستوى الدولي، قامت دول أخرى بالحد من عدد التلاميذ مثل الدنمارك والنمسا وإيطاليا.

وفي بداية الأسبوع الماضي أعلن جان فرانسوا روبرج، وزير التعليم في المقاطعة أن الأقنعة ستكون إلزامية للطلاب في بعض المدارس الثانوية في كيبيك للحدّ من الموجة  الثانية لكوفيد 19.

ففي المناطق التي أُعلنت فيها حالة الطوارئ القصوى (المناطق الحمراء)  يجب على طلاب المدارس الثانوية ارتداء القناع في جميع الأوقات في المدرسة ، سواء في الفصل أو في أي مكان من المؤسسة.

المصدر: سمير بن جعفر / راديو كندا الدولي

حصري