Connect with us

أخبار

حركةٌ استقلالية وازنة في ألبرتا أم تزايدٌ في الشعور بالإحباط والاغتراب؟

Published

on

كندا ـ المهاجر : تعكس تصريحات السياسيين في ألبرتا في الآونة الأخيرة شعوراً بالإحباط

والاغتراب. فأغنى مقاطعات كندا بالنفط أُصيبت بأزمة اقتصادية مع تدهور أسعار الذهب

الأسود عام 2014، ويسودها شعور على نطاق واسع بأنها مهملة من قبل الحكومة الفدرالية

وأن هذه الأخيرة تدلل غيرها من المقاطعات.

فإعلان الحكومة الفدرالية مؤخراً عن حصول مقاطعة كيبيك على 13,1 مليار دولار من أصل

مبلغ إجمالي قدره 20 مليار دولار ستحوّله في السنة المالية المقبلة إلى المقاطعات الأقل

غنىً في إطار برنامج “مدفوعات المساواة” (equalization payments)، الذي تزامن مع

وصف رئيس حكومة كيبيك فرانسوا لوغو النفط المستخرج من رمال ألبرتا الزفتية بـ”الطاقة القذرة”

وقوله إن “ما من مقبولية اجتماعية للنفط في كيبيك”، لتبرير رفضه مشروع أنبوب لنقل نفط ألبرتا

وجارتها الشرقية ساسكاتشيوان إلى مرفأ سانت جون في شرق كندا بعد اجتيازه مقاطعات

مانيتوبا وأونتاريو وكيبيك تباعاً،أثارت كلها استياءً واسعاً لدى الحكومة والمعارضة في ألبرتا 

وساهمت في تعزيز مشاعر الإحباط والاغتراب، ما أدى إلى ارتفاع أصوات في المقاطعة

تنادي بالاستقلال عن كندا، لاسيما في مقالات صحفية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.

“نعم، نحن غاضبون جداً. فألبرتا ترسل المال إلى الشرق منذ سنوات، ونحن من يحتاج الآن

للمساعدة، لكن المساعدة لا تأتي، لذا نشعر بإحباط كبير”، يقول لراديو كندا أحد سكان ألبرتا ،

رينيه بومييه ، وهو موظف متقاعد عمِل في قطاع النفط.

ويقصد بومييه بكلامه أن ألبرتا ترسل الضرائب إلى الحكومة الفدرالية في أوتاوا، لكنها لا

تستفيد من برنامج “مدفوعات المساواة”، فيما تستفيد منه مقاطعات أقلّ غنىً تقع إجمالاً

في النصف الشرقي من كندا، وفي طليعتها كيبيك من حيث المبلغ الإجمالي، مع الإشارة

هنا إلى أن أونتاريو لن تستفيد هي الأخرى من هذا البرنامج في السنة المالية المقبلة،

2019 – 2020.

ويرى بومييه أنه قد يكون الوقتُ قد حان للتفكير بالاستقلال عن كندا. “لا يستمعون إلينا

في الشرق، ولدينا قواسم مشتركة أكثر مع الولايات المتحدة في الجنوب”، يؤكد بومييه.

ولطالما اشتكت ألبرتا من سيطرة أكبر مقاطعتيْن في كندا من حيث عدد السكان وحجم الاقتصاد،

أونتاريو وكيبيك على التوالي الواقعتيْن إلى “الشرق”، على القرار السياسي الفدرالي في أوتاوا.

فمن هاتيْن المقاطعتيْن جاءت الغالبية الساحقة من رؤساء الحكومات في كندا، ومن بينهم رئيس

الحكومة الحالية جوستان ترودو، الكيبيكي، ووالده الراحل بيار إليوت ترودو، الذي ظل في السلطة

أكثر من خمسَ عشرةَ سنة امتدت بشكل شبه متواصل بين عاميْ 1968 و1984.

وإطلاق ترودو الأب البرنامج الوطني للطاقة عام 1980 عزّز في ألبرتا شعور الإحباط والدعم

لفكرة الانفصال عن كندا، إذ نظرت إليه المقاطعة كمحاولة من قبل الحكومة الفدرالية للإشراف

بشكل كامل على ثروات ألبرتا الطبيعية، وفي طليعتها النفط.

لكن الشعور بالإحباط والاغتراب تلاشى في ألبرتا مع وصول حزب المحافظين بقيادة ستيفن

هاربر إلى السلطة في أوتاوا عام 2006 وبقائه فيها زهاء عشر سنوات. ويُعتبر هاربر ابن ألبرتا،

وإن كان مولوداً في تورونتو لأبٍ من مونكتون في الشرق الكندي. فهو كان نائباً عن ألبرتا في مجلس العموم الكندي أكثر من 17 سنة لحين انسحابه من الحياة السياسية في آب (أغسطس) 2016.

ويقول أستاذ العلوم السياسية في الحرم الجامعي سان جان التابع لجامعة ألبرتا في إدمونتون البروفيسور فريديريك بوالي إنه يتردد في الكلام عن وجود حركةٍ انفصالية في ألبرتا حالياً، لكنه يرى “برهةً انفصالية” تذكره بغضب ألبرتا في ثمانينيات القرن الفائت بسبب البرنامج الوطني للطاقة.

وتجدر الإشارة إلى أن فكرة الاستقلال عن كندا لا تحظى بتأييد أي من الأحزاب الرئيسية في ألبرتا.

“أعتقد أن هذا الأمر لن يدومَ (في ألبرتا)، لأن الوضع قد يتحسن من ناحية أنابيب النفط ومن ناحية المالية العامة في المقاطعة إذا ما تلاشى الفارق بين سعر نفط ألبرتا وسعر النفط في الأسواق العالمية، وأيضاً لأن المقاطعة على موعد مع انتخابات عامة الربيع المقبل”، يقول البروفيسور بوالي.

ونظرة على أسعار النفط  تفيدنا بأن سعر برميل نفط غرب تكساس الوسيط (West Texas Intermediate) المرجعي الأميركي تجاوز عتبة الـ100 دولار أميركي في عاميْ 2013 و2014، لينهي عام 2014 فاقداً نصف سعره مقارنةً بالسقف الذي كان قد بلغه، ويواصل بعد ذلك تراجعه إلى ما دون الـ28 دولاراً أميركياً في شباط (فبراير) 2016، قبل أن يعاود الارتفاع.

أما سعر برميل نفط غرب كندا (Western Canada Select) المستخرج في ألبرتا فهو أدنى من سعر النفط في الأسواق العالية لاسيما بسبب مشكلات النقل الذي تواجهه، وبلغ هذا الفارق مؤخراً نحواً من 40 دولاراً أميركياً قبل أن يتقلص بعض الشيء مع إعلان حكومة ألبرتا قبل أسبوعين ونيف خفض الإنتاج.

المصدر : فادي الهاروني ـ راديو كندا الدولي

اضافة تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار

منظمات مختلفة تدعو السلطات الكندية إلى عدم التعامل مع المهاجرين المحتجزين كسجناء

Published

on

By

كندا : دعت مجموعة من الأطباء والمحامين وعلماء القانون ومنظمات حقوق الإنسان الحكومة الكندية الفدرالية

إلى وقف تنفيذ سياسة جديدة سينفذها ضباط الحدود عند التعامل مع اللاجئين المحتجزين.

وتنص السياسة الجديدة التي ستدخل حيز التنفيذ يوم الإثنين المقبل في مركز احتجاز المهاجرين في مدينة تورنتو ، استعمال

ضباط الحدود معدات إلزامية مثل الهراوات ورذاذ الفلفل والسترات الواقية من الرصاص .

وتعتبر منظمات إنسانية وحقوقية وطبية أن هذه السياسة الجديدة في التعامل مع المهاجرين المحتجزين تتعارض مع

المعايير الدولية التي تنص على أنه لا ينبغي إبقاء المهاجرين المحتجزين في ظروف تشبه السجن.

وقال أنتوني نافانيلان ، المحامي في الرابطة الكندية لمحامي اللاجئين ، إن المحتجزين هم في الغالب لاجئون ضعفاء ،

بمن فيهم بعض الأطفال ، وهم محتجزون إلى حد كبير لأسباب إدارية ويجب عدم تجريمهم.

Continue Reading

أخبار

أكثر من نصف شواطئ تورنتو غير آمنة للسباحة

Published

on

By

كندا: غداة يوم الجمعة الحار والرطب ، قالت مدينة تورنتو إن أربعة فقط من شواطئها ال 11 آمنة للسباحة.

وتم تسجيل وجود البكتيريا غير الآمنة في شواطئ ماري كورتيس بارك إيست بيتش ، صنيسايد بيتش ،

هانلانز بوينت بيتش ، واردز آيلاند بيتش ، شيري بيتش ، بلوفرز بيتش بارك وروج بيتش.

فيما سجلت شواطئ جيبلتر بوينت و سينتر آيلاند و وود باين وشاطئ كيو بالمي أعداداً من البكتيريا التي كانت

آمنة للسباحة.

وغالبًا ما ترتفع أعداد البكتيريا على طول الخط الساحلي بعد فترات من هطول الأمطار بغزارة مثل هطول الأمطار التي

هطلت على تورنتو يوم الأربعاء الماضي.

وتقول وزارة البيئة الكندية إن درجات الحرارة يومي الجمعة والسبت ستبلغ 34 درجة مئوية ، ويمكن أن ترتفع مع ارتفاع نسبة الرطوبة إلى 40 درجة .

جميع حمامات السباحة في المدينة مفتوحة للزوار يوم الجمعة. للحصول على القائمة الكاملة انقر هنا

Continue Reading

أخبار

رابطة العقارات في أونتاريو تدعو أوتاوا لتخفيف قواعد الرهن العقاري

Published

on

By

كندا : دعت رابطة عقارات أونتاريو إلى تسهيل عملية الإقراض العقاري وتخفيف القيود على الرهون العقارية.

وقال تيم هوداك الرئيس التنفيذي لرابطة OREA ، في رسالة موجهة إلى صانعي السياسة الفيدرالية

إنه ينبغي على أوتاوا أن تفكر في استعادة القروض العقارية المؤمنة لمدة 30 عامًا ، وتخفيف اختبار الإجهاد لسعر الفائدة ،

وإلغاء الاختبار تماماً لأولئك الذين يجدّدون رهنهم العقاري مع مقرض مختلف.

وفي الخطاب الموجه إلى لجنة الشؤون المالية في مجلس العموم انتقد ” هوداك” التصريحات التي أدلى بها الرئيس التنفيذي لشركة CMHC ، إيفان سيدال ، الذي رفض رفع القيود الحالية عن الإقتراض .

وقال ” هوداك ” إن الرابطة “لا تتفق بقوة” مع استنتاجات ” سيدال” بشأن اختبارات الإجهاد للرهن العقاري مؤكداً أن هذه القيود

تجعل من الصعب على المشترين للمرة الأولى دخول السوق العقاري .

وحثّ سيدال ، في خطابه على “تجاوز المصلحة الذاتية الصريحة” للأطراف التي تضغط من أجل قواعد مخففة

لحماية الاقتصاد من حصول “عواقب مأساوية محتملة ” .

المصدر : وكالة الصحافة الكندية

Continue Reading

حصري