الإثنين, فبراير 19, 2018
اخباراخبار بالعربي

ترحيل رجل أعمال فلسطيني بعد 40 عاماً قضاها بأمريكا

عامر عدي رجل أعمال فلسطيني / أردني ، متزوج من مواطنة أمريكية وبناته الأربع يحملن الجنسية

الأمريكية ورغم ذلك فقد تم ترحيله من أمريكا بعد أن عاش فيها ما يناهز الـ 40 عاماً .

أُجبِرَ عامر عدي على مغادرة أمريكا ولم يكن في محفظته أكثر من 300 دولار وقد استقبله

في الأردن أشقاؤه و والدته البالغة من العمر 94 عاماً على كرسيها المتحرك وغرق الجميع في الدموع

لدى مشاهدة عامر بعد نحو 20 عاماً لم يروه فيها .

وقال عدي لشبكة ” سي إن إن ” الأمريكية ” تنتابني مشاعر مختلطة ومتضاربة للغاية.

أنا سعيدٌ للغاية لكوني هنا، لعودتي إلى موطني ورؤية والدتي وأخي وعائلتي وأصدقائي ..

لكن في الوقت نفسه أشعر بالحزن الشديد لما حدث لي. لقد كان ظلماً ، فما تفعله إدارة دونالد ترامب

هو أمر تعجز عن شرحه حتى”.

كانت حياة عدي في أمريكا عبارة عن صراع قانوني لمدة أكثر من 20 عاماً. لكنه تمكَّن من البقاء

في أميركا بفضل مساعدة أحد أعضاء الكونغرس ، لكن كل ذلك تغيَّر  بعد تولي دونالد ترامب الرئاسة

ووضع إجراءاتٍ صارمة ضد الهجرة حيث زادت عمليات اعتقال المهاجرين بنسبة 42% حسبما صرَّحَت به هيئة الإنفاذ لشؤون الهجرة.

قبل فترة الثمانينات كان لدى عدي الإقامة الدائمة في أمريكا لكنه فقدها في بداية التسعينيات

عقب انتقاله مع زوجته للعيش في البرازيل لمدة 3 أعوام. وعند عودته حاول التقديم للحصول

على إقامة جديدة ولكنه قوبل بالرفض واتهمه مسؤولو الهجرة بالزواج الصوري من زوجته الأميركية السابقة.

وكانت زوجته السابقة قد وقَّعَت على إقرارٍ يزعم تزييف الزواج. وحسبما قال عدي

ومحاميه والعديد من المقابلات الإعلامية التي أُجريت مع زوجته، إنها اضطرت إلى إصدار هذا الإقرار وتوقيعه بعدما أتى المسؤولون عن شؤون الهجرة إلى منزلها.

وفي عام 2007، وقَّعت على إقرارٍ بسحب الإقرار الذي أجرته، نافيةً أن الزواج كان مزيفاً.

وعلى الرغم من هذا الإقرار، لم يتمكَّن عدي من أن يحظى بوضعٍ قانوني. وفي عام 2009،

صدر أمر ترحيله لكنه شؤون الهجرة لم تنفذه وبدلاً من ذلك طُلِبَ منه التسجل مع الوكالة روتينيا الأمر

الذي كان يواظب عليه .

في شهر سبتمبر الماضي وضع المكتب الميداني لهيئة الإنفاذ لشؤون الهجرة والديوان لعدي

رباط كاحل مُثبَّت فيه جهاز جي بي إس لتتبُّع موقعه. ثم طُلِبَ منه الانتهاء من إجراءات

مغادرة الولايات المتحدة.

في تاريخ 15 يناير احتجز عدي ولم يتمكن من رؤية عائلته قبل صعوده على متن الطائرة المتجهة إلى عمان ومغادرة أمريكا في الثلاثين من الشهر نفسه.

يقول عدي لسي إن إن ” بدأ حلمي الأميركي منذ 40 عاماً… بنيت كل هذا من لا شيء.

حتى وإن أراد أحدهم الوقوف أمام هذا الحلم الأميركي فلن أسمح له. ستظل هذه المعركة قائمة ”

وأضاف وقد غلبته الدموع “أفتقد زوجتي وأولادي. أفتقد يونغزتاون. أفتقد الجميع”.

 

migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: