أخباراخبار

جدل ومحكمة بشأن منهاج التربية الجنسيّة في مدارس اونتاريو

جريدة المهاجر the migrant

كندا –جريدة المهاجر: رفعت منظمات كندية دعوى قضائية ضد قرار حكومة أونتاريو بإلغاء برنامج تدريس التربية الجنسية المعتمد منذ 2015 والعودة إلى منهاج قديم يعود للعام 1998.

وذكر راديو كندا أنّ محكمة مختصة في اونتاريو باشرت النظر في دعوى رفعها كلّ من اتّحاد معلّمي المرحلة الابتدائيّة في اونتاريو والاتّحاد الكنديّ للحريّات المدنيّة للاعتراض على قرار الحكومة برئاسة دوغ فورد القاضي بالعودة إلى برنامج  العام 1998القديم في تدريس التربية الجنسية..

سام هاموند، رئيس اتّحاد معلّمي المرحلة الابتدائيّة، قال: إنّ الاحتكام إلى القضاء يصبح ضروريّا عندما تتجاهل الحكومات احتياجات مواطنيها وحقوقهم، ونرى  في قضيّتنا أمام القضاء أنّ سوء تعامل الحكومة مع برنامج الصحّة والتربية البدنيّة كانت له مضاعفات مروّعة على قدرة معلّمينا على تدريس المنهج بطريقة عادلة ومتنوّعة وشاملة.

القاضية جنيفر كلينك، تقول: إنّ اتّحاد معلّمي المرحلة الابتدائيّة يطالب بأن تصدر المحكمة أمرا لإرغام وزيرة التربية في المقاطعة على إعطاء توجيهات إلى المجالس المدرسيّة بالعودة إلى منهج العام 2015 حول التربية الجنسيّة.

مايكل برايانت، المدير التنفيذي للاتّحاد الكندي للحريّات المدنيّة، يقول: إنّ القضيّة تدور حول ما إذا كان بإمكان الحكومة أن تلغي من البرنامج كلّ ما هو ليس  تربية متباينة الجنس، و”نرى أنّه لا يمكن أن يقوموا بذلك لأنّ فيه تمييزا ضدّ المثليّين ومزدوجي الميول الجنسيّة والمتحوّلين جنسيّا، ويجعل الأطفال يشعرون أنّ ثمّة أمرا خاطئا لديهم.

بول كالاندرا، النائب عن حزب المحافظين المحلّي في الجمعيّة التشريعيّة في اونتاريو، يقول: إنّي أحترم ما تقوم به بعض المجموعات التي قرّرت الاحتكام إلى القضاء، وقضيّتنا قويّة والمحكمة هي التي تقرّر، والحكومة تثق بالمعلّمين وبإمكان التلاميذ أن يطرحوا الأسئلة التي يريدونها وليس في نيّة الحكومة إطلاقا أن تمنع ذلك..

وأضاف: ما تريده الحكومة هو أن تعود إلى الأهل وإلى مشاورات حقيقيّة، ليس بالنسبة للصحّة والتربية المدنيّة فحسب وإنّما أيضا بالنسبة لكافّة مواد المنهج التربوي، من رياضيّات وعلوم ولغة وسواها..

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً