Jim Estillمقالات

جيم استيل يكتب لـ ” المهاجر ” : ما الذي يمكن أن تفعله من أجل كندا ؟

جريدة المهاجر the migrant

كندا ـ جريدة المهاجر :يتمتع الكنديون وغيرهم ممن يعيشون في كندا بامتياز العيش في بلد عظيم. إنها بلد آمنة ، غنية ، عادلة ، نظيفه فيها موارد كثيرة ومكان جيد للعيش . بالتأكيد يمكننا أن نجد العديد من الأشياء التي نشكو منها في كندا ، لكن هذه كلها مشاكل في العالم الأول.

عندما تكون هناك عيوب ومشاكل ، يمكن لكل كندي أن يقوم بجزء صغير للمساعدة في حل المشكلة. الرسالة هي ما المشكلة التي قد تتمكن  في المساعدة على إصلاحها؟ بالمساعدة ، أعني ما يمكن أن تتخلى عنه من وقت أو مال أو راحة أو تفكير .لا تشتكي فقط لمحاولة إجبار الآخرين على المساعدة.

من خلال تجربتي أعلم أن الأشخاص الذين يساعدون في مجال معين ، يساعدون الآخرين في غير مجالهم أيضاً. من المرجح أن يقوم الشخص الذي يتطوّع بتدريس اللغة الإنجليزية لشخص ما بجمع القمامة في الشارع. أن تكون شخصاً جيداً سيلهمك ذلك لتكون شخصاً أفضل.

الناس يحبون أن يعطوا ولكن ليس عندما يضطرون إلى ذلك. إنني أعتبر الضرائب بمثابة الصدقة النهائية ولكني أقر بأنني أشعر بالاستياء من أن أجبر على الدفع عندما أشعر أن ذلك الأمر غير عادل.

أنا أحب ساعة التطوّع في المدرسة الثانوية … وأنا لا أفعل. لقد تم إجراء العديد من الدراسات التي تظهر أنه يتم مكافأة الناس مالياً للقيام بشيء لم يعودوا يريدون القيام به لأسباب جوهرية.

إن وجود مثل هذا البلد الجيد والحياة السهلة يمكن أن يجعل الناس يبدؤون التفكير فيما يتعلق بالاستحقاق والاستياء من أن بعض الناس الآخرين لديهم أشياء أفضل وهذا ما أسميه بالمقارنة لعدم الرضى .

اعتقد أن أفضل حل لمعالجة مقارنة عدم الرضى هذه هو التركيز على الإمتنان. ما الذي أنت ممتنّ من أجله؟ احسب النعم الخاصة التي تتمتع بها يومياً وكن شاكراً لك ما تم تقديمه لك . من وجهة نظر عملية بحتة ،هذا الأمر أفضل لصحتك وفيه إجهاد أقل و يمنحك السعادة.

أنا أحب استعارة الأفكار الجيدة، لذلك ” لا تفكر في ما يمكن أن يفعله بلدك لك. فكر ماذا يمكنك أن تفعل من أجل بلدك ؟”.

جيم إستيل  في سطور :

ـ رجل أعمال كندي بدأ في تأسيس أول شركة له ( EMJ   ) في سنته الجامعية الأخيرة ، وكانت شركة متواضعة مختصة في بيع الكومبيوترات والبرمجيات وسرعان ما انتقل إلى مجال التوزيع حيث نمت أعماله بسرعة ودخلت الشركة في بورصة تورنتو .

ـ 1996 تم اختياره من بين أفضل أربعين رجل أعمال تحت سن الأربعين .

ـ عام 2003 اشترى شركة (DaisyTek Canada ) وضاعف مبيعات شركته إلى 350 مليون دولار .

ـ عام 2004 اشترت شركة ( Synnex ) شركة ( EMJ   ) بمبلغ 56 مليون دولار وكجزء من الصفقة تولى استيل منصب الرئيس التنفيذي للشركة .

ـ خلال خمس سنوات من استلامه المنصب رفع إستيل مبيعات الشركة من 800 مليون دولار إلى 2 مليار دولار .

ـ نشر كتابين هما  Time Leadership ) و(Zero to $2 Billion ) .

ـ 2015 أسس شركة (Danby ) للتجهيزات المنزلية في مدينة ( Guelph ) .

ـ استثمر في 150 شركة مبتدئة – Start up – وجذب انتباه العالم في عام 2015 عندما أعلن عن كفالته لـ 50 أسرة سورية وقدّم لهم تكاليف إقامة سنة كاملة في كندا بقيمة مليون ونصف المليون دولار.

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً