أخباراخبارالحياة في كندا

برلمان كيبيك يناقش غداً مشروع قانون حظر الرموز الدينية والإنقسام سيد الموقف

كندا ـ المهاجر : تناقش الجمعيّة الوطنيّة الكيبيكيّة يوم غد الثلاثاء مشروع القانون المتعلق بعلمانية الدولة وبحظر مختلف الرموز الدينية في مقاطعة كيبيك .

وأحدث مشروع القانون منذ أن أعلنت حكومة فرانسوا لوغو عنه في شهر مارس / آذار الماضي انقساماً حاداً في الرأي العام بين مؤيد ومعارض لهذا القانون الذي أثار الكثير من المخاوف لدى مجموعة من الأقليات الدينية وخاصة لجهة حرية ممارسة معتقداتها الدينية في كيبيك .

الإحتجاجات التي لم تتوقف على مشروع القانون شارك فيها متظاهرون ينتمون إلى مجموعات دينية مختلفة إضافة إلى حقوقيين ومدافعين عن التعددية وحقوق الأقليات العرقية والدينية .

واعتبر رئيس المنتدى الكندي الإسلامي سامر مجذوب في تصريح نشره راديو كندا الدولي اليوم إنّ ” الجاليات المسلمة هي المستهدفة والمتضرّرة الأكثر من مشروع القانون، ولم تُمنح مجال التعبير عن رأيها”، علما أن المنتدى غير مدعو للمشاركة في جلسات مناقشة مشروع القانون حول علمانيّة الدولة.

من جهتها دعت عضو الجمعيّة الوطنيّة الكيبيكيّة عن الحزب الليبرالي المحلي المعارض ” مروا رزقي” حكومة فرانسوا لوغو إلى إحالة مشروع القانون أمام محكمة الاستئناف الكيبيكيّة.

وينص مشروع القانون على أنه يجب على جميع المؤسسات البرلمانية والحكومية والقضائية احترام مبدأ الفصل بين الدولة والأديان والحياد الديني للدولة والمساواة بين جميع المواطنين وحرية المعتقد والدين.

وبموجب هذا القانون سيتم حظر ارتداء جميع الرموز الدينية ( الحجاب، القبعة الصغيرة التي يرتديها اليهود، العمامة التي يرتديها السيخ،القلادة التي تحمل الصليب).

وقد أحدث مشروع القانون انقساماً كبيراً في الرأي في مقاطعة كيبيك تجلّى في بعض الأحيان بانتشار تعليقات عنصرية كثيرة على مواقع التواصل الاجتماعي .

آخر استطلاعات الرأي العام كشفت أن اثنين من بين كل ثلاثة أشخاص في كيبيك يشجعان مشروع القانون المثير للجدل .

اقرأ أيضا : القائمة الكاملة للوظائف التي يشملها حظر ارتداء الحجاب والرموز الدينية في كيبيك

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً