أخباراخبار

ترودو يعلق على تحقيق لجنة الأخلاقيات بملابسات قضية فساد

جريدة المهاجر the migrant

كندا –جريدة المهاجر: ستجري لجنة الأخلاقيات الكندية تحقيقا حول تقرير صحفي ذكر أن حكومة جاستن ترودو مارست ضغوطا على وزيرة العدل السابقة، للحؤول دون محاكمة شركة متورطة في فضيحة فساد بليبيا.

وأعرب ترودو عن ترحيبه بفتح هذا التحقيق، بناء على طلب الحزب الديمقراطي المعارض الجديد، وقال خلال مؤتمر صحفي عقده في فانكوفر: أتعامل بطريقة إيجابية جدا مع البيان الذي يفيد بأن مفوض الأخلاقيات سينكب على التحقيق في هذه المسألة.

وأضاف: أعتقد أنه من المهم، نظرا إلى كل ما قيل في الأيام الأخيرة، أن يعرف الكنديون أنهم يستطيعون الاستمرار في الثقة بنظامنا القضائي.

وتستهدف المعارضة ترودو منذ تحدثت صحيفة “غلوب اند مايل” الخميس الماضي عن ضغوط مفترضة من المحيطين به على وزيرة العدل السابقة جودي ويلسون-ريبولد.

وذكرت فرانس برس أنّ مكتب رئيس الحكومة الكندية مارس على ما يبدو ضغوطا لم تسفر عن نتيجة، حتى يبرم المدعون اتفاقا وديا مع شركة “إس.إن.سي-لافالين” الكندية الهندسية العملاقة، كان من شأنه تجنب رفع دعوى، في مقابل غرامة.

وتضغط المعارضة على رئيس الوزراء لحمله على الكشف عن كل ما يتعلق بهذه القضية المزعجة على ما يبدو، قبل أشهر من الانتخابات التشريعية في أكتوبر المقبل.

وبحسب الشرطة الفيدرالية فإن شركة “إس.إن.سي لافالين” قدمت لمسؤولين ليبيين وشخصيات 48 مليون دولار كندي (32 مليون يورو) “لإقناعهم باستخدام مناصبهم للتأثير على أعمال أو قرارات” الحكومة الليبية.

وحصل ما ورد في الاتهامات المفترضة بين 2001 و2011 حتى سقوط نظام معمر القذافي.

الجدير ذكره أنّ الاستقالة المفاجئة لوزيرة العدل الكندية تسببت بتحويل الادعاءات بتدخل حكومي في إجراءات محاكمة شركة هندسية كندية عملاقة، إلى أزمة سياسية لترودو.

وأعلنت جودي ويلسون رايبولد، التي كانت أول مدع عام ووزيرة عدل في كندا من السكان الأصليين، عن قرارها مغادرة الحكومة بمشاعر حزينة.

وجاءت الاستقالة أمس الثلاثاء بعد سلسلة مطالبات للحكومة الكندية لإيضاح صحة ما تردد عن ممارسة مكتب ترودو ضغوطا على الوزيرة للتدخل في المحاكمة الجنائية لشركة “أس أن سي-لافالان” الهندسية.

وتواجه الشركة، ومقرها مونتريـال، اتهامات بالفساد منذ عام 2015 تتمثل في دفع رشوة إلى مسؤولين في ليبيا بين عامي 2001 و2011 من أجل تأمين عقود لمشاريع حكومية خلال فترة حكم العقيد الراحل معمر القذافي.

من جهته، قال ترودو: لقد قامت حكومتنا بعملها بشكل صحيح ووفقا لجميع القوانين، موجها تأنيبا إلى وزيرة العدل السابقة لأنها لم تتوجه إليه مباشرة للتعبير عن مخاوفها في حال أنها شعرت بخلاف ذلك.

وضغطت شركة “لافالان” على الحكومة وعلى مسؤولين كبار في مكتب ترودو من أجل التوصل إلى تسوية خارج المحكمة تتضمن دفع غرامة والموافقة على وضع إجراءات امتثال، لأن إدانتها داخل المحكمة تعني تعرض أعمالها وآلاف الوظائف للخطر.

وأشار ترودو خلال مؤتمره الصحفي إلى أنّه يبحث مع وزير العدل الجديد دافيد لاميتي إن كان يمكنه وإلى أيّ درجة، أن يلغي الامتياز المهنيّ القانوني وأن يكشف عن المحادثات المتعلّقة بشركة أس أن سي لافالان التي اجراها مع ولسون رايبولد.

وعقد زعيم المحافظين، حزب المعارضة الرسميّة في مجلس العموم أندرو شير مؤتمرا صحفيّا، تحدّث فيه عن “فوضى” واعتبر أنّ استقالة الوزيرة تفيد عن حالة من البلبلة داخل الحكومة الكندية.

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً