مقالات

جواز سفر

جريدة المهاجر the migrant

جريد المهاجر ـ دياب عوّاد:

في كل يوم وليس اليوم فحسب ..

أشتاق إلى الغائبة عن حواسي الخمس ، والحاضرة في كل حواس الغياب ،

إلى من أرى جمالها بعينيّ الحالمتين ، وألمس نارها بيداي المكبلتين ..

وأسمعها ولا أجدها ..يهدهد صوتها في مسمعي وأفتقدها

إلى الجميلة التي تركت على شفاهي قبلةً ما زال أثرها المديد يسري في عروقي وتورق كل صبح ألف حبٍّ فوق كدمات الحنين ..

أشتاق لجسدها الذي يخترق جمودي ويثير مياهي الراكدة ويقطع أنفاسي وكأنه برقٌ هادر ساعة صحو  أو ربيع

يا حبيبتي ..

مازال عطرك العربي يلمحني ويعرفني ويومي إليَّ ويقصدني ويرسل من روحه لروحي فيحيا في نفسي كل ما هو لك وكل ما كان لك ..

بعد أن يحل العطر البعيد ضيفاً عزيزاً على روحي ،

أمسي ملك ذكراك والحنين ملك المسافات والوقت وما ضاع منا من سنين ،

أمسي جسداً خفيفاً أرقى وأرقى مع الريح حتى تصير الأرض أصغر من رأس إبرة ..

وتطوف بي الروح وأصلك ،

العطر لا ينسى ولا ينساني ولا ينسيني  ولا يترك للنسيان مكاناً في ذاكرتي ..

كل مافيّ جرى لأن من أبعدني عنك جواز سفر و تأشيرة صعبةُ المنال وتذكرة باهظة الثمن ،

غمرتني بفيض من جفاك كلما حان اللقاء ،

ولم يعد شوقي موضعي الألم ؛ لأن الأمل حتى بلقاء خاطف ، في صدفة قدرية الترتيب ، قد صار ضربا من خيال .

هي تعلم أنني أحبها ، وعلى يقين  أنني أنتظرها  ،

وبوعي ومن غير وعي اخترت لنفسي  الشقاء ، وقبلت الصبر حليفاً لأيامي .

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!