أخباراخبار

جامعات كيبيك جذبت 45ألف طالب أجنبي الخريف الماضي

جريدة المهاجر the migrant

كندا- جريدة المهاجر: استقطبت الجامعات في مقاطعة كيبيك الكندية أكثر من 45ألف طالب أجنبي في خريف عام 2018 بزيادة  قدرها 37بالمئة في خمس سنوات..

وذكر راديو كندا أنّه في السنوات الأخيرة، سجلت الدراسات العليا أكبر الزيادات في عدد الطلاب الأجانب، ومجالات الدراسة الأكثر اجتذابا لهذا الصنف من الطلبة هي الهندسة والعلوم والإدارة..

واستقبلت المدرسة العليا للتكنلوجيا  (ETS) الواقعة في وسط مدينة مونتريـال، 270 طالبا أجنبيا في خريف عام 2018، وهي قفزة بنسبة 34٪ في عام واحد. وشهدت المدرسة العليا للتجارة (HEC) ارتفاعا مماثلا.

وبحسب بعض التحليلات فإنّ عدد الطلبة الأجانب في كيبيك يتزايد بسبب السياسات المضادة للهجرة في الولايات المتحدة الأمريكية وتكاليف االمعيشة والرسوم الدراسية المنخفضة في كيبيك بالإضافة إلى فرص العمل المتاحة بعد التخرج.

وفي الوقت نفسه، في الولايات المتحدة، انخفض عدد الطلاب الأجانب المسجلين في كليات إدارة الأعمال بنسبة 11 ٪ في عام 2018، وفقا لمنظمة متخصصة تعنى بطلبة مدارس الادارة عبر العالم.

وتستقبل جامعة ماكغيل أكبر عدد من الطلاب الأجانب في كيبيك، وسجلت الجامعة في جميع المجالات ومستويات الدراسة  زيادة بنسبة 23 ٪ في عدد الطلبة الأجانب في 3 سنوات و 41 ٪ في 5 سنوات، وفقا للبيانات المعروضة على موقعها على الانترنت.

ميشيل هونو، مدير الشؤون الأكاديمية في المدرسة العليا للتكنولوجيا، التي يأتي إليها الطلبة الأجانب بشكل رئيسي من الدول الناطقة بالفرنسية (فرنسا، الجزائر، تونس، المغرب، الكاميرون)، يقول: إنهم يختارون كيبيك للدراسة بالفرنسية، وتمنحهم المقاطعة فرصا كثيرة خاصة مع النقص في المهندسين في كيبيك، لذلك سيبقى الكثيرون منهم بعد اتمام دراسته..

وأضاف: تقدّم الجامعة دورات تدريبية لهم تمكنهم أيضا من الاندماج في المجتمع الكيبيكي.

أمّا جامعة ماكغيل فتستقطب الأمريكيين والصينيين بالدرجة الأولى..

وفابريس لابو، مساعد نائب المدير لشؤون الحياة الطلابية في جامعة ماكغيل أن مونتريـال أصبحت أكثر جاذبية في السنوات الأخيرة، وهي معروفة بأنها من أكثر المدن ترحيبا للطلبة، وشغلت العام الماضي المرتبة الأولى دوليا في استقطاب الطلاب الأجانب.

الجدير ذكره أنّ المجتمع الكندي المتسامح والمرحب بالمهاجرين يشجع الطلبة الأجانب على الدراسة في كندا..

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً