أخباراخبار

أزمة سياسية كبيرة في حكومة ترودو

كندا –جريدة المهاجر: طالب حزبان رئيسيان في المعارضة في كندا اليوم، جاستين ترودو، رئيس الحكومة الكندية، بإجراء تحقيق عام في مزاعم ارتكاب أخطاء من جانب مسؤولين في حكومته بشأن قضية شركة الهندسة والبناء (أس أن سي لافالان) لجهة ما أثير عن ممارسة ضغوط على المدعية العامة السابقة لإسقاط دعاوى احتيال وفساد ضد الشركة..

ومنذ نشرت صحيفة غلوب أند ميل عن أن أعضاء من مكتب ترودو مارسوا الضغوط المشار إليها تشكّلت أزمة سياسية كبيرة لحكومة ترودو الليبرالية، وأدت إلى استقالة وزيرة العدل السابقة جودي ويلسون رايبولد، وكبير مستشاري رئيس الحكومة جيرالد باتس، وهو أحد مهندسي الفوز الذي حققه الحزب الليبرالي في انتخابات عام 2015،  وقد أصر باتس على أنه لم يرتكب أي خطأ لمصلحة الشركات الخاصة.

وقال أندرو شير زعيم حزب المحافظين اليميني المعارض الرسمي في مجلس العموم الكندي اليوم : إن استقالة باتس لن تزيل الأمر، وهذه ليست فضيحة سياسية عادية..

وأشار إلى أن المسؤولين ربما عرقلوا العدالة في ملف الشركة المذكورة..

وحث تشارلي أنجوس من حزب الديمقراطيين الجدد ذي الميول اليسارية على التحلي بالحيوية مع الشعب الكندي، والموافقة على إجراء تحقيق مستقل.

وذكرت رويترز أنّ استطلاعاً أجرته إيبسوس-ريد لـ “غلوبل نيوز” بعد استقالة رايبولد أن الليبراليين قد تراجعت شعبيتهم إلى 34 في المائة، مع صعود المحافظين إلى نقطتين بنسبة 36 في المائة.

ويشير الاستطلاع إلى أنه إذا أجريت انتخابات الآن، لن يكون لدى أي حزب عدد كافٍ لتشكيل حكومة مستقرة.

وقالت وزيرة الخارجية الكندية، كريستيان فريلاند، للصحفيين بعد استقالة باتس: من الواضح أنها لحظة حزينة بالنسبة لي ولأصدقاء باتس ..

وأشارت إلى أنه لم يتخذ قرار بشأن من سيحل محل باتس.

ويتوقع مراقبون أنّ أحد المرشحين المحتملين ليحل محل باتس هو ديفيد ماكنوتون، السفير الكندي في واشنطن، الذي ساعد بنجاح في التفاوض على تجديد اتفاقية التجارة القارية في العام الماضي، حسبما قال اثنان من الليبراليين، وأشاروا إلى أنّه يتمتع بوضع جيد، ولديه أيضًا خبرة في العمل مع كاتي تيلفورد، رئيس موظفي مكتب ترودو.

وبحسب مسؤول ليبرالي رفض الكشف عن اسمه قال: إن قائمة الأشخاص الذين يمكنهم القيام بهذه المهمة قصيرة للغاية..

اقرأ أيضا : استقالة كبير مستشاري جوستان ترودو

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً