أخبار

اهتمام مرشحي زعامة المحافظين بالتربية الجنسية في مدارس أونتاريو

جريدة المهاجر the migrant

المهاجر الإخباري:انشغل حزب المحافظين في أونتاريو بالمناظرة التلفزيونيّة للمرشّحين على زعامته،

في حين ينشغل حزب الكتلة الكيبيكية باستقالة سبعة نواب، بما يطرح تساؤلات عن مصير هذا الحزب

والفائدة من بقائه كحزب منقسم على ذاته، داخل البرلمان الفيديرالي.

أزمة اليوم في حزب الكتلة الكيبيكية ليست الأولى، لكنها الأعمق بدون شك، كما يقول النائب المنشق

لوي بلاموندون…

ويشير بعض المحللين السياسيين إلى وجود شرخ عقائدي داخل هذا الحزب بين المستعجلين لتحقيق

السيادة والذين يعتبرون الحزب وسيلة لتحقيق الاستقلال، وهذا موقف زعيمة الحزب مارتين واليت والنواب

الثلاثة الذين ما زالوا يؤيدونها..، وآخرين من أولويتهم الدفاع عن مصالح كيبيك في البرلمان الفيديرالي،

وهو موقف النواب المنشقين السبعة..

وبحسب راديو كندا فإنّ النائب لوي بلاموندون قال: (نعتقد أن استقالتنا ستكون بمثابة رسالة لزعيمة الحزب

لدفعها على التفكير بوضعها كزعيمة للحزب، .. إما أن ترحل مارتين واليت، وإما أن نرحل نحن).

بدورها واليت تقول: (أنا منفتحة جدا على الحوار منفتحة جدا للنقاش وباقية ولن أرحل).

إلى ذلك تداول المرشحون لزعامة حزب المحافظين في أونتاريو خلال المناظرة التلفزيونيّة بينهم في مسألة التربية الجنسيّة في مدارس مقاطعة أونتاريو، والضريبة على الكربون التي أكّدوا جميعا معارضتهم لها..

وأشار المرشحون الأربعة في مداخلاتهم إلى باتريك براون، زعيم الحزب المستقيل بسبب اتهامات له

بالتحرش الجنسي..

ومن المقرّر أن ينتخب الحزب زعيمه الجديد في العاشر من شهر آذار الحالي، ويتنافس على الزعامة

كلّ من دوغ فورد، وكارولين مالروني، وكريستين اليوت، وتانيا غرانيك.

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً