بلديات كيبيك تسعى لجذب عمّال من فرنسا
Connect with us

أخبار

بلديات كيبيك تسعى لجذب عمّال من فرنسا

Published

on

كندا –جريدة المهاجر: (نحن بحاجة إليك، إنه أمر ملح)..إنّه شعار بعثة من اتحاد بلديات كيبيك إلى فرنسا لإقناع الفرنسيين بالمجيء إلى مقاطعة كيبيك للعمل والعيش فيها..

وذكر راديو كندا أنّه يشارك في هذه المهمة التي تستغرق أسبوعا كاملا رؤساء ست بلديات إضافة إلى رئيس اتحاد بلديات كيبيك، وهم موجودون حاليا في العاصمة الفرنسية باريس للمشاركة في صالون للعمل.

الجدير ذكره أنّ يوجد أكثر من 100 ألف وظيفة شاغرة في جميع أنحاء كيبيك بسبب النقص في العمالة، ويريد اتحاد بلديات كيبيك أن يكون جزءا من الحل من خلال مساعدة البلديات والشركات في كيبيك على ملء المناصب الشاغرة.

وهذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها الاتحاد بمهمة تعنى بشكل خاص بمشكل النقص في اليد العاملة.

وسيكون للاتحاد كشكً في الصالون للقاء الباحثين عن العمل وعرض فوائد ومزايا العمل في كيبيك..

جيروم لاندري، رئيس بلدية ماتان، يقول: لقد حان الوقت لأن نلعب دورنا مع اتحاد بلديات كيبيك لجذب القوة العاملة من فرنسا، ونعرف جيدا أن العديد من الفرنسيين يرغبون في المجيء للعيش في كيبيك..

 ويقول ألكسندر كوسون، رئيس اتحاد بلديات كيبيك إن فرنسا بلد مهم بالنسبة لنا، اللغة والاتفاقات التي تربطنا تسهل تنقل اليد العاملة، ونحن بحاجة إلى لحّامين وميكانيكيين بشكل خاص.

وتقول رئيسة بلدية سانت جولي، سوزان روى، والتي تشارك في البعثة إنها تتوقع العودة إلى كيبيك  محمّلة بصناديق مليئة بالسير الذاتية.

وأوضحت أن الهجرة الاقتصادية ضرورية لحلّ أزمة نقص العمالة التي ألمّت بكيبيك.

وأضافت أن كيبيك وجهة استثنائية لأي شخص يبحث عن وظيفة.

وترى سوزان روى أن ظروف العمل والبنية التحتية ونظام الضمان الاجتماعي والخدمات التي تقدمها البلديات وحكومة المقاطعة والحكومة الفدرالية، كلها عوامل قد تقنع كل من يريد المجيئ إلى كيبيك.

وللإشارة فقد قرّرت حكومة كيبيك خفض عدد المهاجرين المقبولين سنويا من 53.000 إلى 40.000 مهاجر. وفي شأن هذا القرار الذي يبدو متناقضا مع احتياجات كيبيك من اليد العاملة، حسب قول جيروم لاندري، رئيس بلدية ماتان..

وويشرح لاندري بالقول: من الواضح أننا لا يمكن أن نكون ضد  نهج حكومة الكاك  الرامي إلى الحدّ من عتبة الهجرة من أجل تحسين نوعية الاستقبال، أنا مقتنع بأن أعضاء الحكومة ومعظمهم رجال أعمال، سوف يفهمون بسرعة أنه عندما تصبح آلية الاستقبال أكثر مرونة يجب زيادة عتبة الهجرة، لأن الاحتياجات هائلة وتمسّ بالتنمية الاقتصادية في كيبيك..

وفي السنوات الخمس المقبلة، سيكون في منطقة ايستري وحدها حوالي 20.000 منصب شاغر، حسب لويز بورغو، مديرة غرفة التجارة في شيربروك، التي قالت: أي جهد نقوم به مهم، يجب الذهاب إلى الناس وجذبهم كي يتمكنوا من القدوم إلى كيبيك وكل مناطقه، ثمانية وثمانون في المئة من الوظائف موجودة في المناطق..

وتوجد عدة مبادرات لاستقطاب العمال، فعلى سبيل المثال أطلقت فدرالية غرف التجارة في كيبيك مبادرة “عمل في كيبيك” مكّنت منطقة ايستري من استقبال 12 عاملاً جديدًا.

وينقل راديو كندا عن لويز بورغو قولها: يجب علينا ملء الوظائف الشاغرة، هذا المشكل له أثر سلبي على رجال الأعمال، فمنهم من لم يعد يجرؤ حتى على المشاركة في المناقصات بسبب نقص العمالة.

اضافة تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حصري