Connect with us

أخبار

برلمان كيبيك يناقش غداً مشروع قانون حظر الرموز الدينية والإنقسام سيد الموقف

Published

on

كندا ـ المهاجر : تناقش الجمعيّة الوطنيّة الكيبيكيّة يوم غد الثلاثاء مشروع القانون المتعلق بعلمانية الدولة وبحظر مختلف الرموز الدينية في مقاطعة كيبيك .

وأحدث مشروع القانون منذ أن أعلنت حكومة فرانسوا لوغو عنه في شهر مارس / آذار الماضي انقساماً حاداً في الرأي العام بين مؤيد ومعارض لهذا القانون الذي أثار الكثير من المخاوف لدى مجموعة من الأقليات الدينية وخاصة لجهة حرية ممارسة معتقداتها الدينية في كيبيك .

الإحتجاجات التي لم تتوقف على مشروع القانون شارك فيها متظاهرون ينتمون إلى مجموعات دينية مختلفة إضافة إلى حقوقيين ومدافعين عن التعددية وحقوق الأقليات العرقية والدينية .

واعتبر رئيس المنتدى الكندي الإسلامي سامر مجذوب في تصريح نشره راديو كندا الدولي اليوم إنّ ” الجاليات المسلمة هي المستهدفة والمتضرّرة الأكثر من مشروع القانون، ولم تُمنح مجال التعبير عن رأيها”، علما أن المنتدى غير مدعو للمشاركة في جلسات مناقشة مشروع القانون حول علمانيّة الدولة.

من جهتها دعت عضو الجمعيّة الوطنيّة الكيبيكيّة عن الحزب الليبرالي المحلي المعارض ” مروا رزقي” حكومة فرانسوا لوغو إلى إحالة مشروع القانون أمام محكمة الاستئناف الكيبيكيّة.

وينص مشروع القانون على أنه يجب على جميع المؤسسات البرلمانية والحكومية والقضائية احترام مبدأ الفصل بين الدولة والأديان والحياد الديني للدولة والمساواة بين جميع المواطنين وحرية المعتقد والدين.

وبموجب هذا القانون سيتم حظر ارتداء جميع الرموز الدينية ( الحجاب، القبعة الصغيرة التي يرتديها اليهود، العمامة التي يرتديها السيخ،القلادة التي تحمل الصليب).

وقد أحدث مشروع القانون انقساماً كبيراً في الرأي في مقاطعة كيبيك تجلّى في بعض الأحيان بانتشار تعليقات عنصرية كثيرة على مواقع التواصل الاجتماعي .

آخر استطلاعات الرأي العام كشفت أن اثنين من بين كل ثلاثة أشخاص في كيبيك يشجعان مشروع القانون المثير للجدل .

اقرأ أيضا : القائمة الكاملة للوظائف التي يشملها حظر ارتداء الحجاب والرموز الدينية في كيبيك

اضافة تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار

منظمات مختلفة تدعو السلطات الكندية إلى عدم التعامل مع المهاجرين المحتجزين كسجناء

Published

on

كندا : دعت مجموعة من الأطباء والمحامين وعلماء القانون ومنظمات حقوق الإنسان الحكومة الكندية الفدرالية

إلى وقف تنفيذ سياسة جديدة سينفذها ضباط الحدود عند التعامل مع اللاجئين المحتجزين.

وتنص السياسة الجديدة التي ستدخل حيز التنفيذ يوم الإثنين المقبل في مركز احتجاز المهاجرين في مدينة تورنتو ، استعمال

ضباط الحدود معدات إلزامية مثل الهراوات ورذاذ الفلفل والسترات الواقية من الرصاص .

وتعتبر منظمات إنسانية وحقوقية وطبية أن هذه السياسة الجديدة في التعامل مع المهاجرين المحتجزين تتعارض مع

المعايير الدولية التي تنص على أنه لا ينبغي إبقاء المهاجرين المحتجزين في ظروف تشبه السجن.

وقال أنتوني نافانيلان ، المحامي في الرابطة الكندية لمحامي اللاجئين ، إن المحتجزين هم في الغالب لاجئون ضعفاء ،

بمن فيهم بعض الأطفال ، وهم محتجزون إلى حد كبير لأسباب إدارية ويجب عدم تجريمهم.

Continue Reading

أخبار

أكثر من نصف شواطئ تورنتو غير آمنة للسباحة

Published

on

كندا: غداة يوم الجمعة الحار والرطب ، قالت مدينة تورنتو إن أربعة فقط من شواطئها ال 11 آمنة للسباحة.

وتم تسجيل وجود البكتيريا غير الآمنة في شواطئ ماري كورتيس بارك إيست بيتش ، صنيسايد بيتش ،

هانلانز بوينت بيتش ، واردز آيلاند بيتش ، شيري بيتش ، بلوفرز بيتش بارك وروج بيتش.

فيما سجلت شواطئ جيبلتر بوينت و سينتر آيلاند و وود باين وشاطئ كيو بالمي أعداداً من البكتيريا التي كانت

آمنة للسباحة.

وغالبًا ما ترتفع أعداد البكتيريا على طول الخط الساحلي بعد فترات من هطول الأمطار بغزارة مثل هطول الأمطار التي

هطلت على تورنتو يوم الأربعاء الماضي.

وتقول وزارة البيئة الكندية إن درجات الحرارة يومي الجمعة والسبت ستبلغ 34 درجة مئوية ، ويمكن أن ترتفع مع ارتفاع نسبة الرطوبة إلى 40 درجة .

جميع حمامات السباحة في المدينة مفتوحة للزوار يوم الجمعة. للحصول على القائمة الكاملة انقر هنا

Continue Reading

أخبار

رابطة العقارات في أونتاريو تدعو أوتاوا لتخفيف قواعد الرهن العقاري

Published

on

كندا : دعت رابطة عقارات أونتاريو إلى تسهيل عملية الإقراض العقاري وتخفيف القيود على الرهون العقارية.

وقال تيم هوداك الرئيس التنفيذي لرابطة OREA ، في رسالة موجهة إلى صانعي السياسة الفيدرالية

إنه ينبغي على أوتاوا أن تفكر في استعادة القروض العقارية المؤمنة لمدة 30 عامًا ، وتخفيف اختبار الإجهاد لسعر الفائدة ،

وإلغاء الاختبار تماماً لأولئك الذين يجدّدون رهنهم العقاري مع مقرض مختلف.

وفي الخطاب الموجه إلى لجنة الشؤون المالية في مجلس العموم انتقد ” هوداك” التصريحات التي أدلى بها الرئيس التنفيذي لشركة CMHC ، إيفان سيدال ، الذي رفض رفع القيود الحالية عن الإقتراض .

وقال ” هوداك ” إن الرابطة “لا تتفق بقوة” مع استنتاجات ” سيدال” بشأن اختبارات الإجهاد للرهن العقاري مؤكداً أن هذه القيود

تجعل من الصعب على المشترين للمرة الأولى دخول السوق العقاري .

وحثّ سيدال ، في خطابه على “تجاوز المصلحة الذاتية الصريحة” للأطراف التي تضغط من أجل قواعد مخففة

لحماية الاقتصاد من حصول “عواقب مأساوية محتملة ” .

المصدر : وكالة الصحافة الكندية

Continue Reading

حصري