fbpx
Connect with us

Arij Alrachid

بايدن يعتزم إلغاء مشروع خط الأنابيب المثير للجدل مع كندا

Published

on

يعتزم الرئيس المنتخب جو بايدن إلغاء مشروع خط أنابيب النفط «كيستون.أكس.إل» المثير للجدل والذي يربط حقول كندا النفطية بالولايات المتحدة، بمرسوم رئاسي عند تنصيبه غدًا الأربعاء، وفقًا لما أوردته وكالة”رويترز“.

وفي سياق متصل، تحدث موقعا “cbc” و”ctvnew“، عن مذكرات إخطار من فريق بايدن إلى شركات فاعلة في القطاع تفيد بأن إلغاء ترخيص بناء خط الأنابيب سيكون جزءا من الإجراءات التي من المقرر أن يعلنها بايدن في يوم تنصيبه.

ردود فعل

وعلق رئيس وزراء ألبرتا جيسون كيني، الذي يدعم المشروع، في تغريدة على «تويتر» أنه «قلق للغاية» بشأن المعلومات التي تفيد بأن بايدن قد يلغي المشروع غداً الأربعاء. وتواجه المقاطعة ركودًا اقتصاديًا مع انهيار أسعار النفط، وكذلك بسبب تداعيات وباء كوفيد-19.

من جانبه،  اعتبر زعيم حزب المحافظين إيرين أوتول، في بيان، أن مثل هذا القرار من شأنه أن «يقضي على مصدر عيش آلاف الأسر الكندية المتضررة بالفعل من الأزمة الاقتصادية».

كما طلب من رئيس الوزراء جاستن ترودو «التواصل الفوري مع إدارة البيت الأبيض الجديدة لمنع حدوث ذلك.. والدفاع عن العمال في جميع أنحاء كندا».

تفاصيل المشروع

و يهدف مشروع المجموعة الكندية «تي.سي.إنِرجي» إلى نقل أكثر من 800 ألف برميل من النفط الكندي يومياً، عبر خط بطول نحو 2000 كيلومتر، بين حقول النفط في مقاطعة ألبرتا الكندية ومعامل التكرير في خليج المكسيك في جنوب الولايات المتحدة.

وتم إطلاق مشروع تمديد خط الأنابيب في عام 2008، حيث تبلغ كلفته حوالي 8 مليارات دولار أمريكي، ولكن الرئيس السابق باراك أوباما قام بتعليق المشروع، ليعطي من بعده دونالد ترامب الإذن بإنشائه. وينتقد مناصرو حماية البيئة بناء خط الأنابيب بسبب تأثيره على انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

حصري